جيل الغدقصص وأناشيد

باسم المتكبر وأطفال القرية

باسم المتكبر وأطفال القرية -كان هناك طفل صغير يدعي باسم يبلغ من العمر 12 عام، كان والده يعمل خياطاً، ولم يكن لدي باسم اصدقاء كثيرين، فقد كان يخرج دائماً يتمشي في شوارع قريته الصغيره وهو يشعر بالفخر، كانت عيناه تحلق في السماء بتفاخر وتكبر ويديه دائماً في جيبه، وخلال سيره في شوارع القرية لا يلقي السلام علي اهالي قريته ولا جيرانه، ولذلك لم يحبه احد من اطفال القرية وابتعد الجميع عنه .

باسم المتكبر وأطفال القرية  كان باسم دائما يمشى فى القرية وهو يشعر بالفخر ، فكانت عيناه تحلق فى السماء بتفاخر ويديه دائما موجودة فى جيبه ، واثناء سيره فى شوارع القرية لا يلقى السلام على ايا من اهل القرية ، ولذلك لم يحبه اطفال القرية .فى احدى الايام كان يمشى باسم فى شوارع القرية فوجد صبيا عالقا فى احدى فروع الاغصان القصيرة ، فنظر باسم فى جهة اخرى بعيدة عن الصبى ولم يحاول مساعدة الصبى ، غضب الصبى كثيرا لانه ظل ينادى على باسم لكن باسم تعمد عدم الرد عليه او مساعدته ومشى فى طريقه ، وكأنه لم يرى احدا .

في هذه الاثناء مر مجموعة من الاطفال من نفس الطريق ورأوا الصبي معلق علي اغصان الشجرة فأسرع الجميع لمساعدته علي الفور وانقذوه، حكي لهم الصبي عن موقف باسم مما اغضب الجميع فذهبوا الي باسم وسألوه عن سبب فعلته فنظر إليهم باسم في تكبر ولم يرد عليهم، سأله احد الاطفال : الا تخف أن تتعرض يوماً لمثل هذا الموقف وحينها سوف تحتاج الي المساعدة ؟ قال باسم في تفاخر : انني اعرف جيداً اين العب وكيف اسير، ولذلك بالتأكيد لن اتعرض ابداً لهذا الموقف المخزي .

ذهب الاصدقاء وهم غاضبين ورجع باسم الى منزله ، وفى اليوم التالى ، كان باسم يمشى فى احدى شوارع القرية ليذهب الى مدرسته ، واذ فجاءة يأتى غراب ويأخذ قبعة باسم ، ويطير ملحقا بعيدا عن باسم ثم يلقى بها على احدى الاشجار العالية ، غضب باسم من الغراب وظل يجرى ويضرب الغراب بالطوب ، لكن الغراب طار بعيدا ، ولم يستطع باسم ان يحصل على قبعته لانه محتاج الى مساعدة احد لكى يستطيع ان يصعد الى الشجرة ويحصل على القبعة .

في هذا الوقت كان هناك صبي يراقب باسم وما يحدث له، فأسرع اليه وقال له : انني سوف اساعدك حتي تصعد علي الشجرة، وبالفعل احضر الصبي سلم كبير وامسكه جيداً وساعد باسم في الصعود علي الشجرة واحضار قبعته، وهكذا استعاد باسم قبعته الجميلة التي كان يحبها كثيراً ثم نزل عن السلم وشكر الصبي كثيراً علي مساعدته .

فرد الصبى وقال له هكذا ما ينبغى ان نفعله ، فلابد ان نساعد بعضنا بعضا ولا نتكبر على بعضنا بعض ، لاننا كلنا نحتاج ان نكون بجانب بعض ولا يمكن لاى فرد ان يعيش فى تلك الدنيا بمفرده .
نتعلم من القصة عدم التكبر على الاصدقاء ، ومساعدة الاخرين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى