استطلاع/تحقيق/ بوليغراف / هستاق

جولة مصورة في سوق الطيور والحيوانات في الرياض

في جنوب العاصمة الرياض يقع سوق الطيور والحيوانات ويتخذ مكانُا في حي العزيزية لنجد أنه رغم إنتشار كورونا يكتظ بالعارضين لكثير من الطيور بأنواعها المختلفة وأحجامها والنادر منها

جولة وتصوير/ هتون الشمري

  • توزع المحلات : 

تتوزع المحلات في السوق  وتأخذ أسماء عديدة وبعض الأسماء اللطيفة كما يباع جميع المستلزمات من أقفاص وغذاء وحبوب للطيور وأعلاف للحيوانات .

 

  • مايحتويه السوق من الطيوز:

من يتجول في هذا السوق سوف يجد أماكن مخصصة لمزادات الطيور النادرة مثل ( الببغاء بأنواعها 

أو طيور الروز وطيور الزينة 

أو البومة وغيرها 

كذلك وجود عدد كبير من الأنواع الأخرى من الطيور مثل الحمام 

أو البط والوز والدحاج بأنواعها 

وحتى الطيور الصغيرة وحديثة الفقس

  • الأنواع الأخرى من حيوانات وزواحف :

كما نجد الزواحف مثل الضب والسحالي فهناك من يبحث عنها للاستعراض بها و تحديد عشقه إياها.

 والثعابين بأنواعها مثل الصله وقد يفاجأ الزائر بمن يعرض بعض الزواحف الخطرة بسمها، مثل الكوبرا، لكن لا تباع إلا للمختصين في العروض أو العارفين بها .

والسلاحف الكبيرة والصغيرة

كذلك وجود للحيوانات  الأليفة مثل القطط والكلاب وتتفاوت أسعارها حسب النوع والحجم .

 

كما نجد أن القرود ( الشمبانزي والنسناس ….وغيرها ) تستقطب الناس لمشاهدة عروضها 

كما أن للحيوانات المفترسة لها نصيب في السوق مثل النمور والضباع والذئاب، وحيوانات لا تعيش إلا في الأماكن الباردة كالدببة .

  • ما يختص بالشراء:

من الأشياء اللافتة للنظر في جولتنا أننا نشاهد الراغب في الشراء يقوم بنفسه بشراء (قفص أو حوض زجاجي ….)حسب نوع ما يرغب ابتياعه بنفسه ويوضع ما أشتراه فيه ، كما أن هنالك من يوجهون مقتني طيور الحمام لطريقة التعامل معها وترويضه لتعود للمنزل .

  • أراء الباعة وأمالهم :

من خلال لقاءاتنا بالبائعين يقول أحد الباعة : ( إن جميعهم قدموا من سبب حبهم للطيور والحيوانات  وقد ساعدهم اهتمام الناس بما يعرضونه من طيور في الاستمرار بعملية البيع. يصف الشراء بالمتوسط، والكساد خلال فترة كورونا و لكن البيع يجذب زبائن جدد بحكم أن الكثيرين من سكان العزيزية وجنوب الرياض من الجنسيات الغير سعودية فيشترون الحمام لأجل الأكل وإذ يدفع الوضع الاقتصادي لتلك الأسر في تلك المناطق بالتفكير باحتياجاتها اليومية من الغذاء،

فيما ينظر المشتري السعودي لشراء الكماليات كنوع من الرفاهية يركز على شراء طيور الزينة  والقطط .

ويستطرد أنهم يعرضون  الحمام الرقاص والعادي والعصافير، وطيور الكاناري كبداية، فيما ينوون جلب طيور أخرى وفقاً لما يطلبه الزبائن.

وما يأمله بائعو طيور الزينة هو أن تتوسع تجارتهم التي أصبحت معرضة للزوال بعدما واجهوا صعوبة في البيع في أزمة كورونا وخلال فترة ماضية كانت تسمى ( أنفلونزا الطيور) حيث ثم اقفال أكثر من محل.

  • توصية لأمانة منطقة الرياض :

وإذا نظرنا لهذا السوق فيعد هذا السوق من أهم الأسواق في الرياض حيث يرتاده الناس أسبوعيًا أضافة إلى أن هناك حراج يومي لمن يريد التربية أو من ممارسي البيع اليومي في هذا السوق الذي يقوم بجانبه بعض المستثمرين من بيع الألعاب النارية للأطفال ، وكذلك بعض التراثيات مثل منتوجات الخوص وغيرها من المنتوجات.

وهذا ما يجب على أمانة منطقة الرياض الاهتمام أكثر بتخصيص الأماكن في السوق لكل فئة من الفئات المقرر للبيع .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى