أخبار حصرية

أكثر من 108 آلاف مشارك في مجالس أولياء الأمور بتعليم جازان

تمثل الشراكة بين الأسرة والمدرسة أحد أهم أسس نجاح العملية التعليمية، وفي هذا الإطار بادرت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة جازان ممثلة في إدارة التوجيه والإرشاد ووحدة ارتقاء “بنين وبنات” بعقد عدد من اللقاءات والمجالس لأولياء الأمور “عن بعد”، وذلك لمتابعة سير العملية التعليمية للطلاب والطالبات ومستوى التحصيل الدراسي ومعالجة التحديات التي قد تواجه المجتمع التعليمي خلال مرحلة التعليم عن بعد.

وشهدت مجالس أولياء الأمور مشاركة أكثر من 108,000 مستفيد ومستفيدة عن بعد وداخل المدارس، وفق الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي، إذ نفذت مدارس البنين أكثر من 691 مجلسًا، فيما عقدت مدارس البنات 711 مجلسًا.

وأكد المدير العام للتعليم الدكتور إبراهيم بن محمد أبو هادي، أهمية الشراكة بين الأسرة والمدرسة وتكامل الجهود بما ينعكس على مستوى الطلاب والطالبات ويحسن من نواتج التعلم، مضيفًا أن شراكة الأسرة مع المدرسة ورفع نسبة مشاركة الأسر في العملية التعليمية يمثل أحد مستهدفات رؤية المملكة 2030، ويشكل مشروعًا وطنيًّا للارتقاء بالعملية التعليمية بما يتوافق مع تطلعات ولاة الأمر.

وأشاد أبو هادي، بجهود المدارس ومكاتب التعليم وإدارات التوجيه والإرشاد ووحدة ارتقاء في تفعيل هذه الشراكة، معبرًا عن اعتزازه بالدور المتميز لأولياء الأمور في مساندة المدارس في بناء شخصية الطلاب والطالبات وغرس القيم والسلوك الإيجابي ورفع مستوى التحصيل الدراسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى