الأطعمة والغذاءالتعذية والصحة

أضرار ارتفاع حمض الفوليك

يعد حمض الفوليك من الفيتامينات المهمة التي يحتاج إليها جسم الإنسان بشكل مستمر وهو فيتامين دارج تحت فيتامينات “ب” ويحصل عليه الإنسان من الأطعمة والمغذيات أو من المكملات الغذائية فهو لا يتم تكوينه داخل الجسم.

ولكن كما أن حمض الفوليك له العديد من الفوائد إلا أنه في نفس الوقت يكون له أضرار إذا حدث ارتفاع في نسبته في الدم، وذلك ما سوف نقوم بعرضه في هذه المقالة.

أضرار ارتفاع حمض الفوليك في الدم
هناك العديد من الأضرار التي تلحق بجسم الإنسان إذا تناول حمض الفوليك بكميات كبيرة، ويرجع السبب في ذلك أن الجسم يحتاج لكمية معينة من حمض الفوليك وكذلك يجب تناولها بشكل منتظم ومتجانس.

ولذلك سوف نقوم بعرض أهم الأضرار الناتجة عن تناول حمض الفوليك بكميات كبيرة فيما يلي:

الإسهال والاضطرابات المعدية

الإسهال الشديد واضطرابات المعدة من أكثر أضرار ارتفاع حمض الفوليك في الدم انتشارا، والتي عند ملاحظتها يجب على الفور الذهاب للطبيب وإجراء الفحص اللازم.

الطفح الجلدي

بينما يعالج توازن حمض الفوليك في الدم الأمراض الجلدية، إلا أنه إذا زادت نسبة حمض الفوليك في الدم عن الحد اللازم يؤدي ذلك إلى حدوث طفح جلدي واحمرار بالجلد.

اضطرابات القولون

عند ارتفاع حمض الفوليك في الدم عن الحد اللازم يحدث اضطراب حاد في وظائف القولون، ويؤدي ذلك إلى تقلصات شديدة في منطقة أعلى البطن.

الإصابة بالسرطان

إذا كان هناك مريض سبق له الإصابة بمرض السرطان فمن المحتمل أن يحدث له ما يعرف بانتكاسة السرطان، وهذا يحدث إذا ما تم تناول أكثر من 1000ميكروجرام من حمض الفوليك يوميًا، ومن شأنه أن يزيد احتمالية عودة الورم من جديد.

التأخر العقلي

قد يحدث التأخر العقلي بسبب الإفراط في تناول حمض الفوليك وخاصة لدى كبار السن، حيث تقل كفاءة وظائف المخ لديهم وخاصة إذا كانوا يعانون من نقص فيتامين B12 .

نقص فيتامين B12

إذا ما تم تناول حمض الفوليك بأكثر من الجرعة الموصى بها، فإنه يؤدي إلى نقص فيتامين B12 وهو الفيتامين المسئول عن الحفاظ على سلامة القلب والجهاز العصبي والمخ.

كما أنه ينتج خلايا الدم الحمراء، فبالتالي إذا تأثر معدل ذلك الفيتامين في الجسم فإنه يؤثر على التركيز، ويتسبب في صعوبة التنفس وقصره، وكذلك يؤدي إلى الإجهاد والضعف أيضًا.

زيادة حمض الفوليك للجنين
ينصح الأطباء الحوامل بضرورة تناول حمض الفوليك، ولكن إذا تم تناوله بطريقة خاطئة أو جرعة زائدة يؤدي ذلك بالطبع إلى ارتفاع حمض الفوليك في الدم ويترتب على ذلك أن يكون هناك تأثير سلبي على الجنين، حيث تتعرض الأجنة لـ:

زيادة مقاومة الأنسولين .
بطء تطور الدماغ.
ويرجع السبب في ذلك الى أن نقص الحمض في الدم لدى الأم الحامل يتسبب في حدوث تشوهات جنينية عديدة وأهم هذه التشوهات هو ظهور نتوء في أعلى أو في أسفل ظهر الجنين وتكون عبارة عن إمتداد للحبل الشوكي خارج الظهر.
فوائد حمض الفوليك
عند الحصول على حمض الفوليك بالكميات المناسبة فتعود فوائده المتعددة على الجسم بشكل كبير، وذلك لكون حمض الفوليك يقي الجسم من العديد من الأمراض التي تعد خطيرة للغاية، لذلك ينبغي أن نحصل على حمض الفوليك حتى نحمي الجسم من الأمراض التالية:

يحمي حمض الفوليك جسم الإنسان من الإصابة بأمراض القولون.
يعمل حمض الفوليك على وقاية الجسم من سرطان عنق الرحم، وكذلك سرطان الثدي.
من فوائد حمض الفوليك انه يحمي الجسم من الإصابة بأمراض القلب والشرايين ويعمل على وقاية الجسم من الإصابة بالسكتات الدماغية.
يفيد حمض الفوليك المتواجد في الدم بالمستوى الطبيعي في تقليل أعراض مرض الزهايمر لدى كبار السن.
يعمل حمض الفوليك على الحماية من الإصابة بفقدان الذاكرة.
يساعد المستوى الطبيعي الفوليك في الدم على مكافحة الإرهاق والتعب ويساعد الجسم على الإسترخاء.
يحمي الجنين في بطن الأم من للتشوهات الخلقية لذلك يجب على الأم أن تتناول حمض الفوليك بشكل منتظم أثناء الفترة الأولى من الحمل.
يساهم حمض الفوليك في بناء الخلايا والأنسجة المختلفة، فهو يعمل على إتمام العمليات الكيميائية بالجسم بشكل طبيعي.

الجرعة المناسبة لتناول حمض الفوليك
كما ذكرنا مسبقا فإن حمض الفوليك يجب أن يتناوله الإنسان عن طريق الأغذية المختلفة، وإن لم يصيب هذا في الحصول على الكمية المناسبة من حمض الفوليك في الدم.

والطريقة الوحيدة للحصول على حمض الفوليك هي تناوله عن طريق المكملات الغذائية حسب الجرعة التي يصفها الطبيب والتي تكون كالآتي:

بالنسبة للأشخاص الذين لديهم معدل طبيعي لحمض الفوليك في الدم فيتم تناول حمض الفوليك بمقدار 250 ميكروجرام في كل يوم.

أما بالنسبة لمن لديه نقص في مقدار حمض الفوليك في الدم فيتم تناول مقدار من حمض الفوليك يقدر بـ 500 ميكروجرام يوميا.

أما بالنسبة للأمهات التي سبق لأحد أفراض العائلة الإصابة بنقص في حمض الفوليك يتناولن كمية من الفوليك تقدر بـ 1000 ميكروجرام.
الحوامل يجب أن يتناولن قدر من حمض الفوليك يقدر بـ 600 ميكرو جرام يوميا من المكمل الغذائي.

زيادة حمض الفوليك للحامل
من المهم للغاية أن يتم تناول حمض الفوليك من قبل الحوامل، حيث يحدد الطبيب الجرعة اللازم تناولها من حمض الفوليك للأم بشكل يومي، ويتم تناول المكمل الغذائي ” حمض الفوليك” من قبل الحامل بكمية مناسبة يتم وصفها على حسب حالة الأم.

وكذلك يتم تحديد الفترة التي تتناول فيها الأم حمض الفوليك على حسب حالتها، وفيما يلي شرح لهذه العوامل بشئ من التفصيل:

إذا كانت الأم لم يسبق لها التعرض لنقص حمض الفوليك في الدم فيتم تناول جرعة مقدارها 600 ميكروجرام من الحمض بشكل يومي وذلك في الفترة ما بين إكتشاف الحمل وحتى تتم عملية الولادة.

أما إذا كان هناك سابق تعرض للنقص في حمض الفوليك في الدم لدى الأم أو لأحد أفراد الأسرة والأقارب سواء من جهة الأم أو من جهة الأب فيتم تناول جرعة كبيرة من حمض الفوليك مقدارها 1000 ميكرو جرام من الحمض بشكل يومي وذلك قبل بداية الحمل بشهر على الأقل وحتى تتم عملية الولادة.

ولذلك يجب على كل سيدة مقبلة على الزواج أن تقوم بعمل تحليل دم للتعرف على حالة حمض الفوليك في الدم سواء بالارتفاع أو بالانخفاض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى