الفنون والإعلامفن و ثقافة

عادل إمام انتقادات “بودي غارد” منطقية

أعرب الفنان المصري عادل إمام، عن سعادته لما تلقاه من ردود أفعال قوية وإيجابية، عقب عرض مسرحية «بودي غارد» عبر إحدى المنصات الإلكترونية.

بعد تقديمها مسرحياً بـ20 عام، مؤكداً أن ذلك الأمر يعد طفرة كبيرة، حيث إن العمل حقق نجاحاً كبيراً بعد هذه الفترة من عرضه، بالرغم من تغير الذوق العام للجمهور من الناحية الفنية بشكل عام، ومن الناحية الكوميدية بشكل خاص.

وأكد الزعيم،  أن العرض قد استمر لأكثر من 11 عاماً وسط نجاح ساحق وإشادة كبيرة من الوسط الصحفي والإعلامي، وهو الأمر الصعب تحقيقه في الوقت الحالي، بالرغم من وجود السوشيال ميديا والتقدم التكنولوجي الكبير، وفكرة سعي منصة إلكترونية لشراء عمل فني قد اقترب عمر عرضه من الربع قرن دليل على تعطش الجمهور وحماسته لمتابعة العمل مجدداً، ونقله للأجيال التي لم تستطع مواكبته.

وأشار إمام إلى أنه من المنطقي، وجود صفوف من المنتقدين لأنه لا يوجد شيء متفق عليه في الحياة، إضافة إلى أنه حين تصوير العرض تلفزيونياً لم يكن متاحاً كل هذا التقدم التكنولوجي الذي يتمتع به العالم الآن.

وهو ما يخلق فرقاً كبيراًوأضاف: «كما أن ما يتردد من تشابه العمل مع العديد من الأعمال التي قدمتها في مسيرتي، أمر عارٍ من الصحة، لأنني أسعى دائماً إلى تقديم أفكار جديدة قد تتشابه في كونها أفكاراً اجتماعية أو سياسية، ولكن مضمونها مختلف تماماً».

عادل إمام (17 مايو 1940 -)، ممثل مصري. يعتبر أحد أشهر الممثلين في مصر والوطن العربي[2][3] وقد اشتهر بأداء الأدوار الكوميدية التي مزجت في كثير من الأفلام بالرومانسية والسياسية والقضايا الاجتماعية، بدأ حياته الفنية عام 1960م وشارك في بطولة العديد من الأفلام والمسرحيات والمسلسلات.

في يناير 2000 عين سفيراً للنوايا الحسنة لمفوضية الأمم المتحدة.[4]

قام عادل إمام ببطولة العديد من الأفلام التي حققت أعلى الإيرادات في تاريخ السينما المصرية، حيث بالثمانينيات والتسعينيات كانت أفلامه الأعلى دخلاً في السينما مما جعله متفوقاً عن بقية الممثلين

ولد في قرية شها مركز المنصورة بمحافظة الدقهلية في مصر، تخرج من كلية الزراعة بجامعة القاهرة، بدأ حياته الفنية على مسرح الجامعة ومنها إلى عمل السينما وكانت بدايته عام 1962 بأدوار صغيرة ولكن بدأت شهرته في منتصف سبعينات القرن العشرين وذلك من خلال أدواره الكوميدية الممزوجة بالطابع السياسي، وأدى أكثر من مائة فيلم خلال فترة وأخرى[5]، تحظى بعض أعماله السينمائية والتلفزيونية بالجرأة وتثير ضجة وجدلاً لنقاشه لقضايا اجتماعية وسياسية ودينية مهمة مثل الأزمات العربية مع إسرائيل والدنمارك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى