التعذية والصحةالطب والحياة

تمرين لعلاج آلام الظهر

تعد الشكوى من  آلام الظهر مسألة شائعة جدا، إذ يعتبر ألم الظهر السبب الأكثر انتشارا للتوجه للعلاج الطبي والتغيب عن العمل، سواء كان ذلك ناتج عن تمرين قاسٍ، أو رفع شيء ثقيل بشكل غير صحيح.

أو مجرد الجلوس على كرسي مكتبك طوال اليوم. لا يستغرق القيام بالتمرين أكثر من 15 دقيقة فقط، ليساعد في تمدد وتنشيط عضلات الجسم لمنع الانزعاج والقضاء على آلام الظهر، بحسب موقع self الأميركي.

يستعرض كل من تايلور وجوستين نوريس، مؤسسي مركز تدريب LIT Method الرياضي، التمارين كجزء من سلسلة تمارين رياضية تحت عنوان “Sweat With SELF”.

وتدور طريقة التمرين حول التدريب منخفض التأثير، حيث تبتعد التدريبات عن القفز أو الجري أو رفع أي أثقال، لذلك إذا كنت تعاني أيضًا من آلام الركبة، أو تتعافى من إصابة، فالتمرين يساعد أيضا في التغلب عليها.

يعد العمل على حركة الورك وقوة الشد الأساسية للجسم، أفضل طريقة لتخفيف آلام الظهر، حيث يكون الوركين وأسفل الظهر متصلان، وبما أن أسفل ظهرك جزء من القلب، فإن تقوية عضلات تلك المنطقة سيساعد في دعم الظهر ويمنع إجهاد العضلات والألم.

لهذا السبب نتيجة هذا التمرين جيدة لألم الظهر، حيث يقوي عضلات المؤخرة، ويمدد أوتار الركبة، والتواء العمود الفقري، ويعمل على تنشيط القلب.

تمرين لعلاج آلام الظهر

“ألم أسفل الظهر” (LBP) هي اضطرابات عضلية هيكلية شائعة تحدث في الظهر.[3] يختلف الألم من مستمر خفيف إلى شعور حادّ مفاجئ.[3] يمكن تصنيف ألم أسفل الظهر كألم حاد (إذا استمرّ أقل من 6 أسابيع)، أو شبه مزمن (6 – 12 أسبوعاً) أو مزمن (أكثر من 12 أسبوعاً).[1] يمكن تصنيف الحالة أيضاً حسب السبب الأساسي، من حيث كونه ميكانيكياً أو غير ميكيانيكي أو ألم منقول.[5] تتحسن أعراض آلام أسفل الظهر في غضون أسابيع قليلة من بدئها؛ حيث تختفي الأعراض تماماً لدى 40-90% من المصابين بحلول ستة أسابيع.[4]

في معظم نوبات آلام أسفل الظهر، لا يُعرف سبب أساسي معيّن للحالة، حتى لا يتم البحث عنه، ويُعتقد بأن الألم ناتج عن مشكلات ميكانيكية مثل الإجهاد أو التواء المفصل.[2][3] إذا لم يختفي الألم عن طريق العلاج المعتدل أو إذا كان الألم مصحوباً بمؤشرات كانخفاض الوزن غير المبرر، أو الحمّى، أو مشاكل كبيرة في الحركة أو الشعور، تكون ثمة حاجة إلى مزيد من الاختبارات للتحقق من وجود مشاكل خطيرة محتملة كامنة.[5] في معظم الحالات، لا تكون أدوات التصوير كالتصوير المقطعي المحوسب مفيدة بل وتنضوي على مخاطرها الخاصة.[9][10] على الرغم من ذلك، ازداد استخدام التصوير في الكشف عن آلام أسفل الظهر.[11] تنتج بعض حالات آلام أسفل الظهر عن تلف الأقراص بين الفقرات، يفيد إجراء تمرين رفع الساق باستقامة لتحديد هذا السبب.[5] عند الأشخاص الذين يعانون من الألم المزمن، قد يعطّل نظام معالجة الألم، ما يسبب آلام كبيرة استجابة للأحداث غير الخطيرة.[12]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى