تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قرية الفاو الأثرية.. عاصمة مملكة كندة وملتقي القوافل

قرية الفاو الأثرية.. عاصمة مملكة كندة وملتقي القوافل –قرية الفاو الأثرية عاصمة مملكة كندة الأولى أحد الممالك العربية القديمة في نجد، ومن أهم المواقع الأثرية في شبه الجزيرة العربية؛ لأنها عبارة عن تجسيد متكامل للمدن العربية قبل الإسلام، وتقع في المملكة العربية السعودية، في الجنوب الغربي من العاصمة الرياض بمسافة 700 كم، وتحديدا جنوب غرب محافظة السليل بحوالي 100 كم، وجنوب محافظة وادي الدواسر بنفس المسافة تقريبا،
قرية الفاو الأثرية.. عاصمة مملكة كندة وملتقي القوافل -صحيفة هتون الدولية
وبالتحديد في المنطقة التي يتداخل ويتقاطع فيها وادي الدواسر مع جبال طويق عند فوهة مجرى قناة تسمى «الفاو» والتي استمدت القرية اسمها الحديث منها تعريفاً وتمييزا لها عن باقي القرى المجاورة لها، وتشرف قرية الفاو على الحافة الشمالية الغربية للربع الخالي في السعودية، وتبعد قرابة 300 كم شمال نجران، تُعد من أكبر وأشهر المواقع الأثرية في السعودية، كانت تعرف في العصور الغابرة باسم “ذات كهل” نسبة للتمثال السبئي الشهير كهل، اتخذها ملوك كندة العربية عاصمة لملكهم منذ القرن الرابع قبل الميلاد وحتى القرن الرابع للميلاد قبل أن يغادروها ويتخذوا من شمال الجزيرة العربية مركزا لحكمهم.
قرية الفاو الأثرية.. عاصمة مملكة كندة وملتقي القوافل -صحيفة هتون الدولية

تعد قرية الفاو الأثرية الواقعة على بعد 300 كم شمال نجران من أهم المواقع الأثرية في شبه الجزيرة العربية؛ حيث تضم الكثير من الآثار والتحف واللوحات فضلا عن النقوش الفريدة، التي تشير إلى الكثير من الدلائل التاريخية الهامة..

  • كانت قرية الفاو الواقعة في سفوح جبال الطويق بالقرب من قرية وادي الدواسر الحالية، على بعد 700 كيلومتر جنوب غرب الرياض، محطة تجارية مهمة تربط الخليج العربي ببلاد الشام.
    قرية الفاو الأثرية.. عاصمة مملكة كندة وملتقي القوافل -صحيفة هتون الدولية
  • أصبحت مركزًا دينيًا وسياسيًا وثقافيًا في شبه الجزيرة العربية وعاصمة مملكة كندة.
  • وبحسب مركز الملك عبد العزيز للثقافة العالمية، اشتهرت قرية الفاو بأسماء عديدة عبر العصور منها “المدينة الحمراء” و “مدينة الحدائق”.
  • وهي واحدة من 13 مدينة قبل الإسلام تم اكتشافها مؤخرًا في المملكة العربية السعودية.
  • يعود الاهتمام بالقرية كموقع أثري إلى أربعينيات القرن الماضي عندما قدم بعض عمال أرامكو السعودية تقارير عنها.
  • اكتشفها في وقت لاحق العديد من علماء الآثار الأجانب، ثم بدأت الحفريات الجادة في عام 1972.
  • تم العثور على العديد من المكتشفات في الموقع، بما في ذلك الكتان وصوف الأغنام والعملات الفضية والأساور المصنوعة من المعدن والزجاج والعاج والخواتم الفضية والنحاسية والخرز والزجاجات الصغيرة للعطور ومستحضرات التجميل.
    قرية الفاو الأثرية.. عاصمة مملكة كندة وملتقي القوافل -صحيفة هتون الدولية

طراز معماري فريد
وأظهرت التنقيبات التي بدأت في الموقع قبل أكثر من أربعين عامًا، أن النسيج العمراني المكتشف في موقع «الفاو» يتشكل من المنطقة السكنية والتي تشمل منازل وساحات وطرقات بأنواع متعددة، ومنطقة السوق الرئيسي التي تضم المرافق والخدمات وأهمها الآبار والقنوات وخان القوافل، وتعتبر المنطقة السكنية من أهم معالم «الفاو»، حيث تقدم نسيجًا عمرانيًا متكاملاً، وتعطي تصورًا لمدينة عربية قبل الإسلام، كما أن المنازل في المنطقة السكنية مبنية على طراز معماري غاية في الجودة، واهتم سكان الفاو بزخرفة جدران المنازل.
وتضم المكتشفات والموارد الأثرية في الموقع، السوق الذي يقع شمال المنطقة السكنية، وهو عبارة عن سوق ضخم مكون من ثلاثة طوابق وتحيط به الأسوار العالية والأبراج من جهاته الأربع، وهو بمثابة خان للقوافل التجارية التي كانت تنزل في «الفاو».
قرية الفاو الأثرية.. عاصمة مملكة كندة وملتقي القوافل -صحيفة هتون الدولية

  • من السمات المرئية لقرية الفاو مقابر على شكل برج تم بناؤها لأبرز السكان.
  •  لكن المدينة تستضيف تنوعًا كبيرًا في أنواع المقابر، والتي تتوافق مع الفترات المختلفة التي كان فيها الموقع محتلاً.
  • بجانب كل برج تم حفر مقابر تحت الأرض مع العديد من غرف الدفن التي لا يزال يمكن الوصول إليها عن طريق السلالم.
  • كانت المقابر العامة في الشمال الشرقي من المدينة مقابر لمواطني المدينة الأقل حظًا، وتتألف من أرض غير منتظمة الشكل يتراوح عمقها بين متر وخمسة أمتار، ولم تتغير عمليًا ولم تكن مغطاة بالجير.
    قرية الفاو الأثرية.. عاصمة مملكة كندة وملتقي القوافل -صحيفة هتون الدولية

وكشفت أعمال التنقيب عن عدد كبير من الآثار التي تبرز مستوى متقدم من المدنية، وتوسع شبكة علاقات سكان «الفاو» التجارية وصلاتهم الحضارية، وتشمل هذه الآثار أواني فخارية وخزفية وزجاجية وحجرية وفضية وبرونزية، وحلي ذهبية وفضية، وعملات فضية وبرونزية، ونقوش كتابية ورسوم جدارية ملونة على الجص، وغير ذلك.
قرية الفاو الأثرية.. عاصمة مملكة كندة وملتقي القوافل -صحيفة هتون الدولية

مشروع تأهيل موقع الفاو
ونظرًا للأهمية التاريخية والحضارية الكبيرة لقرية الفاو، وسعيًا إلى تأهيلها وفتحها أمام الزوار، وقّع الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والدكتور بدران بن عبد الرحمن العمر مدير جامعة الملك سعود، مذكرة تعاون بين الهيئة والجامعة لتأهيل موقع الفاو الأثري.
قرية الفاو الأثرية.. عاصمة مملكة كندة وملتقي القوافل -صحيفة هتون الدولية

ودشن الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس التنمية السياحية في المنطقة (سابقًا)، مشروع تأهيل موقع الفاو الأثري واستئناف أعمال التطوير في الموقع، بحضور رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الذي أكد أن موقع الفاو الأثري بعد اكتمال مشروع تأهيله سيكون متحفًا مفتوحًا يحكي تاريخ وحضارة مملكة كندة إحدى الممالك القديمة في الجزيرة العربية، كما أنه يهدف إلى تحقيق مجموعة من الأهداف الثقافية والاجتماعية والاقتصادية، ومنها أن يكون موقع «الفاو» معلمًا تاريخيًا وشاهدًا حضاريًا يمكن زيارته ضمن العملية التعليمية والتثقيفية، وأن يلعب الموقع دورًا اقتصاديًا في منطقة الرياض، إضافة إلى عرض المكتشفات الأثرية للدارسين والباحثين والمهتمين بالتراث الثقافي وزائري المنطقة، ودعم الاقتصاد المحلي لمحافظة وادي الدواسر والمحافظات القريبة منها، منوهًا بالتجاوب الكبير الذي تجده الهيئة من المواطنين والمجتمعات المحلية في المحافظة على المواقع الأثرية واستعادة الآثار الوطنية.
قرية الفاو الأثرية.. عاصمة مملكة كندة وملتقي القوافل -صحيفة هتون الدولية

المصنوعات اليدوية

  • قدم الموقع الأثري لقرية الفاو بعض أرقى القطع الفنية العربية القديمة بما في ذلك اللوحات الجدارية والتماثيل والمجوهرات والعملات المعدنية والزجاج والفخار والسيراميك .
    قرية الفاو الأثرية.. عاصمة مملكة كندة وملتقي القوافل -صحيفة هتون الدولية
    كيفية زيارة قرية الفاو
  • تقع قرية الفاو على بعد بضع مئات من الأمتار من الطريق السريع جنوب وادي الدواسر ولكن لا يمكن الاقتراب منها بسيارة ذات عجلتين لأن التضاريس رملية.
  • الموقع الأثري مغلق لذلك يجب أن يكون الزوار برفقة مرشدين سياحيين .
    قرية الفاو الأثرية.. عاصمة مملكة كندة وملتقي القوافل -صحيفة هتون الدولية

وتمتاز “الفاو” بوجود كم وافر من الآثار والتحف والأبراج والميادين والأسواق التجارية، وعرف أهلها الزراعة حيث عثر في القرية على عدد كبير من آبار المياه، وتم إحصاء (17) بئراً ضخماً، كما أنها تقع على وادي يفيض بين مدة وأخرى، وحفروا الآبار الواسعة وشقوا القنوات وزرعوا النخيل والكروم وبعض أنواع اللبان والحبوب، كما استعملوا جذوع الأشجار والنخيل في تسقيف منازلهم، والأخشاب المحلية والمستوردة لأبوابهم ونوافذهم، واهتموا بالثروة الحيوانية ومنها الجمال والأبقار والماعز والضأن والغزلان والوعول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى