أخبار حصرية

الأمير فيصل بن مشعل : المحافظة على البيئة واجب وطني ومطلب حضاري

أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس لجنة أصدقاء البيئة بالمنطقة أن الاهتمام بالبيئة والمحافظة على سلامتها واجب وطني ومطلب حضاري ، لافتاً إلى أهمية رفع مستوى الوعي البيئي وإيجاد جيل واع بمشكلات البيئة ، وذلك من خلال الدور المنوط بلجنة أصدقاء البيئة بالمنطقة ، التي يهدف إنشائها إلى الاهتمام بالبيئة والمحافظة عليها من جميع أشكال التلوث ورفع مستوى الوعي البيئي ، والسعي لأداء رسالتها في حماية البيئة بمشاركة مجتمعية فاعلة ، ورؤيتها نحو بيئة نظيفة من أجل سلامة الإنسان والمحافظة على المكان.
وأشار الأمير فيصل بن مشعل إلى أن لجان أصدقاء البيئة ستكون إضافة مكملة للدور الرائد الذي تبذله المملكة من خلال استراتيجياتها الساعية للريادة البيئية من خلال تعميق مسيرة التعاون والتكاتف بين أفراد المجتمع في الحفاظ على المصادر البيئية بكل إمكاناتها ورفع المستوى البيئي لجميع المواطنين ، وذلك من خلال تعزيز مسيرة التنمية المستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعية من الهدر والضياع ، بما يسهم في خلق بيئة صحية وسليمة خالية من التلوث البيئي ، ورفع توعية أفراد المجتمع بأهمية المشاركة في الحفاظ على مصادر البيئة وتعديل السلوكيات البيئية ، بحيث تكون مستقيمة مع متطلبات العمل البيئي في التنمية المستدامة والمحافظة على الحياة الفطرية والطبيعة وعناصرها.
جاء ذلك خلال ترؤس سمو أمير منطقة القصيم رئيس لجنة أصدقاء البيئة بالمنطقة ، في مكتبه بمقر ديوان الإمارة بمدينة بريدة ، الاجتماع الثاني للجنة أصدقاء البيئة بالمنطقة ، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم نائب رئيس اللجنة ، وصاحب السمو الأمير متعب بن فهد الفيصل الفرحان عضو اللجنة ، ووكيل الإمارة المساعد للشؤون التنموية الدكتور عبدالرحمن الوزان ، وأمين اللجنة مدير عام الإدارة العامة للشؤون الزراعية بالمنطقة المهندس سلمان الصوينع ، وأعضاء اللجنة من مسؤولي القطاعات الحكومية ذات العلاقة بالمنطقة والمهتمين بالبيئة.
وشدد سمو الأمير فيصل بن مشعل على أهمية نشر الوعي والتثقيف البيئي بين أفراد المجتمع ، متطلعاً أن تؤدي اللجنة رسالتها وتحقق رؤيتها الاستراتيجية لضرورة إرساء التثقيف البيئي لمواجهة المخاطر البيئية التي تتطلب وعياً وتخطيطاً استراتيجياً للسيطرة عليها ، وتعزيزاً لدعم الجهود المبذولة في حماية البيئة ومكتسباتها.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. جان أصدقاء البيئة ستكون إضافة مكملة للدور الرائد الذي تبذله المملكة من خلال استراتيجياتها الساعية للريادة البيئية من خلال تعميق مسيرة التعاون والتكاتف بين أفراد المجتمع في الحفاظ على المصادر البيئية بكل إمكاناتها ورفع المستوى البيئي لجميع المواطنين

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى