تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قلعة بهلاء .. تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد

قلعة بهلاء .. تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد – قلعة بهلاء من القلاع الهامة بسلطنة عمان والتي تم إدراجها ضمن قائمة التراث العالمي وتقع في محافظة الداخلية من ولاية بهلاء وتعتبر أول المناطق الداخلية التي أدرجت ضمن التراث العالمي واعتمدته منظمة اليونسكو كمحمية ثقافية في سلطنة عمان بتاريخ 29\12\1987 في دورتها الثانية عشر والمنعقدة في البرازيل وتضم المحمية واحة بهلاء بأسواقها التقليدية وحاراتها القديمة ومساجدها الأثرية وسورها الذي يبلغ طوله ما يقارب 13 كلم ويعود تاريخ بنائه إلى فترة ما قبل الإسلام.
قلعة بهلاء .. تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد -صحيفة هتون الدولية

قلعة بهلاء من القلاع الهامة بسلطنة عمان والتي تم إدراجها ضمن قائمة التراث العالمي بمنظمة اليونيسكو وهي تقع في محافظة الداخلية بولاية بهلاء العمانية وتعتبر من أول المناطق التي أدرجت ضمن لائحة التراث العالمي بالسلطنة وإعتمدته منظمة اليونيسكو كمحمية ثقافية في سلطنة عمان بتاريخ 29 ديسمبر عام 1987م في دورتها الثانية عشر والمنعقدة في البرازيل وتضم المحمية إلي جانب القلعة واحة بهلاء بأسواقها التقليدية وحاراتها القديمة ومساجدها الأثرية وسورها الذي يبلغ طوله ما يقارب 13 كيلو متر ويعود تاريخ بنائه إلى فترة ما قبل الإسلام وهي إحدى واحات المنطقة الداخلية بعمان التي تتميز بأفلاجها وكثافة نخيلها وهي مزيج من عناصر بيئية عديدة هيأت للإنسان العماني الظروف الملائمة لممارسة نشاطه بها فهي واحة نخيل مسورة ومحصنة بسور دفاعي منيع وتتكون من عدد من الحارات ولكل من هذه الحارات أيضا مداخل خاصة بها تتحكم في الدخول والخروج منها وتوجد داخل الواحة حوالي 18 حارة ونتيجة للتطورات المتلاحقة فقد تأثر عدد من تلك
قلعة بهلاء .. تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد -صحيفة هتون الدولية

الحارات وعلميا فقد إشتهرت بهلاء بتخريج العديد من العلماء والمشاهير الذين أثرو الساحة الفكرية والثقافية في عمان وتعدوها إلى ليبيا وتونس والجزائر وعدد من الدول الأخرى حيث إستقطبت مدرسة محمد بن بركة الثانوية الموجودة بالواحة قرابة أربعين أو خمسين طالبا من تلك البلدان وسلطنة عمان دولة تقع في غرب آسيا وتشكل المرتبة الثالثة من حيث المساحة في شبه الجزيرة العربية وتحتل الموقع الجنوبي الشرقي منها وعاصمتها هي مدينة مسقط وتبلغ مساحتها حوالي 310 ألف كيلو متر مربع ويحدها من الشمال المملكة العربية السعودية ومن الغرب الجمهورية اليمنية ومن الشمال الشرقي دولة الإمارات العربية المتحدة وتشترك في حدودها البحرية مع إيران وباكستان والإمارات واليمن كما أن لديها ساحل جنوبي مطل على بحر العرب وبحر عمان من الناحية
قلعة بهلاء .. تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد -صحيفة هتون الدولية

الشمالية الشرقية ونظام الحكم فيها سلطاني وراثي ويعد سلطان عمان الحالي قابوس بن سعيد بن تيمور آل بوسعيد صاحب أطول فترة حكم في الشرق الأوسط حيث أنه يحكم عمان منذ يوم 23 يوليو عام 1970م وحتي الآن وهو السلطان رقم 14 ضمن سلاطين آل بوسعيد والتي تحكم سلطنة عمان منذ عام 1749م وكان أول حكامها أبو هلال أحمد بن سعيد البوسعيدى والذى حكم السلطنة منذ عام 1749م وحتي عام 1783م ولا يسمح الدستور العماني بالأحزاب السياسية بينما حق الإنتخاب مكفول لكل مواطن عماني يبلغ الواحد والعشرين عاما من عمره لإختيار أعضاء البرلمان العماني والذى يسمي مجلس الشورى .
قلعة بهلاء .. تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد -صحيفة هتون الدولية

موقع قلعة بهلاء في سلطنة عمان وتصميم بنائها

صُممت القلعة بشكلٍ مثلثي تقريباً، تبلغ الواجهة الشرقية ما يصل إلى 114 متراً، وأما الجنوبية فحوالي 112 متراً، وتتميز القلعة بسورها الطويل والمنيع حيث يصل طول السور الشمالي الغربي مقوس إلى 135 متراً.
قلعة بهلاء .. تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد -صحيفة هتون الدولية

تم بناء القلعة من الطيب ولم يُستخدم الصاروج إلا في بعضٍ من أجزائها وبشكلٍ بسيط، ولم يُعرف تاريخ بنائها بالضبط حيث كان مزيجاً من الفترات الزمنية التي امتدت من عصور ما قبل الإسلام وحتى العهود القريبة وهذا ما أعطاها أهميةً تاريخية.
وتتميز القلعة بوسطها المفتوح على السماء بسبب إحاطتها بتلة صخريةٍ كبيرة، وبها خمسة أبراجٍ وحوالي سبعة آبار، وكما ذكرنا سابقاً فهي تضم ثلاثة أجزاءٍ رئيسية بُني كلٌ منها في زمنٍ مختلف.
قلعة بهلاء .. تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد -صحيفة هتون الدولية

فكان الجزء القديم المعروف بالقصبة مستقلاً بدفاعاته ومزوداً بأبرج في ثلاث زوايا، وهو ذو شكلٍ مستطيلي تقريباً، بوابته هي البوابة القديمة للقلعة تقف في الجهة الشرقية وقد أُغلقت في زمن النباهنة.
أما الجزء الثاني بيت الجبل؛ فيقع في طرفه الجنوبي برج الريح.
قلعة بهلاء .. تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد -صحيفة هتون الدولية

والجزء الثالث البيت الحديث الممتد بين بيت الجبل والقصبة، فقد تم اكتشاف المزيد من الغرف المدفونة بأكملها في طابقه السفلي بعد أعمال الترميم التي قامت بها السلطات المحلية، ويحتوي على الكثير من الغرف والمنشآت الخدمية.أما المدخل الحالي للقلعة المعروف باسم الصباح؛ فهو يقع بين بيت الجبل وبيت الحديث، وله فتحات علوية لصب الماء أو الزيت أو العسلي المغلي، وله مصاطب خاصة لجلوس الحراس الذين كانوا يصطفون على جانبيه من الداخل.
قلعة بهلاء .. تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد -صحيفة هتون الدولية

تاريخ بناء قلعة بهلاء في سلطنة عمان

يعود تاريخ بناء قلعة بهلاء للألف الثالث قبل الميلاد، وهذا يعني بأنها ارتبطت بحضاراتٍ قديمةٍ وعديدة في بلاد فارس وبلاد ما بين النهرين، فكانت قلعةً دفاعية صُممت بفتحاتٍ لإطلاق النار وبيوتٍ للحراس، وكانت ذو موقع استراتيجي مهم جعلها مطمعاً للكثير، وبسبب مرورها على أزمنةٍ مختلفة فقد بُنيت بعض أجزائها بأوقاتٍ متفاوتة.
قلعة بهلاء .. تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد -صحيفة هتون الدولية

فالجزء الشرقي الشمالي المعروف بـ(القصبة) يعود لما قبل الإسلام إلى عهد التواجد الفارسي ومنهم من نسبه للعصر النبهاني.
أما الجزء الشرقي الجنوبي؛ فيعود إلى عصر الدولة النبهانية التي كانت تحكم عمان لخمسة قرونٍ تقريباً.
قلعة بهلاء .. تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد -صحيفة هتون الدولية

وفي العقد الأخير من القرن الثاني عشر الهجري المقابل للقرن الثامن عشر الميلادي تم بناء بيت الجبل الواقع في زاوية قريبة من شمال الحصن، وفي منتصف القرن الثالث عشر الهجري المقابل له بالتاسع عشر الميلادي بُني البيت الحديث.
قلعة بهلاء .. تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد -صحيفة هتون الدولية

وقد كشفت الحفريات التي أجرتها وزارة التراث والثقافة بقلعة بهلا في عامي 1993م و1997م عن نتائج مهمة، سواء من حيث القدم التي تمثله القطع المكتشفة وأهميتها، أو النتائج الباهرة التي كشفت عن الأرضيات التي بنيت عليها القلعة، وبكل تاكيد فان نتائج هذه الحفريات ستؤدي إلى اعادة النظر في تأريخ الفترات التي أرخت بها قلعة بهلا حيث تم الكشف عن طبقات استيطانية مختلفة وعثر على تمثال مهشم من الفخار لفارس يمتطي جوادا، وهي تماثيل ذات تأثيرات ساسانية، وعثر على قطعة مزخرفة من الحجر الصابوني. وعثر على جرة كبيرة من الفخار لخزن التمور أو جمع العسل وقطع من الفخار المحلي والبورسلين الصيني.

وقد مر الحصن بأربع فترات ترميم أول هذه الترميمات كانت في العصر النبهاني، وربما كان ذلك في عهد الملوك المتأخرى ن منهم، أما الترميم الثاني فكان في عهد الإمام ناصر بن مرشد اليعربي (1034هـ – 1059هـ/ 1624 – 1649م) وقد ذكرت بعض الروايات بأن الحصن في عام 1610م قد تحول إلى أنقاض أي قبل ترميمه من قبل الإمام اليعربي، وكان الترميم الثالث في عهد الإمام عزان بن قيس البوسعيدي 1868م، في حين أن آخر هذه الترميمات تمت عندما أدرج الموقع ضمن قائمة التراث العالمي والحصن بشكله الرائع وأبراجه وأسواره العالية التي تجثم فوق الصخرة العالية تجعله أروع بناء تحصيني في عمان والخليج على الإطلاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى