11المميز لديناالجمال والديكور

شجرة المورنجا ” اللبان العربي ” .. ما بين الغذاء والاستطباب

اتسعت شهرة شجرة البان العربي “المورنجا” المعروفة بحسن منظرها ونعومة أفنانها عند العرب القدامى لتصل إلى الطب، والاقتصاد، ويتغنى بها شعراء الأندلس، بوصفها شجرة جبلية صحراوية لا تحتاج إلى كميات كبيرة من المياه، وتتحمل العطش بنسبة 95 %، ولها مجموعة من الأفرع المستقيمة قليلة التفرع يصل طولها إلى 6 أمتار، ولها أزهار كثيفة جميلة بلون وردي جذاب.

وتبدأ الشجرة في الظهور قبل بزوغ الأوراق في الفترة مابين شهري مارس وأبريل، وتعطي أزهارها بعد التلقيح ثمار قرنية طويلة تحتوي كل ثمرة على عدد من البذور في صف واحد، وبذرتها كبيرة تشبه إلى حد ما “الفستق”، وتنمو بشكل طبيعي في شمال الحجاز وجنوبه وفي المناطق الشمالية، حيث ينمو على سفوح الجبال وحواف الوديان ذات التربة الصخرية، لذلك يوصى باستزراعها في جميع المناطق وتحت أقصى الظروف المناخية كنبات استراتيجي .

وتعرف شجرة البان بعدة أسماء منها : اليسر، والحبة الغالية، ويسار الباب، اللبان، والشوع، وMoringa Paregrina، ولها استخدامات طبية عديدة منها أنها مدرة للبول ومنشطة للدورة الدموية، وتعالج أورام المفاصل، ومثبتة للعطور، ويدخل في صناعتها مواد التجميل والصابون، إضافة إلى أن ثمرتها تحتوي على أحماض دهنية كثيرة من أهمها: أوليك (Oleic) بالمتيك (Palmitic) ستياريك (Stearic) بهيمك (behemic) ومركبات جلسريدية ثلاثية، وثنائية، وأحادية التشبع، ويستخرج منها بذور شجرة “البان” زيت ثابت يشبه في شكله زيت الزيتون، كما يستخدم هذا الزيت في المنطقة للأكل ويفضلونه على زيت الزيتون والسمن البري.

وتعرف شجرة البان باسم الشوع في جِبال عُمان، واليُسر في ديار بلي وجهينة، وفي غرب المدينة المنورة يعرفونها بالبان واليسر، وعالميًا باسم شجرة الحياة، وشجرة الفقراء، وشجرة الصحراء, وهي شجرة رشيقة المنظر، دائمة الخضرة، سريعة النمو، يبدأ إزهارها بعد نحو تسعة أشهر من بدء نموها ، وهي مقاومة لقساوة المناخ، فتنمو وتزدهر مع الجدب، وشح الأمطار، وتنبت بين شقوق الصخور في أوعر الجبال وأشدها انحدارًا، وكثيرًا ما تنبت على ضفاف الأودية، وتنبت في بطون الشعاب والأودية، وأزهارها بيضاء مشربة بلون وردي جميل، وتظهر كهيئة العناقيد بأعداد كثيفة جدًا، محمولة على عساليج متدلية، تظهر من منتصف فصل الشتاء إلى أوائل الربيع.

حيث إن شجرة البان في جبال الحجاز غرب المدينة المنورة يـتأخر ظهور أزهارها نحو شهر عن نظيرتها في جبال السَّراة ولأزهارها رائحة عطرية فوّاحة، ورحيق لذيذ يمتصه النحل والفراش، وأنواعا أخرى من الحشرات والطيور تهوي على الشجرة تنافس على امتصاصه، وترعى الوعول والماعز هذه الأزهار بنهم بالغ، فتراها تتسلق الصخور الوعرة لتصل إليها.

ويفرز نبات البان من غدد صغيرة تقع في آباط فروعها الفتية رحيقا أو عصارة سكرية تستهوي النحل والنمل، ومن أنواع أخرى من الحشرات، ولفت الدكتور قشاش إلى أن ثمارها تظهر بكثافة على الشجرة حتى تتدلى من ثقلها الأغصان الكبيرة، وربما تكسر منها بعض تلك الأغصان، وتتحول لها الأغصان الصغيرة إلى أعناق ثخينة قادرة على حمل الثمرة، بطول 15 – 17سنتيمترًا، وهي سريعة النمو، تشبه قرون اللوبياء (الدُّجُر) يصل طول الثمرة إلى نحو 20 -40 سنتيمترًا، وعند نضجها تنفلق إلى ثلاثة مصاريع أو مصراعين عن نحو 15 – 25 بذرة، ويأكل الرعاة تلك البذور، وهي لا تزال خضراء طرية، وطعمها مقبول، مع شيء يسير من المرارة والحرارة، ويقدمونها علفًا للأغنام والإبل، فتسمن عليها، وتغزر ألبانها، ويطيب طعمها.
ويتغذى عليها أنواع من الطيور كالقهبي (الشُّنَّير) والحجل، فلا يستطيع الناس، حينئذ، صيده من سرعته وصحته وفرط نشاطه. والوعول تسمن على ثمر البان جدًا، وكانوا إذا أرادوا صيدها كمنوا لها بالقرب من أشجار البان المثمرة. والإبل لا تتلاقح في أزمنة الجفاف، ولكنها إذا أُعلفت ثمر البان، فإنها تلقح ويكثر نتاجها وحليبها، كما في أزمنة الخصب والرواء.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى