11المميز لديناالطب والحياة

إنطلاق مؤتمر وزراء الصحة في منظمة التعاون الاسلامي في دورته السادسة

انطلقت أعمال مؤتمر وزراء الصحة في منظمة التعاون الإسلامي في دورته السادسة، الذي تستضيفه المملكة العربية السعودية، في مدينة جدة ، وفي بداية المؤتمر أكد معالي وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، أن شعار الدورة السادسة، وهو”الصحة في جميع السياسات”، الذي إتخذته المنظمة شعار لهذا المؤتمر جاء إستجابة للموجهات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية بجعل الصحة العامة سياسة وأولوية في جميع الأنظمة والتشريعات، لتعزيز الصحة ولمكافحة الأمراض والوقاية منها.
وأوضح الوزير الربيعة، أن دمج الصحة في جميع السياسات قد تم تطبيقه بنجاح في العديد من دول العالم، حيث أظهرت الدراسات العلمية، وتقارير منظمة الصحة العالمية الموثقة بالمؤشرات أن ذلك التوجه يؤدي إلى تحقيق مردود إيجابي على الصحة، وعلى مؤشرات التمتع بجودة الحياة، وليس فقط على مؤشرات معدلات الأمراض والوفيات والمضاعفات، مؤكداً على أهمية تبني مفهوم مسؤولية جميع القطاعات عن الصحة، وضرورة وضع الصحة على قمة أولويات جميع السياسات بالقطاعات المختلفة من خارج قطاع الصحة، ووجود برامج وسياسات واضحة، وآلية عمل، ومنهجية، ومؤشرات علمية لمتابعة تلك السياسات بجميع القطاعات، إلى جانب ضرورة أن تحظى تلك السياسات في القطاعات الأخرى خارج قطاع الصحة بالدعم، والالتزام، والشفافية من جانب القيادات والمسسؤولين في تلك القطاعات ضمن المسؤولية المشتركة عن الصحة.
وأبان الربيعة أن الصحة قد أصبحت أولوية في السياسات الخارجية، والعلاقات الدولية، حيث أن هناك توجهاً جديداً لدى المنظمات الدولية، والإقليمية، ومنظمة الصحة العالمية، وهو ما يُطلق عليه” الدبلوماسية الصحية” لوضع الصحة ضمن أولويات السياسات الخارجية، والعلاقات الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى