التعذية والصحةالطب والحياة

اسباب تصلب الجلد

يُعتبر مرض تصلب الجلد من الأمراض المزمنة والنادرة التي تُصيب فئةً قليلة من الناس، حيث يؤثر هذا المرض على أعضاء الجسم الداخلية وعلى الجلد، وهو يُصيب النساء خصوصاً النساء في سن الإنجاب بنسبةٍ مضاعفة أكثر من الرجال وتصل هذه النسبة إلى سبعة أضعاف أكثر من الرجال.

ويكون هذا المرض عند ظهوره بشكلين أساسيين هما: الشكل الأول يكون محدود حيث يُصبح فيه الجلد أكثر سمكاً وخصوصاً جلد القدمين والوجه والكفين، والشكل الآخر يكون متفشياً حيث تنتشر الإصابة في الوجه والأطراف والبطن والصدر والظهر.

والجدير بالذكر أن أعراض هاتين الحالتين تكون متشابهة في معظم الأحيان، وسنقدم ما هى اسباب تصلب الجلد ومعلومات عنه خلال هذا المقال.

ما هى اسباب تصلب الجلد
السبب الرئيسي للإصابة بتصلب الجلد غير معروف، لكن وجد الأطباء ووجود عوامل أساسية تُساهم في حدوثه وهي:

حدوث تغيرات عديدة في جهاز المناعة وهذا يشمل أيضاً الالتهاب.
إصابة الأوعية الدموية الصغيرة بالتليّف وتعرضها للضرر.
الإصابة بحالة تُعرف بعملية التمنيع الذاتي، حيث تُصاب أجزاء عديدة من الجسم بالالتهاب مثل الأوتار والمفاصل والعضلات والجلد والتهاب أغشية القلب.
وجود أضداد ذاتية في الدم تُسبب زيادة إنتاج ألياف كولاجينية، مما يُسبب تكدس الكولاجين في الجلد والأعضاء الداخلية فتُصاب بالضرر، ومن الأمثلة على هذه الأضداد مضاد توبايسوميراز (anti – topoisomerase) واضداد القسيم المركزي (ACA – anti – centromere antibodies)، وغيرها.
معلومات عن تصلب الجلد
يترافق المرض مع كثيرٍ من الأعراض منها مثلما ذكرنا سابقاً زيادة سمك الجلد بحيث يُصبح الجلد دون طيات، كما يُصبح الجلد مشدوداً، وتظهر عليه العديد من العلامات و دلائل المميزة وخصوصاً في جلد الوجه .

حيث ينعدم وجود التجاعيد، وتُصبح فتحة الفم ضيقة، وتحدث تشوهات عديدة في أصابع اليدين بحيث تتصلب كما تتقيد حركة المفاصل ويُصاب بعض المرضى بالتهاب في العضلات.

يُصاب المريض باضطراب الأوعية الدموية وهي ما تُعرف بمتلازمة رينو ويُصاحبها العديد من الأعراض مثل حدوث تغير مؤقت في لون جلد في العديد من مناطق الجسم مثل جلد الأنف والأصابع والأذنين، وأحياناً يُصبح اللون أحمر أو ازرق، حيث يظهر اللون الأزرق عند التعرض للبرد أو عند المرور بحالة انفعالية.
يُصاب المريض في كثيرٍ من الأحيان بخلل في تزويد الأنسجة بالدم مما يُسبب ظهور تقرحات ونخر في أنسجة الجلد وربما موتها.
للأسف لم يجد الأطباء إلى اليوم علاجاً شافياً وتاماً لهذا المرض وإنما يوجد بعض الأدوية التي تُخفف من أعراضه ومن أهمها الأدوية الستيرويدية. كما يُوصى المريض بعدم التعرض للبرد خصوصاً في الحالات المستعصية.

تصلب الجلد (Scleroderma) هو مرض جهازي ذاتي المناعة وأيضًا مزمن يؤدي إلى تليف الجلد (أو تصلبه) وحدوث تغيرات في الأوعية الدموية وتكوين أجسام مضادة ذاتية. هناك نوعان رئيسيان من تصلب الجلد:

تصلب الجلد الجهازي المحدود والذي يؤثر بشكل أساسي على اليدين والذراعين والوجه. وقد أُطلق عليه سابقًا اسم متلازمة CREST (متلازمة كريست) وهو عبارة عن اختصار للمضاعفات التالية: C alcinosis (داء التكلس) وR aynaud’s phenomenon (ظاهرة رينو) وE sophageal dysfunction (اضطراب وظيفة المريء) وS clerodactyly (تصلب الأصابع) وT elangiectasias (توسع الشعيرات الدموية). بالإضافة إلى ذلك، قد يُصاب قرابة ثلث المرضى بارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي وهو من أكثر مضاعفات مرض تصلب الجلد خطورة.

تصلب الجلد الجهازي المنتشر ويتطور هذا النوع بسرعة هائلة ويؤثر على مساحة كبيرة من الجلد، بالإضافة إلى واحد أو أكثر من الأعضاء الداخلية وكثيرًا ما تكون هذه الأعضاء الكلى والمريء والقلب والرئتين. ويمكن أن يكون هذا النوع من تصلب الجلد فتاكًا. لا يوجد علاج لمرض تصلب الجلد نفسه، ولكن يتم علاج المضاعفات التي تصيب أجهزة الجسم كلاً على حدة.[1][2] وهناك أنواع أخرى من مرض تصلب الجلد وتتضمن التصلب الجهازي بدون تصلب الجلد وهذا النوع لا يؤدي إلى حدوث تغيرات جلدية، ولكن أعراضه تظهر في أجهزة الجسم المختلفة. هذا بالإضافة إلى نوعين محدودين يصيبان الجلد وليس لهما أي تأثير على أجهزة الجسم الداخلية، وهما: المورفيا (البقع الجلدية) وتصلب الجلد الخطّي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى