إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

الصديق الصدوق.. لا تضيع معه أي حقوق

سُئل حكيم: أي الأصدقاء أفضل؟!

قال: الذي إذا حاورته وجدته حكيمًا

وإذا غضب كان حليمًا

وإذا ظفر كان كريمًا

وإذا عهد أوفى ولو كان العهد عظيمًا.

الصديق هو من صدقك وليس من صادقك.

من أروع ما اقتبس

يحكى أن صديقين حميمين سافرا من مدينة إلى أخرى لينجزا بعض الأعمال الخاصة، وصلا إلى فندق بالمدينة المقصودة في وقت متأخر من الليل متعبين جدًّا ،واستسلما للنوم.

‏استيقظا فجر اليوم التالي وقد فقد أحدهما مبلغ مائة دينار وكان حينها يعني الشيء الكثير.. فسأل صديقه: أرأيت مائة دينار كانت في جيبي؟

فأجابه الصديق: نعم، العفو منك فقد استيقظت في الليل وقضيت بها حاجة خاصة لي.

فقال له صديقه صاحب المائة دينار: “لا عليك يا صديقي، بالعافية إن شاء الله”.

‏ذهبا إلى موعد مقصدهما وأنجزا، ما قدِما من أجله وعادا إلى الفندق ليرتاحا.

قابلهما عامل النظافة بالفندق وقال لهما: “كنت أنظف بغرفتكما فوجدت هذه المائة دينار تحت السرير فهي حكمًا لأحدكم.

نظر صاحب المال بتعجب إلى صديقه قائلًا: “ألم تقل لي أنك أخذتها؟”

‏قال: لم يكن هناك سوانا بالغرفة، ولو قلت أنني لم آخذها لدخل بيننا الشيطان، لذا فضّلت أن تكون دَينًا بذمتي أدفعها من جيبي ولا نخسر أُخوَّتَنا وصداقتنا من أجل المال والشك والظن.

‏ اختاروا أصدقاءكم بعناية؛ فلا خير في الدنيا إذا لم يكن بها صديقًا صدوقًا.

‏الصديق الأخ، والأخ الصديق، هو الذي يستر ويحمي ويدافع وينصح ويتلقى سهام الحياة معك في صدره وهو ممسك بيدك، وهو الذي يذكرك بالله في جميع نواحي الحياة ولا يغدر بك ولا يأكل أموالك بالباطل ولا يظلمك.

فلنحسن الظن دائمًا بأنفسنا وبأصدقائنا، ونسأل الله أن يرزقنا وإياكم أصدق الأصدقاء.. فالصداقة الحقيقية هي سمة من سمات أهل الوفاء والمروءة والكرم وعنوان الحكمة والعقل.

*********************

همسة السعادة

الجمال والسعادة لا يصنعهما المال فقط.

من أسباب السعادة أن يكون لديك عينًا ترى الأجمل، وقلبًا يغفر الأسوأ، وعقلًا يفكر بالأفضل، وروحًا يملؤها الأمل.

السعــــــادة لا تهاجر.. إنّما هي تدُق أبوابَ قُلوبنـــا كل يومٍ

وتنتظر منــا أن نَفْتحَــها، بِـابتسامـــــةٍ، بِـإرادةٍ، بِـصبــرٍ، بِـالتـوكلٍ على الله.

أسعد الله أوقاتكم بسعادة وهناء ونقاء.

بقلم/ أ. خالد بركات

كن بينك وبين الله

التعامل مع البشر.. تحتاج أحيانًا للغباء

الشك والظن

تجارب الحياة.. اﻟﻌﺠﻮﺯ ﻭﺍﻟﻌﺼﺎ ﺍﻟﻤﻘﻠﻮبة

ذنوب البشر بينهم وبين ربهم

بين عام مغادر وعام جديد

مقال الأشياء بقيمتها وليس بثمنها 

جمال اللغة ورونقها

الحياة تجارب وانتقاء وارتقاء

ارتقِ بنفسك

المال وتسميته في الوطن

 

مقالات ذات صلة

‫50 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى