تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

بئر هداج أقدم بئر في الجزيرة العربية

بئر هداج أقدم بئر في الجزيرة العربية  –بئر هداج، من أشهر الآبار في جزيرة العرب ويقع في شمال غرب المملكة العربية السعودية في مدينة تيماء وفيه عين من زاويته الجنوبية لا زالت ترفده إلى الآن وفوهة البئر واسعة يبلغ قطرها 50 قدماً وعمقها 40 قدماً، ذات شكل دائري غير منتظم، مطوية بالحجارة، ضرب بها المثل بالكرم فوصف الرجل المعطاء ب “هداج تيماء”. يقع البئر في وسط البلدة القديمة داخل إطار دائري من أشجار النخيل الباسقة. يعتقد أن البئر يعود إلى الألف الأول ق.م.
بئر هداج أقدم بئر في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية-
بئر هداج أقدم بئر في الجزيرة العربية
بئر هداج أقدم بئر في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية-

يقع بئر هداج في محافظة تيماء أحد المحافظات التي تقع في شمال غرب المملكة العربية السّعودية، وذلك في وسط مدينة تيماء التي تتبع إدارياً إلى إمارة تبوك، واكتسب البئر مكانةً مهمةً في الجزيرة العربية؛ لأنّه من أضخم الآبار التي كانت وما تزال مياهه تكفي لسقاية النّاس والحيوانات في آن واحدٍ، ولهذا السّبب يُلقب هذا البئر بشيخ الآبار أو شيخ الجوية.
بئر هداج أقدم بئر في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية-

وتعرضت بئر “هداج” على مر الأعوام لأحداث عدة كادت أن تؤثر في بقائها، إلا أن معالم منها بقيت فأعيد حفرها قبل 400 عام تقريبا لتعود للعمل والعطاء، واستمرت في إمداد الأهالي والمزارع والبادية الرحل بالمياه بواسطة السواني حتى عام 1373هـ، عندما زار الملك سعود بن عبدالعزيز مدينة تيماء، حيث وقف على البئر ورأى مدى معاناة الأهالي في استخراج المياه، فأمر بتركيب أربع مكائن حديثة على البئر ليتغير الحال منذ ذلك اليوم إلى الأفضل فزادت بعدها الإنتاجية وتوسعت تبعا لذلك الرقعة الزراعية في المنطقة.
بئر هداج أقدم بئر في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية-

تاريخ بناء بئر هداج
يُعتبر هذا البئر من أبرز المعالم وأقدم الآثار التّاريخية في المملكة العربية السّعودية، حيث يعود تاريخ بناء هذا البئر إلى سنة ألف ما قبل الميلاد، حيث يميل طابع بناء هذا البئر إلى الطّابع البابلي، ويقال بأنّ إنشاء هذه البئر كان في عهد الحضارة البابلية حيث يتقارب البناء مع قصر الحمراء والرّضم والسّور، وسُميّ هذا البئر بهذا الاسم نسبةً إلى إله الماء عند السّامين، وأيضاً نسبةً إلى كلمة هدج التي تعني السّير بالسّرعة، حيث يدل المعنى والإشارة إلى سرعة تدفّق ماء البئر.
بئر هداج أقدم بئر في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية-

ترميم البئر

وأصدر أمير منطقة تبوك، الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز، توجيهًا بضرورة ترميم البئر حتى ترجع لنفس الحالة التي كانت عليها في السابق.
بئر هداج أقدم بئر في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية-

مشيرًا إلى أهمية أن تكون بئر هداج أحد أهم المعالم السياحية ليس في المملكة وحسب وإنما في الجزيرة العربية ككل، وبالفعل تم تنفيذ توجيها أمير تبوك، حيث أعيد ترميمها لتعود لوضعها الطبيعي السابق، كما تم بناء سياج من الحديد من حولها لمنع التعد ورمي مخلفات داخلها.
بئر هداج أقدم بئر في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية-

الزراعة في منطقة بئر هداج
يحيط ببئر هداج أشجار النّخيل الضّخمة التي نجحت زراعتها فيما بعد في كافة أنحاء مدينة تيماء، وحولت مياه البئر المدينة إلى مدينة زراعية يعمل أهلها بالزّراعة وأشهرها كما ذكرنا أشجار النّخيل، وتتدفّق مياه البئر حتى تسقي المزروعات بواسطة واحد وثلاثين قناة مائية تمّ حفرها من زوايا البئر حتّى تتفرع وتسقي البساتين والحقول، ونذكر أنّه في عهد الملك سعود بن عبدالعزيز تم تركيب أربع مضخات على البئر حتى تضخ الماء خارجاً إلى المزروعات وكذلك لسقاية السّكان، حيث تتميز مياه هداج بالماء العذب والوفير فهو لا يقتصر على أحد بل هو ملكاً للجميع.
بئر هداج أقدم بئر في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية-

معلم أثري

ويعتبر سكان محافظة تيماء، هذه البئر ضمن المعالم الأثرية والتاريخية التي تتميز بها المملكة العربية السعودية، ويستمر عطائها حتى يومنا هذا.
ودائما ما يسجل السياح من داخل المملكة وخارجها الزيارة لأحد أهم المعالم التاريخية المتواجدة في شبه الجزيرة العربية.
بئر هداج أقدم بئر في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية-

كان البئر مورداً لكثير من قوافل الجمال والماشية التي تقصده من أماكن بعيدة للسقيا، وكذلك روي الوحدات الزراعية.

  • يقول الرحالة فيلبي الذي زار تيماء سنة 1370هـ/1951م:” أن أهالي تيماء قد قالوا له إنهم يرفعون المياه من البئر بواسطة تسعة وتسعين جملاً دفعة واحدة، وعند زيارة الملك سعود لتيماء سنة 1374هـ/1954م تم توفير سبعين جملاً لرفع المياه من البئر، وكانت المياه تُنقل إلى قنوات صغيرة مطوية بالأحجار، وكان عدد القنوات عند زيارة فيلبي سبعاً وعشرين قناة تقوم بتوزيع المياه على المزارع”.
  • زار عبد القدوس الأنصاري تيماء سنة 1382هـ/1962م، وكان الماء يُستخرج من بئر هداج بواسطة ست مضخات.
  • أمر الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة تبوك بترميمها على نفقته الخاصة ونزح مياهها وتنظيفها والاستفادة منها عن طريق جعلها منتزهاً لأهالي المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى