الأطعمة والغذاءالتعذية والصحة

فوائد عديدة للكمثرى

فوائد عديدة للكمثرى –الكُمَّثرَى و واحدته كُمَّثرَاة,أو الإجَّاص الأوروبي . نوع نباتي من جنس الكمثرى من الفصيلة الوردية.موطنه تركيا والقوقاز وكل مناطق أوروبا من اليونان والبلقان إلى إسبانيا وشمالاً من هولندا وبلجيكا إلى روسيا (باستثناء إسكندنافيا وبريطانيا والبرتغال).

فوائد عديدة للكمثرى -الكمثرى تتمتع بالطعم اللذيذ وأيضا العناصر الغذائية المهمة المفيدة للصحة، حيث إنها توفر للجسم العديد من الفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة الهامة، للوقاية من الأمراض المختلفة ومنها السرطان ومرض السكري والأمراض القلبية.

تعتبر الكمثرى ثمرة لذيذة غنية بالألياف ومضادات الأكسدة، وتخلو من الدهون والكوليسترول، وتساعد على فقدان الوزن، وتقليل فرص الإصابة بأمراض عديدة.

وتحتوي ثمرة واحدة من الكمثرى على 101 سعر حراري، 0 جرام دهون، 27 جرام كربوهيدرات، 17 جرام سكر، 1 جرام بروتين، 12% من الحصة اليومية اللازمة للجسم من فيتامين سي، 10% من فيتامين K، و6% من الحصة اليومية اللازمة للجسم من البوتاسيوم، فضلاً عن كمية قليلة من الكالسيوم والحديد والماغنسيوم والفوليك،

فوائد الكمثرى الصحية

. تعزيز صحة الأمعاء

الكمثرى من المصادر الجيدة للألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان والتي تعتبر مهمة للمحافظة على صحة الجهاز الهضمي والأمعاء، حيث إن هذه الألياف لها دور في انتظام الأمعاء وتليين البراز مما يقلل من التعرض إلى الإمساك والعمل على علاجه.

كما أن الكمثرى تزيد من مستوى البكتيريا الجيدة في الأمعاء، والجدير بالذكر أن أكبر كمية من الألياف توجد في قشر الكمثرى.

تقى من السرطان:

الألياف الموجودة ترتبط بالخلايا السرطانية ومن ثم ابعادهم عن الجسم وتمنع سرطان القولون.

ثمرة جوافة كل يوم تمنع سرطان الثدى بنسبة 34 % بعد انقطاع الطمث.

انخفاض السكر بالدم
أشارت إحدى الدراسات إلى أن تناول الكمثرى 5 مرات في الأسبوع يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، حيث إنه من الفواكه الغنية بالأنثوسيانين المضاد لمرض السكر، علاوة على ذلك فإن الألياف التي توجد في الكمثرى تساعد على إبطاء عملية الهضم، مما يساعد على امتصاص الكربوهيدرات، وهذا له دور في تنظيم معدلات السكر بالدم.

-لا تسبب رد فعل تحسسى:

عند مقارنتها بفواكه أخرى فهناك فرصة أقل لحدوث رد فعل تحسسى لذا فهى أحد الفواكه القليلة التى يمكن للأطفال تناولها بأمان.

صحة القلب
تعتبر فاكهة الكمثرى مصدرًا جيدًا للبوتاسيوم، مما يعني أنه قد يكون لها تأثير كبير على صحة القلب، إذ أن البوتاسيوم معروف أنه موسع للأوعية، وهذا يعني أنه يخفض ضغط الدم، مما يقلل من الضغط على الجهاز القلبي الوعائي بأكمله ويجعل من الصعب حدوث الجلطات أو إلحاق الأذى.

علاوة على ذلك، فإنه يزيد من تدفق الدم إلى جميع أجزاء الجسم، مما يعزز وظائف أعضاء الجسم المختلفة، ويرتبط انخفاض ضغط الدم أيضًا باحتمال الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل: تصلب الشرايين، والنوبات القلبية، والسكتات الدماغية.

تعزيز المناعة
الكمثرى غنية بمضادات الأكسدة مثل فيتامين ج الذي يحارب الأمراض والحالات المختلفة داخل الجسم، ويعتبر فيتامين ج مفيد لتحفيز إنتاج خلايا الدم البيضاء، كما أنه معروف بقدرته على تعزيز الجهاز المناعي، مما يساعد في القضاء على بعض الحالات الصحية مثل: نزلات البرد، والإنفلونزا، وأمراض خفيفة أخرى.

تمنع هشاشة العظام:

مشاكل العظام شائعة فى هذه الأيام.

للمحافظة على صحة العظام والحماية ضد هشاشة العظام.

يجب الحفاظ على الأس الهيدروجينى للدم_درجة الحموضة_وتناول الكالسيوم يوميا.

يمكن الحفاظ على نسبة الحموضة من خلال تناول الفواكه والخضروات يوميا.

العناية بالبشرة والشعر

الكمثرى غنية بفيتامين أ والتي تعمل كمضادات للأكسدة، وتشارك في عدد من ردود الفعل الأنزيمية ووظائف الأعضاء، كما يمكنها أن تقلل من اثار الشيخوخة على الجلد مثل التجاعيد والبقع العمرية، وكذلك بمقدورها أن تقلل من تساقط الشعر، والتنكس البقعي، وإعتام عدسة العين، والعديد من الحالات الأخرى المرتبطة بعملية الشيخوخة.

أضرار الكمثرى
تحتوي الكمثرى على كمية أكبر من الفركتوز مقارنة بالجلوكوز، وفي بعض الأحيان، يؤدي الإفراط في تناولها إلى زيادة فرص الإصابة بالغازات والانتفاخ والألم والإسهال، ويراعى تناول ثمرة واحدة من الكمثرى يوميًا.تحمل الكمثرى معظم أزهارها طرفيا على دوابر كما في التفاح والقليل منها يحمل جانبيا على أفرع من عمر سنة من براعم مختلطة. إذ يبدأ التمايز الزهري كما في التفاح في الصيف السابق لتفتح البراعم المختلطة في الربيع التالي. تحتاج معظم أصناف الكمثرى إلى التلقيح الخلطي لإنتاج محصول تجاري، مما يستلزم زراعة صنفين متوافقين من اصناف الكمثرى في البستان الواحد، مثل اصناف بارتلت وونتر نيلز .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى