مجتمع هتون

مركز الهتون الإعلامي ينعي فقيدة طنطاوي

ينعي مركز هتون الإعلامي بأعضاء مجلس الإدارة والتحرير الذين آلمهم الخبر الشقيقة الكبرى للفنان الإذاعي ناجي طنطاوي وأرملة محمد حامد طنطاوي ووالدة عبد الحميد طنطاوي وإخوانه وأخواته، التي وافتها المنية صباح يوم الخميس الموافق السابع والعشرين من شهر رجب لعام ١٤٤٢ هجرية، وذلك بعد معاناة مع المرض استمرت لعدة أعوام.
كما يتقدم مركز هتون الإعلامي وكل منسوبيه بخالص التعازي والمواساة للفنان القدير ناجي طنطاوي وأبنائها وبناتها وآل طنطاوي، سائلين الله جلت قدرته أن يرحمها بواسع رحمته ويسكنها فسيح جناته، وأن يوسع نزلها ويجعله روضة من رياض الجنه وأن يغسلها بالماء والثلج والبرد، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

ولمن يريد تقديم واجب العزاء، فالعزاء هاتفيًّا نظرًا للوضع الراهن.

(اللَّهُمَّ، اغْفِرْ لها وَارْحَمْها، وَاعْفُ عنْها وَعَافِهِا، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُا، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُا، وَاغْسِلْهُا بمَاءٍ وَثَلْجٍ وَبَرَدٍ، وَنَقِّهِا مِنَ الخَطَايَا كما يُنَقَّى الثَّوْبُ الأبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْها دَارًا خَيْرًا مِن دَارِها ، وَأَهْلًا خَيْرًا مِن أَهْلِهِا، وَزَوْجًا خَيْرًا مِن زَوْجِهِا، وَقِهِا فِتْنَةَ القَبْرِ وَعَذَابَ النَّارِ).

(اللهمّ اجزها عن الإحسان إحسانًا، وعن الإساءة عفوًا وغفرانًا. اللهمّ إن كانت محسنة فزد من حسناتها، وإن كانت مسيئة فتجاوز عن سيّئاتها. اللهمّ أدخلها الجنّة من غير مناقشة حساب، ولا سابقة عذاب. اللهمّ اّنسها في وحدتها، وفي وحشتها، وفي غربتها. اللهمّ أنزلها منزلًا مباركًا، وأنت خير المنزلين. اللهمّ أنزلها منازل الصدّيقين، والشّهداء، والصّالحين، وحسن أولئك رفيقًا. اللهمّ اجعل قبرها روضةً من رياض الجنّة، ولا تجعله حفرةً من حفر النّار. اللهمّ افسح لها في قبرها مدّ بصرها، وافرش قبرها من فراش الجنّة).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى