‏Snap video

شاهد: لحظة اغماء مسؤولة الصحة في الدنمارك والسبب صادم

شاهد: لحظة اغماء مسؤولة الصحة في الدنمارك والسبب صادم تداول رواد موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” مقطع فيديو يرصد فيه لحظة وقوع كبيرة مسؤولي الصحة في الدنمار خلال المؤتمر الصحفي الذي يذاع على الهواء مباشرة.

شاهد: لحظة اغماء مسؤولة الصحة في الدنمارك والسبب صادم

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ورصد مقطع الفيديو لحظة وقوع كبيرة مسؤولي الصحة في الدنمارك السيدة “تانيا إريكسن” مغشياً عليها خلال مؤتمر صحفي بشأن قرار التوقف عن استخدام لقاح ⁧أوكسفورد⁩ ⁧أسترازينيكا⁩.

لقاح أكسفورد–آسترازينيكا أو أي زد دي 1222 (بالإنجليزية: AZD1222)‏ ويُعرف كذلك باسم: ChAdOx1 nCoV-19، ويُشار إليه إعلاميًا باسم: لقاح آسترازينيكا أو لقاح أكسفورد أو لقاح فاكسيفريا حديثاً هو لقاح ضد مرض فيروس كورونا، تعمل جامعة أكسفورد مع شركة آسترازينيكا البريطانية-السويدية، على تطويره وإنتاجه، وهو مخصص للإعطاء عن طريق الحقن العضلي. تُجرى أبحاث اللقاح من قبل فريق مكوّن من معهد إدوارد جينر لأبحاث اللقاحات ومجموعة أكسفورد للقاحات، ويقود الفريق كل من سارة غيلبرت، أدريان هيل، أندرو بولارد، تيريزا لامبي، ساندي دوغلاس وكاثرين غرين. في نوفمبر 2020، دخل اللقاح إلى المرحلة الثالثة من التجارب السريرية.بلغت فعالية اللقاح 90% عند اتباع نظام الجرعات الذي يعتمد إعطاء نصف الجرعة متبوعةً بجرعة كاملة بعد شهر على الأقل، وهذه نتيجة تجارب متنوعة شملت مشتركين جميعهم أصغر من 55 سنةً. أظهر نظام جرعات آخر فعاليةً بلغت 62% عند إعطاء جرعتين كاملتين بفاصل شهر واحد على الأقل.أجرى البحث معهد إدوارد جينر ومجموعة أبحاث اللقاحات في جامعة أكسفورد بالتعاون مع مُصنّع اللقاحات الإيطالي أدفينت إس آر آي في مدينة بوميتسيا ضمن حرم منظمة آي آر بي إم البحثية. أنتج هذا المصنع أول دفعة من لقاح كوفيد-19 لاستخدامه في التجارب السريرية. قاد الفريق البحثي كل من سارة جيلبرت وأدريان هيل وأندرو بولارد وتيريزا لامبي وساندي دوغلاس وكاثرين غرين.نال اللقاح الموافقة على إدراجه في برنامج التلقيح الخاص بالمملكة المتحدة في 30 ديسمبر 2020، وأُعطيت الجرعة الأولى في 4 يناير عام 2021.في مارس 2021، أوقفت بعض البلدان من بينها ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وهولندا والنرويج والدنمارك والسويد استخدام اللقاح مؤقتًا خوفًا من علاقته بحالات نادرة من تخثر الدم التي لوحظت في عدد قليل من متلقي اللقاح. بعد بيان وكالة الأدوية الأوربية، استأنفت الدول الأوروبية تطعيمات آسترازينيكا.ومع ذلك استمر الجدل حول علاقة اللقاح بحالات تخثر الدم النادرة بعد الشك في بيانات اللقاح حول فعاليتهوالتي تم تصحيحها لاحقاًبالإضافة إلى وفاة سبعة أشخاص في بريطانيا تلقوا لقاح أسترازينيكا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى