التعذية والصحةالطب والحياة

سرطان الثدي .. وأعراضه!!

سرطان الثدي .. وأعراضه!! – يحدث سرطان الثدي عندما تصبح خلايا الثدي غير طبيعية وتنقسم بشكل لا يمكن السيطرة عليه. يبدأ سرطان الثدي عادةً في الغدد التي تنتج الحليب (الفصيصات) أو الأنابيب (القنوات) التي تنقل الحليب من الغدد إلى الحلمة.

بالنسبة للنِّساء، يأتي سَرطان الثَّدي في المرتبة الثانية لأكثر أنواع السرطان شُيُوعًا، والسبب الثاني الأكثر شُيُوعًا لحالات الوفاة الناجمة عن السرطان.

سرطان الثدي .. وأعراضه!!

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

يكُون العرَض الأوَّل كتلةً غير مؤلمة غالبًا، وتجري ملاحظتها من قبل المرأة عادةً.

تختلف التوصيات حول التحرِّي عن سَرطان الثَّدي، وهي تنطوي على التصوير الشعاعيّ للثدي بشكلٍ دوريّ، وفحص الثَّدي من قبل الطبيب، والفحص الذاتيّ للثَّدي.

إذا جَرَى كشف كتلة صلبة، يأخذ الأطباء عَيِّنَة باستخدام إبرة جوفاء أو عن طريق إحدَاث شق وإزالة جزء من الكتلة أو كلها، ومن ثمَّ تفحُّص النسيج تحت المجهر (خزعة).

يحتاج سرطانُ الثدي إلى جراحة في جميع الحالات تقريبًا، وأحيَانًا مع المُعالجة الشعاعيَّة أو المُعالجة الكِيميائيَّة أو أدوية أخرى أو توليفة من هذه المُعالَجات.

منَ الصعب التنبؤ بالنتيجة، وهي تستندُ جزئيًا إلى سِمات السرطان وانتشاره.

أعراض سرطان الثدي

الوعي واليقظة للأعراض والعلامات المبكرة من سرطان الثدي يمكن أن ينقذا حياتك.

فحين يتم الكشف عن المرض في مراحله الأولية المبكرة، تكون تشكيلة العلاجات المتاحة أوسع وأكثر تنوعا، كما تكون فرص الشفاء التام كبيرة جدا.

معظم الكتل التي يتم اكتشافها في الثدي ليست خبيثة، ومع ذلك فإن العلامة المبكرة الأكثر شيوعاً للإصابة بمرض سرطان الثدي لدى النساء والرجال على حد سواء، هي ظهور كتلة أو تكثـّف في نسيج الثدي، هذه الكتلة غير مؤلمة، غالبا.

تشمل أعراض سرطان الثدي ما يلي:

إفراز مادة شفافة أو مشابهة للدم من الحلمة، يظهر، أحيانا، مع ظهور الورم في الثدي
تراجع الحلمة أو تسننها
تغيّر حجم أو ملامح الثدي
تسطـّح أو تسنن الجلد الذي يغطي الثّدي
ظهور احمرار أو ما يشبه الجلد المجعّد على سطح الثدي، مثل قشرة البرتقال.

سرطان الثدي هو نوع من أنواع السرطان يظهر في أنسجة الثدي. من علاماته تغير في شكل الثدي، وظهور كتلة في الثدي، تقشير الجلد، سائل قادم من الحلمة، حلمة مقلوبة حديثًا، أو بقع حمراء أو متقشرة. في حالة انتشار المرض في الجسم تظهر العلامات التالية:آلام العظم، انتفاخ في الغدد الليمفية، ضيق في التنفس أو اصفرار في الجلد.العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي: نوع الجنس؛ النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي من الرجال، السمنة وعدم ممارسة الرياضة، شرب الكحول، العلاج بالهرمونات البديلة خلال فترة انقطاع الطمث، التعرض لإشعاع مؤين، البلوغ المبكر للفتاة، إنجاب الأطفال في عمر متأخر أو عدم إنجاب الأطفال، والتقدم في العمر.التاريخ السابق لسرطان الثدي، وتاريخ الأسرة. يظهر عادة في 5-10% من الحالات الوراثية تغير في الجين سواء من الأب أو الأم بما في ذلك. تتضمن غدد الحليب وقنوات الحليب (غره أو بصيلة لبنية) BRCA1، BRCA2 . عادة ما يتطور سرطان الثدي في الخلايا من بطانة القناة اللبنية والفصوص التي تزود القنوات باللبن. تُعرف السرطانات الناشئة عن القنوات باسم سرطان القنوات الغازية، بينما تُعرف السرطانات النامية من الفصوص بأنها سرطانات مفصصة. بالإضافة إلى ذلك، هناك أكثر من 18 نوعًا آخر من أنواع سرطان الثدي. بعض أنواع السرطان، مثل سرطان مفصص الغازية، تتطور من ورم محتمل الخباثة. يتم تأكيد تشخيص سرطان الثدي عن طريق أخذ خزعة من الورم المعني. بمجرد إجراء التشخيص، يتم إجراء مزيد من الاختبارات لتحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى ما بعد الثدي وما هي العلاجات التي من المرجح أن تكون فعالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى