إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

البحث عن ضحية

يسترها خالق السماوات ويظللها الرحمن بعفوه، فأيما كانت فليس مقامها بمعجزة، لن تقف طويلًا، ببابه كسر الحواجز أنطق الداعين بذكره.

طيب المقام يا أحبتي.. أفضل وأمتع في ساعة، ربي جئتك خاضعًا فاعفُ وتقبل توبتي ها أنذا.

عندما يراودك حلم، أو يأتيك في غفوة منام، ثم يحاسبك حسابًا أقرب لمن فرط فيما يملكه وكأنه واقع خسف.

كان عليك اجتنابه أو القفز فوقه وتخطيه، وليس الالتفاف حوله بغية البحث عن مخرج أقرب إلى هلاك من يسلكه.

لن يحلو حديث به شؤم ورقص على هموم الناس، واستجداء لمشاعر فياضة، أقرب للدمعة منها للحظات أنس ورضا بما قسم الله.

إن فرح أشبعك لطمًا، وحزنًا، ودموعًا. وإن ساءت أحواله شج رأسك، وأسل حنق الثقلين.

من فعل به كمن رضى عنه ساعة بساعة لا يفصلهما غير ذاك الشعور البائس، منتظرًا ضحية أخرى يحملها بين يديه، ناشرًا كل عيوبها، بغية استرضاء نهم شؤمه ودراما وعيه الحاضر والباطن.

سخرية القدر تقوده إلى أتراحه فاتحة أذرعها، أهلًا بك في عقر دارك، فاندب حظك كما تشاء، واجعل مدامعك سواقيا لغرس أحقاد تظاهي من به داء ويقسم أن قاتله الدواء.

إن مال حالك.. فارحم صغارًا ليس لهم رأى ولن يجرؤ أحدهم بسؤال، كن عونا لضعفهم، سندًا لقلة إدراكهم.

افعلوها ودعوا القافلة تسير دون إطلاق أصوات العواء وملاحقة السفهاء.

يا جليس الشوؤم.. يا نذير الشر دهرًا بعد دهر، ألم يظنك كل هذا السرد الخرافي الغبي؛ فبأى حال سنراك غدًا؟

قد يفوت الوقت وتعتذر عقارب الساعة، لن اقف هنا ولن أعود، من يريد المضى فليمضى معنا ومن طاب له المقام، فمِن شقاء لشقاء

قبَّح الله كبارًا صغروا عيش السعداء.

أيكم كان رسولًا ينشر الحب، ويظهر إنسانيته.. فما ظنكم سوف يلقى؟

أولم تسمع من يقول تعسًا لكم؛ لا شيء يستحق كل هذا العناء؟

ومضة:

يقول الأحمد: “ناقشني فيما أقول وليس فيما فهمت، ولن تجد لدى تفسيرًا لكل شيء، وإلا لوقفت أنتظر عند أبواب منازلكم”.

☘️??☘️??☘️??☘️??☘️

بقلم الكاتب/ عائض الأحمد

مقالات ذات صلة

‫127 تعليقات

  1. كان عليك اجتنابه أو القفز فوقه وتخطيه، وليس الالتفاف حوله بغية البحث عن مخرج أقرب إلى هلاك من يسلكه.

  2. يقول الأحمد: “ناقشني فيما أقول وليس فيما فهمت، ولن تجد لدى تفسيرًا لكل شيء، وإلا لوقفت أنتظر عند أبواب منازلكم”.
    صدقت والله

  3. ناقشني فيما أقول وليس فيما فهمت، ولن تجد لدى تفسيرًا لكل شيء، وإلا لوقفت أنتظر عند أبواب منازلكم

    ومضة رائعة

  4. الإبداع تعودنا منه عند قراءة كلماتك لاجديد يابو محمد هذي الصياغة والتوليفة والهندسة لأجل امتاع القاريء بعذوبة مفرداتك الجميلة السلسة

  5. أيكم كان رسولًا ينشر الحب، ويظهر إنسانيته.. فما ظنكم سوف يلقى؟

    أولم تسمع من يقول تعسًا لكم؛ لا شيء يستحق كل هذا العناء؟

  6. ان فرح أشبعك لطمًا، وحزنًا، ودموعًا. وإن ساءت أحواله شج رأسك، وأسل حنق الثقلين.
    روعه

  7. اقشني فيما أقول وليس فيما فهمت، ولن تجد لدى تفسيرًا لكل شيء، وإلا لوقفت أنتظر عند أبواب منازلكم”.
    رائع

  8. ناقشني فيما أقول وليس فيما فهمت، ولن تجد لدى تفسيرًا لكل شيء، وإلا لوقفت أنتظر عند أبواب منازلكم”.

    هذه تكفي لوحدها .

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى