11المميز لديناتلفزيون وسينما

إنكلترا إعادة فتح السينما

تعتزم إنكلترا إعادة فتح السينما والمتاحف وصالات العرض اعتبارا من 4 يوليو المقبل.

، وهي خطوة إضافية في عملية رفع تدابير الإغلاق التي أعلنت عنها الحكومة، فيما تستمر الإصابات والوفيات المرتبطة بفيروس كورونا بالانخفاض في المملكة المتحدة.

ووفقاً لداونينغ ستريت، من المقرر أن يعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون في خطاب أمام البرلمان،إنكلترا إعادة فتح السينما 4 يوليو مع  التدابير الوقائية اللازمة للسماح بإعادة فتح هذه الأماكن الثقافية بعد إغلاقها في منتصف مارس لمكافحة تفشي الوباء.

معلومة منا :

هوية صناعة الأفلام البريطانية، خاصة فيما يتعلق بهوليوود، محل جدل. تأثر تاريخها في الغالب بمحاولات التنافس مع الصناعة الأمريكية. تميزت مهنة المنتج ألكسندر كوردا بهذه الغاية، وحاولت ذلك كل من منظمة رانك في أربعينيات القرن الماضي، ومنظمة أفلام جولد كرست في الثمانينيات. حقق العديد من المخرجين المولودين في بريطانيا؛ بما في ذلك ألفريد هيتشكوك، وكريستوفر نولان، وريدلي سكوت، وفناني الأداء، مثل تشارلي شابلن، وكاري غرانت؛ النجاح بشكل أساسي من خلال عملهم في الولايات المتحدة.

عند إغلاق مجلس الفيلم البريطاني في 31 مارس 2011، ذكرت صحيفة الجارديان أن: «الميزانية السنوية الكاملة لمجلس الفيلم البريطاني بلغت 3 ملايين جنيه إسترليني، بينما تقدر تكلفة إغلاقه وإعادة هيكلته بما يقرب أربعة أضعاف هذا المبلغ». ويقدّر أن أحد أفلام المجلس الأخيرة، خطاب الملك، كلّف 15 مليون دولار أمريكي وحقق 235 مليون دولار، إلى جانب الفوز بالعديد من جوائز الأوسكار. استثمر مجلس الفيلم البريطاني مليون دولار مقابل 34% من صافي الأرباح، وهي حصة قيمة ستنتقل إلى جمعية الأفلام البريطانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى