علوم طبيعيةعلوم وتقنية

«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء

«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء  –قبر عون هي بحيرة أو واحة مياه مالحة تقع في الصحراء الكبرى جنوب ليبيا، تعتبر مقصداً سياحياً هاماً، من صفاتها أنه لم يسجل حالات غرق بها، لأن كل شي يطفو على سطحها بسبب الملوحة الشديدة، وهي محاطة بالنخيل والرمال من كل ناحية، وعمقها 7.1متر، وتتميز أيضا بمياهها الساخنة جدا تبدأ من عمق 1.5 متر وتمتد إلى أسفل.
«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء -صحيفة هتون الدولية-

«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء – يُطلق على بُحيرة قبر عون اسم بُحيرة أم البحيرات، ويُذكر أنَّ سبب تسميتها ببحيرة قبر عون هو أنَّها منسوبة إلى أحد الأولياء، أو المرابطين الليبيين، وكان هذا المرابط يُدعى بعون، ولا يزال قبره موجود في تلك الرقعة، ويتحدد موقعه في مرتفع رمليّ شاهق العلو، والذي يوجد على الجانب الأيمن للبحيرة، ويجدر بالذكر أنَّ أهالي قبر عون رحلوا عنها عام 1989م، ولقد بُني لهم قرية جديدة في وادي الآجال، وسُميت قريتهم بقرية قبر عون نسبة لاسم البحيرة.
«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء -صحيفة هتون الدولية-

«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء -قبر عون هي بحيرة أو واحة مياه مالحة تقع في الصحراء الكبرى جنوب ليبيا، تعتبر مقصداً سياحياً هاماً، من صفاتها أنه لم يسجل حالات غرق بها، لأن كل شي يطفو على سطحها بسبب الملوحة الشديدة،

– وهي محاطة بالنخيل والرمال من كل ناحية، وعمقها 7.1متر، وتتميز أيضا بمياهها الساخنة جدا تبدأ من عمق 1.5 متر وتمتد إلى أسفل.

– تعتبر قبرعون واحة تبعد حوالي 45 كيلومتر عن منطقة تكركيبة، وهي اقرب نقطة سكنية من واحة قبرعون. يوجد بجانب الواحة مقهى ومطعم.
«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء -صحيفة هتون الدولية-

-كماتعتبر هذه البحيرة من أكثر البحيرات ندرةً في العالم ككل، وذلك لما تمتاز به من سحرٍ وجمال، بالإضافةِ إلى موقعها في قلب الصحراء والتي تطوقها كثبانها الرمليّة من جميع الاتجاهات،

– وما يثير ذهول زوار المكان بأنه في حالة الحفر بالرمال الواقعة إلى جانب البحيرة بوساطة اليد فإنه تظهر مياهٌ عذبة صالحة للشرب.

– تمتاز بالحرارة العالية لمياهها، والتي تزداد كلما ازداد الغوص في أعماقها باتجاه الأسفل.
«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء -صحيفة هتون الدولية-

– يعتقد البعض أن التوجه إلى البحيرة أمرٌ يحمل الكثير من المشاق والصعاب، لكن هذا الاعتقاد خاطئ، حيث توجد العديد من الطرق للانطلاق باتجاه المكان، وأحد هذه الطرق طريق قرية قبر عون الحديثة (مندرة)، أو طريق قرية تكركيبة التي تعتبر من أكثر المواقع المأهولة قرباً من البحيرة، والتي تبعد عنها حوالي 45 كيلومتراً، أو طريق قرية الفجيج، أو من مدينة أوباري.
«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء -صحيفة هتون الدولية-

-تمتاز نقاط الانطلاق إلى البحيرة بتوفر السيّارات المعدة جيداً، يقودها سائقون مهرة لهم خبرة واسعة في سلوك الطرق الصحراويّة، والتعامل مع كثبانها الرمليّة، ويعتبر الطريق باتجاه البحيرة وقطع الصحراء من أجمل محطات الرحلة بما يرافقها من عمليّات صعود وهبوط على هذه الكثبان التي قد يصل ارتفاعها أحياناً إلى أكثر من عشرة أمتار، وبعد قطع مسافةٍ تتجاوز الثلاثين إلى أربعين كيلومتراً وسط بحرٍ من هذه الكثبان، تتوقف السيّارة فجأه فوق أحد هذه الكثبان العالية والذي يطل على بحيرة قبر عون، لإتاحة المجال للزائر لرؤية المشهد الخلاب من هذا العلو بالإضافة لالتقاط بعض الصور.
«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء -صحيفة هتون الدولية-

جنة للناظرين
«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء -صحيفة هتون الدولية-

تقع بحيرة قبر عون، غرب مدينة سبها عاصمة الجنوب الغربي لليبيا، بنحو 130 كيلومتراً تقريباً، ويبلغ طولها نصف كيلومتر، وعرضها 200 متر عند أطول نقطة و90  متراً عند أقصر نقطة فيها.

تنفرد البحيرة، بميزة نادرة بين مثيلاتها من البحيرات الصحراوية، وهي ملوحتها وارتفاع نسبة الكبريت فيها، وحرارة مياهها التي يصل عمقها إلى سبعة أمتار، عند أقصى نقطة في قاعها.
«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء -صحيفة هتون الدولية-

عجائب لا تنقضي
تشتهر البحيرة بميزات نادرة وخصائص عجيبة، أولها أنها محصنة ضد الغرق، بسبب شدة ملوحة مياهها الكبريتية، ما يجعل أي جسم يدخل إليها يطفو إلى السطح، ولذا لم تسجل أي حالة غرق بالبحيرة، في أي وقت مضى.

ثاني الغرائب، التي تكشفها البحيرة تباعاً لزوارها، حرارة مياهها الدائمة، والتي تزداد كلما توجهت إلى الأعماق، ويمكن الشعور بهذه الحرارة بوضوح بعد تجاوز عمق متر ونصف المتر، نحو أسفل البحيرة.
«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء -صحيفة هتون الدولية-

وتقع ثالث الغرائب على بعد أمتار قليلة من البحيرة الشديدة الملوحة، حيث يمكن عبر الحفر باليدين لمسافة متر أو متر ونصف، استخراج ماء عذب خال من الملوحة تماماً، وهذا أمر اشتهرت به البحيرة عند السكان المحيطين بها، وزوارها على حد سواء.

صحراء جرداء ولكن بها زرع وماء
«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء -صحيفة هتون الدولية-

البحيرة من الأماكن التي يقصد إليها السائحون من جميع أرجاء العالم من سحرها وجمالها فهي في قلب الصحراء بصورة آخذة للب حولها من كل الاتجاهات الكثبان الرملية ويحيط بها حزام من النخيل في صورة ساحرة.

ربما يتوقع الكثيرون أن البحيرة نتيجة وجودها في قلب الصحراء سيجعل الوصول إليها شاق وصعب ولكن الحقيقة أن الوصول إليها سهل جدا عن طريق العديد من الطرق التي تؤدي إلى البحيرة مثل طريق مندرة أو طريق قرية تكركيبة وهو يعتبر من الأماكن المأهولة بالسكان قريبا من البحيرة أو طريق الفجيج أو عن طريق مدينة أوباري

استمتع بالملاهي الرملية قبل الوصول
«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء -صحيفة هتون الدولية-

من المغامرات الجميلة عندما تسير بالعربات المجهزة والسائقين المهرة سوف تلاحظ عمليات الصعود والهبوط على الكثبان الرملية التي قد يصل ارتفاعها عشرة أمتار أحيانا وبعد مسافة تجد نفسك في بحر من هذه الكثبان وكأنك في مدينة ملاهي رملية مثيرة، ثم تتوقف بك السيارة على احد هذه الكثبان لكي تطل على البحيرة وقتها سترى المنظر الخلاب للبحيرة من الارتفاع وتستطيع التقاط الصور الجميلة الرائعة.
«قبر عون» بحيرة الجمال والشفاء -صحيفة هتون الدولية-

من الأشياء المميزة لهذه الرحلة أن الأسعار في متناول يد الجميع وعلاوة على التمتع بالبحيرة والسباحة بها يستطيع السائح قضاء ليلة أو عدة ليالي كما يرغب في هذا المكان والتمتع باللهو والتصوير هناك علاوة على وجود الكثير من المنتزهات حول البحيرة وأماكن للسكنى هناك كما يوجد محلات لبيع التذكارات ومقهى وإن أردت تستطيع زيارة باقي البحيرات المحيطة بالبحيرة في هذا المكان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى