أخبار حصريةأخبار وتغطيات

توقيع مذكرة تعاون بين مركز قوة الحركة للتأهيل الطبي وفريق فاعليات المجتمع

مبادرات تطوعية لخدمة المجتمع

قام فريق فاعليات المجتمع التطوعي بتوقيع مذكرة تعاون مع مركز قوة الحركة للتأهيل الطبي يوم الأربعاء ٢٤ من مارس ٢٠٢١م، وذلك بهدف التعاون في النشاطات التطوعية والبرامج المجتمعية.

هتون/ منال البدير

وقد تم الاتفاق فيها على التعاون في عدد من المحاور التي تدعم تنمية المجتمع وأداء المسؤولية الاجتماعية عبر المشاركة في المبادرات المجتمعية التطوعية والعمل على تنظيم حملات توعوية لزيادة الوعي لدى المجتمع.
وجاءت المذكرة في إطار تبادل المنافع بين الطرفين بما يدعم أواصر التعاون بينهما في خدمة المجتمع، والتطوع في المبادرات ذات المجالات المختلفة التي ينظمها المركز والفريق، وبما ييسر القيام بمسؤولياتهما التي تحقق أهداف الخدمات الاجتماعية المقدمة.


وقال الأستاذ عبد الحميد العوام قائد فريق فاعليات المجتمع التطوعي إن مثل هذه الاتفاقيات تدعم توجه الفريق في توسيع شراكاتها مع مختلف القطاعات والتي تمتد لتشمل الجمعيات التي أثبتت أدوارها الرائدة في أداء المسؤولية الاجتماعية وخدمة المجتمع ودعم العمل التطوعي.
وأضاف أن مثل هذه الشراكات تعتبر أحد أهداف الفريق الاستراتيجية التي تحرص من خلالها على ترجمة مستهدفات رؤية المملكة 2030، سواء في زيادة أعداد المتطوعين وصولًا إلى مليون متطوع، أو دعمهم لأداء أدوارهم الاجتماعية البناءة، التي تخدم أبناء المجتمع وتساهم في تنميته بكل الوسائل المتاحة والتي يأتي العمل التطوعي واحدًا منها.
وقد صرح الأستاذ فيصل بن ناصر المرحوم الرئيس التنفيذي للفريق أن توقيع هذه المذكرة التي تجسد الدور الاجتماعي الرائد لفريق فاعليات المجتمع التطوعي ومركز قوة الحركة للتأهيل الصحي، وحرصهما على تنظيم مبادرات تطوعية لخدمة الوطن والحرص على تحقيق مستهدفات الرؤية التنموية.
وأوضح المدير العام لمركز قوة الحركة للتأهيل الطبي الأستاذة ضحى الهاجري بأن الهدف من توقيع مذكرة التفاهم بين المركز والفريق هو الإيمان بأهمية دورنا في خدمة المجتمع من خلال عربة التثقيف الصحي المتنقلة أو داخل المركز للوصول لنشر الوعي بين أبنائنا المعاقين ومحاربة السمنة والعديد من الأمراض.
وتأتي هذه الاتفاقية انطلاقًا من رغبة الطرفين وتوجههما للتكامل في العمل الخيري والإنساني، تحقيقًا لمفهوم التعاون والشراكة بين القطاع الخاص والقطاع الثالث في مجال خدمة الإعاقة وخدمة المجتمع، من خلال تقديم الخدمات الإنسانية والخيرية، بهدف الارتقاء بنوعية تلك الخدمات للمواطنين لا سيما المعاقين وأسرهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى