البيت والأسرةمواقف طريفة

بالتزامن مع “يوم الفتيات”.. مراهقة تتولى رئاسة الحكومة الفنلندية

ترأست فتاة في السادسة عشرة من عمرها، الحكومة الفنلندية ليوم واحد فقط بالتزامن مع “يوم الفتيات”، في حادثة فريدة من نوعها.

وبحسب الصحف المحلية، فإن رئيسة الوزراء سانا مارين، تركت مقعدها للمراهقة آفا مورتو آي، يوم الأربعاء الماضي، ليوم واحد فقط، بهدف “تسليط الضوء على حقوق المرأة”، وذلك في إطار مبادرة عالمية تحت رعاية منظمة “بلان انترناشيونال” الخيرية لحقوق الطفل.

وقد لا تكون آفا مورتو قادرة على وضع أي قوانين جديدة، لكنها التقت بالسياسيين طوال اليوم لتسليط الضوء على حقوق المرأة في التكنولوجيا. وتأتي عملية التبادل قبل «يوم الفتاة» الذي تنظمه الأمم المتحدة، وهي جزء من حملة عالمية من قبل مؤسسة خيرية للأطفال.

وهذه هي السنة الرابعة التي تشارك فيها فنلندا في حدث «استحواذ الفتيات»، والذي يسمح للمراهقات من البلدان من جميع أنحاء العالم بالقيام بدور القادة في السياسة والقطاعات الأخرى ليوم واحد.

وينصب تركيز هذا العام على تعزيز المهارات الرقمية والفرص التكنولوجية للفتيات، مع وجود كينيا وبيرو والسودان وفيتنام من بين الدول التي سيتم الاهتمام بها بعناية.

ووصفت مورتو، التي أدارت مكتب رئيس الوزراء لبضع ساعات، يومها قائلة إنها قضت “يومًا مثيرًا” حيث واجهت أسئلة إعلامية خارج البرلمان، موضحة أنها “تعلمت بعض الأشياء الجديدة عن التشريع”.

وقالت في خطابها يوم الأربعاء “إنه لمن دواعي سروري أن أتحدث هنا أمامكم اليوم، على الرغم من أنني، بطريقة ما، كنت أتمنى ألا أقف هنا، وأن تكون حملات مثل سيطرة الفتيات لم تعد ضرورية”. مضيفة “مع ذلك، فإن الحقيقة هي أننا لم نحقق بعد المساواة بين الجنسين، في أي مكان على وجه الأرض. على الرغم من أننا حققنا الكثير من الخير في هذا المجال، لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به”.

واختتم اليوم بالاجتماع برئيسة الوزراء لمناقشة المساواة بين الجنسين في مجال التكنولوجيا.

يُشار إلى أن رئيسة وزراء فنلندا، سُجّلت على أنها أصغر رئيسة وزراء في العالم، عندما أدت اليمين الدستورية العام الماضي عن عمر يناهز الـ34 عامًا، وتعد ثالث رئيسة وزراء في فنلندا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى