ألعاب وتساليجيل الغد

تعليم ركوب الخيل للاطفال

تعليم ركوب الخيل للاطفال -تنتشر رياضة الفروسية بشكل كبير في العالم العربي سواء على المستوى الرياضي التنافسي، أو بين عدد كبير من الأشخاص من باب الترفيه والاستمتاع، ولكن لا أحد يعلم الفوائد الصحية والنفسية الفعالة التي تنتج من ركوب الخيل بشكل منتظم. 

تعليم ركوب الخيل للاطفال ركوب الخيل من أكثر الرياضات الممتعة والمفيدة للأطفال، اذ يعمل على تحسين الذاكرة والتعلم وحل المشكلات الخاصة بالأطفال، وذلك لأن الحركة التى تنتج أثناء اهتزاز الخيل تعمل على تحفيز الجهاز العصبي لدى الأطفال وتالياً يعمل على تحسين القدرات الحركية بشكل سريع، ويساعد في تنشيط الدورة الدموية وتقوية العضلات ويمنع التقلصات التي قد تصيب الأطفال نتيجة لعدم الحركة الكافية.

وأشار علي إلى أن رياضة ركوب الخيل تحمي الأطفال كذلك من أمراض القلب والأوعية الدموية والشرايين، إضافة إلى تأثيرها الكبير والفعال على نفسية الأطفال حيث تمدهم بالهدوء والتأمل، كما تنمي القدرات العقلية لدى الأطفال فتعمل على رفع نسبة التركيز.

وأخيراً، تعمل رياضة ركوب الخيل على منع زيادة الوزن وخصوصاً لدى الأطفال حيث تحرق الدهون بشكل سريع من خلال تحسين عملية الهضم.

ما هو السن المناسب لتعليم الطفل ركوب الخيل ؟
بحسب التجارب العملية، وأراء العلماء وجد أن أفضل سن لبداية تعلم ركوب الخيل هو من عمر 6 سنوات وحتى عمر 9 سنوات، وذلك بسبب تطور جسم الطفل واستطاعته على ممارسة العديد من الرياضات، ولعل أهم دليل على ذلك أن النبي عليه الصلاة والسلام أمر بتعليم الأطفال الصلاة عند سن السابعة، والصلاة بها حركات رياضية هامة للجسم، من هنا كان تصريح العلماء بإن السن المناسب هو من 6 سنوات إلى 9 سنوات.

ما هي فوائد ركوب الخيل للاطفال ؟

صرح أطباء الأطفال أن رياضية ركوب الخيل، تساعد على تقوية التركيز عند الأطفال، كذلك تحسين الذاكرة بشكل كبير، لان حركة الطفل أثناء اهتزاز الخيل، تحفز الجهاز العصبي مما يؤدى إلى تحسن القدرات الحركية عند الأطفال.

كذلك من أهم فوائد ركوب الخيل للأطفال، أنه يمنع أمراض القلب وتصلب الشرايين، وأمراض الاوعية الدموية، كما أنها تحسن من نفسية الطفل وتمده بنوع من الهدوء والتأمل، كما تعمل أيضاً على منع زيادة الوزن.

فوائد رياضة رُكوب الخيل للجسم تمّت على مدى سنوات طويلة دراسة فوائد رياضة ركوب الخيل للجسم والعقل؛ حيثُ توجد العديد من الفوائد الصحيّة والنّفسيّة النّاتجة عن مُمارسة رياضة رُكوب الخيل، وتُعدّ علاجاً فعّالاً لبعض الأمراض المُزمنة كشللِ الدّماغ ومرض باركنسون

.قبل البدء بممارسة هذه الرياضة، والتي كانت تُعدّ في السّابق مُجرّد هواية يجب على الشخص القيام بعدّة تمارين للجُزء السُّفلي من الجِسم حتى لا يتعرّض لمُشكلة شد العضلات إذا قام بممارستها فجأة؛ فهذه الرياضة تتطلّب مجهوداً مثلها مثل أيّ رياضةٍ أُخرى.

من فوائِد رياضة ركوب الخيل للصّحّة:

تنشّط الدورة الدموية. تُعلِّم الإنسان كيفيّة التحكّم بجسمه من خلال تَوازنه أثناء ركوب الخيل.
تُقوِّي التركيز لدى الإنسان.

تقوّي العضلات وتمنع تقلصاتها. تقوي القلب وتُحسّن أداء الأوعية الدموية والشرايين.

مهمة للذين يعانون من الشلل الدماغي والذي يؤثر على الحركة؛ حيث تُستخدم هذه الرياضة كعلاجٍ لحالاتهم.

تزيد من ثقة الشخص بنفسه كما تُعلّم الإنسان الصبر.

تساعد على تخفيف الوزن خاصّةً عند البطن والأرداف؛ فهي تحرق الدهون، كما أنّها من أكثر الرّياضات التي تساعد على حرق السعرات الحرارية، وتُسهِّل عملية الهضم أيضاً.

تُخفّف التشنّجات مما يعمل على علاج المَشاكل المُتعلّقة بالمفاصل.

يُمكن من خلال ركوب الخيل مُعالجة الأشخاص الذين أُصيبوا بمشاكل في العمود الفقري والجلطات.

لا تَقتصر فوائد رياضة ركوب الخيل على الجسم؛ بل تَمتدّ إلى فوائد لها علاقة بالصحة العقليّة والنفسية أيضاً؛ فهي تعلِّم الصغار أهميّة العناية بالحيوانات، كما أنّها تجعل الّذي يمارسها يشعر بالمتعة من خلال مشاهدته للطبيعة والتعرّف على أماكن جديدة، أمّا عن فوائدها العاطفيّة والنفسية فهي تساعد على شعور الشّخص بالرّاحة النفسية والهدوء والتأمُّل، كما أنّها تَخلق نوعاً من التوافق ما بين الشخص والحصان الذي يركبه؛ بحيث يُصبح كأنّه رفيق أو صَديق له.

يُمكن استخدام ركوب الخيل في علاج ذوي الاحتياجات الخاصّة؛ فيتمّ التّعاوُن بين الطبيب المعالج والمُختصّين لمُساعدة الشّخص المُصاب بهذه الأمراض على العلاج، وتحسين أدائهم الحركي والعقلي أيضاً من خلال طُرُق مُعيّنة مُناسبة لهؤلاء الأشخاص، فإذا تعلّموا رُكوب الخيل سينشَط دماغهم ويُحسِّن من الاستيعاب والحركة لديهم، ويتم استخدام خيول مُدرّبة خصوصاً لهذا الغرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى