إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

تقارُب القلوبِ عن بُعد

ليس كل ما أنشر يعبِّر عن حالتي، ولكني وجدت نفسي في بعض ما أنشره أعزف بريشتي على أوتار قلوبٍ طاهرةٍ لكثيرٍ مِمَن يتذوقون أهازيج طعم العزف الصادق والهادئ، فما أسعدَ حالي وأنا أتقلبُ بينَ أسطرِ كلماتٍ يطلبُ بعضُها بعضًا حثيثا في خدمة إسعاد قلوبٍ هي غائبةُُ عني جغرافيًّا وبعيدةُُ زمنًا ومسافةً، ولكنَّ تألُمُها قريبُُ مِن حِسِّي وشعوري المُرهف، فأحببتُ أن أُقلع بطائرةِ إسعافِ طوارئ شجوني واشتياقي تجاه مواقع حوادث أوجاعهم، وذلك لعملِ الأسعافاتِ الأوليةِ لهؤلاء المجروحين، لكي أُطبّبَ جروحَ دواخلهم ولو بكلماتٍ يسيرة، لعلها تكونُ بلسمًا شافيًا مِن كاتبٍ قد شاهدوا مقالَهُ وصورتَهُ عن بُعد، ولم يلتقوا به في الواقع الملموس، ولكنَّ أخوّة الإسلامِ والإنسانيةِ ربطت بين قلوبنا المتحابةِ في الله، فزفَّت قلبي حاملاً بين ذراعيه هديةَ حُبِّه الجيَّاش إلى قلوبهم في موكبِ الأخوة الصادقة في الله تعالى.

بقلم/ سالم سعيد الغامدي

مقالات سابقة للكاتب

معنى السعادة

دعوة الغدر

عقولٌ عشَّشَ فيها الوهم

أتذكرين

ضربوني يا أمي

كن واصلًا لا قاطعًا

امتزاج الفرح مع الألم

كيف ندير الأولويات في حياتنا؟

نصيحتي لك يا صديقي

عقول تسكنها أفكار خفاشية

تعمير الأوطان

معركة الاشتياق

 

 

مقالات ذات صلة

‫52 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى