أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

اكتشاف مرضى كورونا السريين

تقنية جديدة

اكتشاف مرضى كورونا السريين .. قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية، الأحد، إن البلاد ستبدأ في استخدام الكشف السريع عن مصابي كورونا الذين لا تظهر عليهم الأعراض، هذا الأسبوع.

وسيساعد هذا الفحص، الذي تظهر نتائجه بين 20- 30 دقيقة، في حصر الحالات المصابة بالوباء لكنها لا تعاني من الأعراض.

وقالت الصحيفة إن الغاية من هذا الفحص هو تحديد عشرات الآلاف من المصابين بالعدوى، التي ينشرونها من دون قصد في أرجاء بريطانيا، خصوصا أولئك الذين يعملون خارج منازلهم.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ويقول موقع الحكومة البريطانية على الإنترنت إن واحدا من كل 3 مصابين بالوباء بالبلاد لا تظهر عليه أعراض المرض.

ويأتي استخدام هذا الفحص الذي يستعين أدوات فحص التدفق الجانبي في وقت ارتفعت فيه حصيلة الوفيات في بريطانيا، ودقت المستشفيات ناقوس الخطر بشأن المرضى المحتاجين للعناية المكثفة.

ويعمل الفحص السريع على أخذ مسحة من الأنف والحلق، ووضعها في أنبوب اختبار، حيث يتم هناك إضافة مادة جديدة للكشف عن الوباء.

الجدير بالذكر أن هو مرضٌ تنفسي إنتاني حيواني المنشأ، يُسببه فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (سارس كوف 2). هذا الفيروس قريبٌ جدًا من فيروس سارس. اكتُشف الفيروس المستجد لأول مرة في مدينة ووهان الصينية عام 2019، وانتشر حول العالم منذ ذلك الوقت مسببًا جائحة فيروس كورونا 2019-2020 العالمية. ومنذ بداية الجائحة ولغاية اليوم، تم الإبلاغ عن أكثر من 89٬751٬136 مليون إصابة بفيروس كورونا في كافة دول العالم، مما أدى إلى أكثر من 1٬928٬636 مليون حالة وفاة. وتُقدر نسبة عدد الوفيات إلى عدد الإصابات المشخصة بنحو 3.4% لكنها تختلف تبعًا للعمر ووجود أمراض أخرى.

اكتشاف مرضى كورونا السريين

وتتضمن الأعراض الشائعة للمرض الحمى والسعال وضيق النفس، أما الآلام العضلية وإنتاج القشع وألم الحلق فليست أعراضًا شائعة. في حين تسلك معظم الإصابات مسارًا حميدًا قليل الأعراض، يتطور عدد منها إلى أشكال أكثر خطورة مثل ذات الرئة الشديدة والاختلال العضوي المتعدد. في حين أن غالبية الحالات المصابة تعاني من أعراض خفيفة، لكن المصابين بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS) قد يعانون من فشل في عدد من الأعضاء، وصدمات إنتانية، وجلطات دموية. تتراوح المدة الزمنية الفاصلة بين التعرض للفيروس وبداية الأعراض من يومين إلى 14 يومًا، بمعدل وسطي هو خمسة أيام. لوحظ ضرر طويل الأمد للأعضاء (على وجه الخصوص الرئتين والقلب)، وهناك قلق بشأن عدد كبير من المرضى الذين تعافوا من المرحلة الحادة من المرض ولكنهم ما زالوا يعانون من مجموعة من الأعراض – بما في ذلك الإرهاق الشديد وفقدان الذاكرة والمشكلات الإدراكية الأخرى، وحمى خفيفة وضعف العضلات وضيق التنفس، وأعراض أخرى – لعدة أشهر بعد الشفاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى