أخبار حصرية

طرق التجارة والحج تطور اقتصاد العالم وتنقل النظم الاجتماعية في ملتقى آثار المملكة الأول

أكد عدد من علماء الآثار في ملتقى آثار المملكة الأول الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في مركز الملك عبدالعزيز التاريخي بالرياض أن طرق التجارة والحج القديمة التي كانت تربط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة من جهة، وبين دول العالم من جهة أخرى، أسهمت في تطوير الاقتصاد العالمي وأحدثت نقلة كبرى في التراث الإنساني من حيث السياسة والاقتصاد والثقافة بين مختلف المناطق والقوميات، باعتبارها معبراً ثقافياً واجتماعياً ذا أثر عميق بين المجتمعات في العالم القديم.
وقال أستاذ التاريخ الإسلامي بجامعة القوميات الدكتور أسامة منصور بشمال غرب الصين في ورقته التي قدمها بعنوان “مكة المكرمة والمدينة المنورة في المصادر الصينية” إنه منذ أن وصل الإسلام بلاد الصين في القرن الأول الهجري الذي يوافق عصر أسرة تانغ الصينية (618-709م) وانتشر بعدها في مناطق الصين المختلفة، وازدادت أعداد المسلمين هناك؛ صار بيت الله الحرام مكانا مقدسا لهم، وأصبحت رحلة الحج حلما تهون من أجله الصعاب بل والحياة أيضا.
وأشار إلى أن المصادر العربية أوردت أخبارا كثيرة عن وصول السفن الصينية إلى الموانئ العربية على الخليج العربي والبحر الأحمر، والتي كانت تضم تجارا وحجاجا، إلا أنها لم تورد بشكل مفصل أسماء شخصيات شهيرة ممن وصلوا بلاد العرب، في حين حفظت المصادر الصينية سير العديد من العلماء والشخصيات الإسلامية التي واجهت الصعاب ومشقات السفر للتجارة والحج وطلب العلم، والطرق التي سلكوها، مستعرضا أشهر الشخصيات التي وصلت إلى الجزيرة العربية أمثال (ما هوان) مترجم البحار الصيني المسلم (تشن خه) الذي زار مكة المكرمة وأدى فريضة الحج مع مجموعة من البحارة المسلمين، ثم كتب كتابا عن رحلته سماه “مشاهداتي فيما وراء البحار”، كذلك العلماء ما مينغ شين ( 1719-1781م)، و (ما ده شين) (1794-1874م)، الذي حج بيت الله الحرام وكتب عن رحلته هذه كتابا سماه “ما شاهدته في طريقي للحج” و ماليان يوان (1841-1903م) و وانغ هاو ران (1847-1919م)، و ما وان فو (1853-1934م)، و دابو شنغ (1874-1965م)، و وانغ جينغ تشاي (1880-1949م) وغيرهم، كما استعرض أشهر الطرق التي سلكها الحجاج المسلمون من الصين إلى بيت الله الحرام، والصعوبات التي واجهتهم، ووصف مكة المكرمة والمدينة المنورة في المصادر الصينية.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. منذ أن وصل الإسلام بلاد الصين في القرن الأول الهجري الذي يوافق عصر أسرة تانغ الصينية (618-709م) وانتشر بعدها في مناطق الصين المختلفة، وازدادت أعداد المسلمين هناك؛ صار بيت الله الحرام مكانا مقدسا لهم، وأصبحت رحلة الحج حلما تهون من أجله الصعاب بل والحياة أيضا.

  2. منذ أن وصل الإسلام بلاد الصين في القرن الأول الهجري الذي يوافق عصر أسرة تانغ الصينية (618-709م) وانتشر بعدها في مناطق الصين المختلفة، وازدادت أعداد المسلمين هناك؛ صار بيت الله الحرام مكانا مقدسا لهم، وأصبحت رحلة الحج حلما تهون من أجله الصعاب بل والحياة أيضا.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى