إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

جمال اللغة ورونقها

نصيحة في قالب نحوي: (اقرأ واستمتع بما سطره العلماء).

أعَجَزْتَ أنْ تكُونَ مثلَ هَمْزَةِ الاستفهامْ إذ أخَذَتْ على ضَعفِها صَدْرَ الكَلامْ، لَيْتَكَ أشبهتَها مُتقَدِّمًا في الخيرِ معَ المُتَقَدِّمينْ، ولمْ تُشْبِهْ في تأخركَ حَرْفَ التأنيثِ والتّنْوينْ، المُتقدِّمُ في الخيرِ خَطَرُهُ أتَمْ، وَدَيْدَنُ العَرَبِ تَقْدِمَةُ ماهُوَ أهمْ.

ضَارعِ الأبْرَارَ بعَمَلِ التّوَّابِ الأوَّابْ، فالفِعلُ لُمضارَعتِهِ الاسمَ فازَ بالإعرابْ.

ومادَّةُ الخَيْرِ أنْ تؤْثِرَ العُزْلَةَ وَلا تَبْرُزَ عَنِ الْكِنْ، وَتُخْفَي شَخصَكَ إخْفاءَ الضَّميرِ المُستَكنْ، فإنَّ الخَفَاءَ يَجْمَعُ يَدَيْكَ على النّجاةِ والاستعصام كما استعْصَمتِ الوَاوُ منَ القَلْبِ بالإدْغامْ، ولا يَكُونَنَّ ضَميرُكُ عَنِ الهَمِّ الدِّيْنيِّ سَاليًا، كمَا لا يَكُون أفْعَلُ منَ الضّمير خالِيًا، وعَوِّضْهُ مِنْ تلكَ السلوَةِ ذلكَ الهَمْ، كمَا عُوِّضَتِ الميمُ مِنْ حَرْفِ النِّدَاءِ في اللّهُمْ، وَقِفْ لِرَبِّكَ على العَمَلِ الصَّعْبِ الشديدْ، كما تقِفُ بَنُو تميمٍ على التشديدْ، واثُبتْ على دينِ الحقِّ الذي لا يَتَبدَّلُ وَلا يَحُولْ، ثَباتَ الحركة البِنائيّةِ التي لا تَزُولْ.

ولا تَكُنْ في التّرْجِيح بَينَ مَذْهَبَيْنْ كالهمزَةِ الواقعةِ بينَ بَينْ، فانظُرْ إلى السودِ والبيضِ.

كيفَ تعتقِبُ على ما تحتَ السماءْ، اعتقابَ العواملِ المختلفةِ على الأسماءْ. فإنّكَ لا ترى شيئًا إلا مُسْتهدفًِا للحوادثِ والنوائِبْ، كمَا ترَى الاسمَ عُرْضَةً للخَوَافِضِ والرَّوافِعِ والنواصبْ، وَتَجَلّدَ في المُضيِّ على عزمِكَ وتصميمِهْ، وَلا تقصُرْ عَمّا في الفَمِ مِنْ جلادَةَ مِيمِهْ، وَليحَجُبْكَ هَمكَ عَنِ الرُّكُونِ إلى هؤُلاءِ المُسْتَوْلية كما تُحْجَبُ عَن الإمالَةِ الحُرُوفُ المُسْتَعْلِيةْ، وَاحْذَرْ أنْ يَعْرفَكَ الدِّيوَانُ وَعَطاؤُهُ، ما دَامَتْ مُبْدلَةً مِنْ وَاوِهِ يَاؤُهُ.

 

لا تجعلهم يقرؤون النّص، اجعلهم يأكلونه.

هل جرّبت أن تسكب دقيق الأحرف داخل عجّانة الجمال، وتغرقه ببيض البساطة، تضيف عليه مقدارًا صغيرًا من (بيكنج باودر) الحداثة، وجرعة متوسّطة من زيت الواقعيّة، وتمزجه بسكّر الفصاحة، تسكبه في قوالب المجاز، وتدخله فرن الدّهشة وتقدّمه طازجًا تفوح منه روائح الإحساس؟!.

جعل الله كل يوم من أيامكم مبتدأ مُشرق، وخبر مُفرح.

بقلم/ أ. خالد بركات

مقالات ذات صلة

‫53 تعليقات

  1. ياسلام ياجمال يااحلى مفالة قرأته ومشاعري تفاعلت معه نتمنى نقرأ لك أكثر وأكثر مثل هذا الإبداع

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى