الأدب والثقافةفن و ثقافة

أمسية بأدبي الباحة.. استدعت الأميرين سلطان يرحمه الله وخالد الفيصل

أقيمت أمسية شعرية بأدبي الباحة ليلة أمس الأول,أحياها كل من الشعراء الدكتور أحمد الحريشي من المغرب الشقيق وبشاير محمد من الأحساء و وفاء الغامدي و عبد المنعم جاسم من سوريا وأدارها الأستاذ والشاعر سامي الثقفي،

الباحة –

والذي أعطى لكل شاعر وشاعرة ثلاث جولات ابتدرها الشاعر الدكتور أحمد الحريشي بنصوص غزلية , ما قلت وحييه سبحان من نطقه , رأس السنة كرونا , في مديح الزهراء ,رياض الحسن (مالت بالأغاني …) , الشعر والشاعر, أنا مجنون ليختم بنص حبر الليل نال استحسان الحضور , فيما قرأت وفاء الغامدي عددا من قصائدها بدأتها هنا الوفاء لباحتي , في باحة الشِعْر , لوالدي , كتبوا لي , مرثية وفاء في زوجها , فيا تناولت في الجولة الثانية , هذا الأَبيّ أخي ,أنفال , خالد المجد , عزلة بلا تاريخ مما جعلت متابعيها يكتبون على شاشة المنصّة الرقمية نثرا بعد كل نص فيه حزن حيث كتب الشاعر محمد منسي الحزن يخيّم على قصائد وفاء فيما كتب الإعلامي محمد الطويان ليس غريبا أن نسمع هذا الإبداع في باحة الجمال فيما كتب الإعلامي والشاعر علي السعلي ليلة وفائية من شاعرة وفية لنادٍ وفيّ


أما الشاعر عبد المنعم جاسم من سوريا فشارك بنصوص , قلبي فداء في مرثية الأمير سلطان يرحمه الله, حنانيك , شاب الفؤاد
فيما بدأت الشاعرة بشاير محمد مقدمتها أبياتا شعرية لبحتري الباحة الشاعر حسن الزهراني قائلة : وجدت هذه خير البدايات الشعرية


وقد ملكت هذه الشاعرة قلوب متابعيها بخفّة ظلّها وتنوّع قصائدها فتغنّت بـ أحساء يا نغمي , نذر ,لو كنت حقلا , مفتونة مذ تواعدنا على الورق , عُلّني وقصيدة وطنية
فيما ختمت بنص قلبي وعيناك.
وقد كان الحضور لافتا والمداخلات عبر الشات لم تتوقف طوال الأمسية

مقالات ذات صلة

مرحبًا فضلا اكتب تعليق وسينشر فورًا

زر الذهاب إلى الأعلى