11المميز لديناالبيت والأسرةمواقف طريفة

قط يتسبب بتأخير حركة القطارات

تسببت قطة بالعاصمة لندن في تأخير حركة القطارات لمدة زمنية طويلة داخل إحدى المحطات بسبب تواجدها على سطح قطار .

فبحسب صحيفة ذا صن، تأخر قطار عن انطلاق رحلته المقررة بسرعة 125 ميلا في الساعة، بسبب خوف عمال المحطة من موت القطة متأثرة بصعق كهربائي بمجرد بدء الرحلة. وسارعت الإدارة المسئولة بالمحطة لتوفير قطار بديل للركاب.

وأضاف التقرير، أن القط ظل لمدة ساعتين ونصف على سطح كابينة السائق، وقد تم رصده لحسن الحظ قبل انطلاق الرحلة بنصف ساعة كاملة، ليتم تأخير رحلة القطار طول مدة تواجد القطة عليه.

ومن جهته، قال جو هندري، مدير محطة سكة حديد الشبكة في يوستن، “غالبًا ما يتعين علينا التعامل مع الطيور داخل المحطة.. لكن للمرة الأولى نتعامل مع قطط، من خلال التعامل مع القط المحظوظ بعدم وفاتها، وكأنها بالفعل تملك 7 أرواح”.

وعن الحيلة التى تمكنوا من خلالها إنقاذ القطة، أكد أنهم فى البداية أخرجوا القطار من الخدمة تماماً، ثم وضعوا سلة بجانب عربات القطار لإقناع القط بالقفز الأمر الذى لم يطمئن له هذا القط طوال ساعتين ونصف كاملين استغرقهما من أجل الاقتناع بالقفز من على متن القطار.

لندن (بالإنجليزيةLondon)‏،[10] (وتُعرف كذلك بأسماء لُوندَرَس[11] ولندرة ولندرا) هي عاصمة المملكة المتحدة وأكبر مدنها. تقع على نهر التايمز في جنوب بريطانيا. يعيش في المدينة حوالي 8.4 مليون نسمة، منهم حوالي 2.7 في أحياء لندن الداخلية. يبلغ عدد سكانها مع ضواحيها 15,010,295 نسمة في 2012، لتكون بذلك أكبر مدن أوروبا، وأحد أهم مراكزها السياسية والاقتصادية والثقافية. شكل التقسيم الإداري الحالي لِلَندن في 1 أبريل 1965 مع تأسيس لندن الكبرى. يوجد في المدينة عدد كبير من الجامعات والمعاهد والمتاحف والمسارح. كما تتخذ كثير من المنظمات الدولية والشركات العالمية من المدينة مقراً لها، وبالتحديد المدينة الأصلية «مدينة لندن» ذات الإدارة المستقلة عن أغلب مناطق العاصمة.

أُنشئت لندن في عام 43 م، عندما أخذت جيوش الإمبراطورية الرومانية في غزو بريطانيا، وبنى الرومان ميناء على التايمز، بالقرب من جسر لندن الحالي، وربما اختاروا هذا الموقع؛ لأن ضفاف النهر ـ شرق هذه المنطقة ـ كانت تمتلئ بالمستـنقعات، مما جـعل الاستقرار بها مستحيلاً. وأطلق الرومـان على هذا الميناء اسم لندينيوم، واسم لندن يأتي من هذه الكلمة. وفي بداية القرن الثالث الميلادي قام الرومان ببناء جدار حول لندن، وربما كان ذلك لحمايتها من المغيرين، وكان هذا السور والأسوار التي حلت محله بمثابة حدود لندن لمئات من السنين. وفي عام 410م هاجمت قبائل البرابرة روما، واستدعيت القوات الرومانية الموجودة في بريطانيا للعودة إلى الوطن، ولصد الغزاة، وسجل هذا العام نهاية السيطرة الرومانية على بريطانيا، ولم يتبق من لندن الرومانية إلا القليل باستثناء بعض أجزاء السور القديم التي مازالت موجودة، وبقايا بعض المباني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى