أخبار حصرية

الأمير سلطان بن سلمان يفتتح مسجد المعارك التاريخي ببريدة بعد إعادة ترميمه

كشف صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ، عن إطلاق مبادرة إحياء المساجد التاريخية ، مؤكداً أن برنامج العناية بالمساجد التاريخية الذي تتبناه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالشراكة مع وزارة الشؤون الإسلامية ومؤسسة التراث الخيرية ، لا يقصد به ترميم المساجد للتراث العمراني فقط ، وإنماء إحياء هذه المساجد التي قام ملوك هذه البلاد بتبني بناء المساجد والعناية بها .
وقال سموه : إن الاهتمام بالمساجد التاريخية في المملكة بدأ منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز ـ طيب الله ثراه ـ وسار على نهجه أبناؤه الملوك ، ونحن نقتفي اليوم أثرهم ، لافتاً سموه إلى أن البرنامج له أكثر من 22 عاماً ، منوهاً بما يحظى به برنامج العناية بالمساجد التاريخية من رعاية واهتمام ومتابعة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود ـ حفظه الله ـ ، ودعمه لترميم عدد من المساجد التاريخية.
وأضاف سمو الأمير سلطان بن سلمان : نسعد اليوم ونحن في منطقة القصيم بحضور أميرها الأمير فيصل بن مشعل بافتتاح أولى مبادرات العناية بالمساجد التاريخية بالقصيم ، والذي تبنى سمو الأمير فيصل إعادة ترميه على نفقته ، وتشرفت اليوم في افتتاح هذا المسجد الذي تبنى سمو الأمير فيصل بن مشعل ترميمه ضمن برنامج المساجد التاريخية الذي تنفذه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني مع شركائها ، وبلادنا ولله الحمد شرفها الله بخدمة الحرمين الشريفين وبناء المساجد والعناية بها ، ونحن ليس لنا مقام إذا لم نعترف بالإسلام وبالمساجد ، ويجب علينا أن نعتني في بيوت الله قبل أن نعتني في بيوتنا ، وعبر سموه عن تقديره لمبادرة الأمير فيصل بن مشعل بالتبرع بترميم المسجد.
وأشار سموه إلى أن مسجد المعارك الذي تم افتتاحه اليوم ، قد صلى فيه الملك سعود بن عبدالعزيز رحمه الله ، والذي عرف عنه الاهتمام بالمساجد وإحياء أماكن العبادة ، لافتاً سموه إلى أن سمة الشعب السعودي الكريم منذ تأسيس المملكة هو أن الإسلام هو المكون الأساسي لنا ، والعناية في بيوت الله هي المهمة الأولى لنا ، وأن الخير الذي نعيشه اليوم من أمن واستقرار وازدهار جميعه مرتبط بأن يستمر المكون الأساسي الذي يجمع شملنا.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الاهتمام بالمساجد التاريخية في المملكة بدأ منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز ـ طيب الله ثراه ـ وسار على نهجه أبناؤه الملوك

  2. سمة الشعب السعودي الكريم منذ تأسيس المملكة هو أن الإسلام هو المكون الأساسي لنا ، والعناية في بيوت الله هي المهمة الأولى لنا ، وأن الخير الذي نعيشه اليوم من أمن واستقرار وازدهار جميعه مرتبط بأن يستمر المكون الأساسي الذي يجمع شملنا.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى