البيت والأسرةمواقف طريفة

قصص مضحكة لابتسامة رائعة على شفاهك

قصص مضحكة لابتسامة رائعة على شفاهك -كن طفلا في ضحكتك ولا تحمل هم الكبار وأوجاعهم وحساباتهم العديدة لكل شيء حتى الضحكة، والتي قد تكون مصدر سعادتهم الوحيد ولكنهم يحرمون أنفسهم منها؛ ابتسم يا سيدي في المرآة كل صباح وبالتأكيد ستشهد فارقا عظيما بكل حياتك حينها.

قصص مضحكة لابتسامة رائعة على شفاهك قصة بين مصري وأمريكي بإحدى المطاعم صباحا باكرا…

بعدما حصل المصري على وجبة إفطاره جلس ليتناولها ويهنأ بكل لقمة بها، بدأ بتناول فطيرة الخبز مع المربى، وكان جالس بجواره رجل أمريكي يمضغ علكة…

الأمريكي: “أنتم المصريون أتأكلون الفطيرة بالكامل؟!”

المصري: “نعم نأكلها بالكامل”.

الأمريكي: “نحن بأمريكا لا نأكلها بالكامل بل نترك أطرافها لتعاد صناعتها وتصبح كرواسون نصدره لمصر”.

صمت برهة وسأله مرة أخرى: “هل أنتم أيها المصريون تتناولون المربى دوما؟!”

أجابه المصري: “نعم نتناولها بالكامل”.

الأمريكي: “نحن نختلف عليكم كليا، فنحن لا نتناول إلا الفاكهة الطازجة وما يتبقى منها نعيد تصنيعه ببلادنا ونصدره لكم مربى”.

المصري: “ماذا تفعلون ببلادكم بالأحذية التالفة؟!”

الأمريكي: “نلقيها بالطبع بالقمامة”.

المصري: “أما نحن بخلافكم فنحن نصنع منها علكة ونصدرها لبلادكم”.

القصة الثانية

ذات مرة كان هناك رجلا جالسا ويأكل شيئا ما، جاءه صديقه وجلس بجانبه وسأله: ما الذي تأكله؟”

فأجابه الرجل: “إنه بذر عنب”.

صديقه: “إنه لا يؤكل من الأساس”.

الرجل: “إنه مفيد جدا، وقد أثبتت دراسات علمية أنه منشط للذاكرة ويزيد من الذكاء”.

صديقه: “أعطني القليل منه”.

الرجل: “لا بل سأبيعك عشرون بذرة بمائتي جنيه”.

صديقه: “موافق”.

فأعطاه مائتي جنيه وأخذ منه عشرين بذرة عنب، وبعدما أكل بذرتين…

صديقه: “ولكن أتضحك علي، بالمائتي جنيه كنت اشتريت مائة كيلو عنب”.

الرجل: “ألم أخبرك أنه يزيد من الذكاء، أرأيت فبعد أكلك لبذرتين فقط تسألني ماذا، فما بالك إذا أكلت العشرين فماذا ستصنع بي؟!

القصـة الثالثة

بيوم من الأيام عادت الزوجة من العمل، فطرقت على باب منزلها حتى يفتح لها زوجها أو أحد أبنائها، ولكن هذه العائلة كان مشهود لها بالكسل…

الزوج: “انتظري يا زوجتي سأخبر ابننا الأكبر ليفتح لكِ الباب حيث أنني متعب للغاية ولا أقوى على القيام”.

الابن: “يا أمي إنني متعب وأريد أن أنام”.

الزوج: “يا بنيتي افتحي الباب لوالدتكِ”.

الابنة: “يا أبي إنني متعبة ولا أقدر أن أقوم من مرقدي حتى”.

الزوج: “يا زوجتي العزيزة من الواضح أن جميعنا متعب ومتهالك للغاية، فأنتِ طالق ارجعي لمنزل والدكِ أحسن لكِ”.
الزوجة بندم شديد: ” يا ليتني أخرجت من جيب حقيبتي المفتاح!”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى