إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

لا تبلى

يا لحظِّ الحروفِ والكلمات

لا تخشى مثل البشرِ فناءً

ولا تخافُ وباءً

حتى وإن حدثَ وقلَّ استخدامُ بعض المفرداتِ أو خبا بريقُها في عصرٍ دون آخر

تبقى خالدةً في قواميس اللغةِ وحاضرةً في كتبِ الأوّلين

وقد يحييها أحدهم في بليغِ نصٍ هنا

أو جميلِ بوحٍ هناك

عاجلاً أو آجلا.. خالدةً لا تبلى

والخلودُ لا يستوجب إلا افتتانًا وتبجيلًا

الكلمةُ أداةُ التفرد الإنساني

لولا اللغة ما قامت حضارات

وحيث ازدهار اللغة تقوم العلومُ وتزهو المجتمعات

الكلمةُ فرحي ووجعي

الكلمةُ فني وإبداعي

الكلمةُ بستاني ونهري

الكلمةُ أنا

وما الإنسانُ إلا ثمار كلماته

وليس أجملُ من العربيةِ وعاء

أبَعد هذا أُلامُ في حبِ الأبجدية وعشقِ الكلمة!

بقلم/ د. فاطمة عاشور

مقالات ذات صلة

‫81 تعليقات

  1. ولا تخافُ وباءً

    حتى وإن حدثَ وقلَّ استخدامُ بعض المفرداتِ أو خبا بريقُها في عصرٍ دون آخر

  2. وليس أجملُ من العربيةِ وعاء

    أبَعد هذا أُلامُ في حبِ الأبجدية وعشقِ الكلمة!

  3. غاليتي د٠ فاطمة
    لافض فوك من الكلم الذي لايخشى فناء
    وكيف لايأمن ومن فيك يتقاطر شهده
    بل كيف لايخلد وهو جوهر روحك الخالدة
    ومرآة نفسك العاشقة لسيدة البيان لغة القران

مرحبًا فضلا اكتب تعليق وسينشر فورًا

زر الذهاب إلى الأعلى