إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

الحقيقة

لهاثٌ مستمر

مظاهرُ كاذبة

المالُ يتحدث.. ولغتهُ تُسمَع وتُدرَك

سيداتُ المجتمع المخملي يركضن بين صوالين الزينة وبيوتِ الأسماء العالمية الشهيرة

ورجالُ الطبقاتِ العلى يتبخترون بين اليخوت والمرافئ، وينهون صفقات بالملايين بين ثانية وأخرى

الفنونُ تشتعل

والرياضةُ تسرق الأرضَ وعقول البشر

والتقنيةُ تتحكم بقريب وبعيد حتى بلغتْ أطرافَ المجرة

الرغبةُ تُوجِّه

والهوى يقود

والشهواتُ تملي

وابن آدم يظن نفسه حاكمًا بأمره

ثم جاءت الجائحة؛

توقفَ اللهاث، وهدأتِ الأنفاس

وأبطأ المسرعون في خطاهم

تخلتِ الرغبة والشهوة عن صهوةِ جوادِ النفوس

وصارَ البقاءُ هاجسَ البشر

أن أظلَّ حيًّا في كوخٍ أو في قصر

في عزٍ أو في فقر

الهدفُ هو استمرارية الحياة

توارتِ الملابس الفخمة

والسياراتُ الفارهة

والشهواتُ الجامحة

والأصواتُ الناعقة

والحروبُ الطاحنة

والسياسةُ المارقة

اختبأت وراءَ ثوبِ الحقيقة الذي لبستهُ الكرةُ الأرضية

الحقيقة ألا شيء الآن.. سوى أن أعيش

وهذا لا يكونُ بحسابات البشر

فقد تعطلتْ، فوجب اللجوءُ لربِ البشر

هنيئًا لكوكبٍ خلعَ قناعَ كِبرِه

وزيفِ سكانّهِ.. وعاد إلى الله

بقلم/ د. فاطمة عاشور

مقالات ذات صلة

‫81 تعليقات

  1. سيداتُ المجتمع المخملي يركضن بين صوالين الزينة وبيوتِ الأسماء العالمية الشهيرة

  2. الرياضةُ تسرق الأرضَ وعقول البشر

    والتقنيةُ تتحكم بقريب وبعيد حتى بلغتْ أطرافَ المجرة

  3. اختبأت وراءَ ثوبِ الحقيقة الذي لبستهُ الكرةُ الأرضية

    الحقيقة ألا شيء الآن.. سوى أن أعيش

  4. ورجالُ الطبقاتِ العلى يتبخترون بين اليخوت والمرافئ، وينهون صفقات بالملايين بين ثانية وأخرى

مرحبًا فضلا اكتب تعليق وسينشر فورًا

زر الذهاب إلى الأعلى