زوايا وأقلاممشاركات وكتابات

اطمئن.. إن الله معك

اطمئن.. إن الله معك في كل أحوالك وتفاصيلك. هو الوحيد سبحانه الذي يعلم ما في قلبك وما توسوس به نفسك وما يمليه عليه ضميرك.

اطمئن.. إن الله معك. قرأت جملة استوقفتني كثيرًا وهي “مهما جار عليك الزمان فاطمئن، إن الله معك”

فعلًا، فمهما هبت عليك عواصف ورياح الدنيا، ومهما أحاطت بك الآلام، والهموم، والمشاكل، والضيق، والدَّيْن، والظلم، فلا تيأس؛ أطمئن.. إن الله معك.

هو سبحانه وتعالى القادر على أن يبدل من حالك إلى حال، وهو سبحانه جل جلاله الذي يقول “كن فيكون”؛ لماذا تحزن وتتكدر وتضيق، ولك رب يقول: “ادعوني أستجب لكم”.

ادعُ الله في صلاتك، واسأله عن حاجتك، وسترى كيف بعد الوعكة التي مررت بها كانت مجرد فترة وانتهت. حينما تكون مع الله سيكون الله معك، وسيرزقك العافية والراحة والطمأنينة والانشراح والهداية والرزق، مهما كانت حاجتك فهو الوحيد سبحانه إذا طرقت بابه لن يردك خائبًا.

كُن مع الله يكن الله معك.

بقلم/ طلال بن علي الضاحي

مقالات ذات صلة

‫53 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى