إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

شبكة مافيا عالم السيارات

ساقتني أقدار الله إلى عالم سوق حراج السيارات، مستطلعًا آخر أحواله، فلما أشرفت عليه شاهدت شبكة عصابة مافيا من النجّاشين وبائعي الكذب والنصابين يلتفّون حول سيارة أحد زائري هذا السوق بغرض تسويقها، وبادر أحدهم بالتقاط المايكرفون وبدأ بالنباح الكاذب مادحًا تلك السيارة بما ليس فيها، ثم تقدَّم أخر وناجش عليها وقد أضاع وفقد ضميره الحي، ثم تقدم أخر متقمصًا شخصية المشتري الراغب فيها، وبدأ الناس يتزاحمون حولها حتى وافقت إحدى السيدات على شرائها بسعرٍ مضاعف، وبعد ذلك انفضّ النصابون من هذا المكان ولم يبقَ غير تلك السيدة المسكينة وسيارتها المتهالكة، فتراها وهلةً تنظر بعين الحسرة إلى تلك المركبة وعيونها تفيض من الدمع، ووهلةً أخرى تنظر بوحشةٍ إلى ذلك المكان الخالي مِن حولها والذي أصبح كالمقبرةِ التي لا تسمعُ لأحدٍ فيها رِكزا.

قروش بحر لا يملكون أدنى خوف من الله.

بقلم/ سالم سعيد الغامدي

مقالات سابقة للكاتب

تقارب القلوبِ عن بُعد

معنى السعادة

دعوة الغدر

عقولٌ عشَّشَ فيها الوهم

أتذكرين

ضربوني يا أمي

كن واصلًا لا قاطعًا

امتزاج الفرح مع الألم

كيف ندير الأولويات في حياتنا؟

نصيحتي لك يا صديقي

عقول تسكنها أفكار خفاشية

تعمير الأوطان

معركة الاشتياق

مقالات ذات صلة

‫50 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى