إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

إلى الكاتبات مثلي

إلى الكاتبات مثلي.. اللواتي يحبسن قلوبهن في زجاجة عطر قديمة تحوطها روائح من الوحدة والذكرى، يعشن على وردة جافة تبعث الملل والتعب بدل رائحة الخزامى.

إلى اللواتي لا يثيرهن صخب ولا ذهب ولا يشتكين العزلة.

إلى اللواتي تلمع دموعهن مهما طال الانتظار يربطن ضفائرهن بفراغ ويركن أحلامهن على أول رصيف في الذاكرة.

إلى اللواتي يرقصن مع الغيوم ويستحممن بالتوبة كل وجع.

إلى اللواتي يطفئن شمعة ميلادهن كل قصيدة.

إلى اللواتي يمتلكن القليل من الأمل.. وبقايا حلم.. ومئة نوبة.

أيتها الوحيدات، الفاقدات رفقة الليل مثلي.

نمن مبكرا.. لا تستحضرن دموعكن ولا تتحرشن بالذكريات.

مجرد ذكرى عابرة قد توقظ في قلوبكن لهيبا لا ينطفئ

الكاتبة الجزائرية/ عايدة بن عزوز

مقالات ذات صلة

‫81 تعليقات

  1. استاذة عايدة
    رإئعة النزف المتفرد على اوتار لحظات الماضي
    فعلا استحضار الذكريات لإعادة الألم شي صعب اما الاستحضار للسير للأمام و الاستفادة من العبر فهذا هو الأمل الجديد
    رائعة سيدتي الكريمة كروعة اسمك
    سيدتي درر

    فيصل حكمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى