التعذية والصحةالطب والحياة

علاقة نقص فيتامين “د” بالعضلات

أظهرت دراسة جديدة أن نقص فيتامين (د) قد يتسبب في ضعف وظائف العضلات، وذلك خاصة لدى كبار السن.

ووجد فريق من الباحثين في معهد جارفان للأبحاث الطبية في أستراليا أن نقص مستوياتهذا النقص  في مجرى الدم قد يؤثر سلباً على وظائف العضلات، لا سيما لدى كبار السن، وذلك بسبب انخفاض إنتاج الطاقة في هذه العضلات، بحسب موقع “يو بي آي” الأمريكي.

وقال الموقع، في تقرير نشره الجمعة، إن الباحثين رأوا في التجارب، التي أجريت على الفئران، أن أولئك الذين يعانون من هذا النقص لديهم انخفاض حوالي 40٪ في وظائف الميتوكوندريا (مولدات الطاقة الموجودة داخل الخلايا) في عضلاتهم.

مما قد يؤثر على قدرتها على تحويل الطاقة من الطعام، ويحد من أداء العضلات، والتعافي ونقل الموقع عن الدراسة، التي نُشرت الجمعة في مجلة علم الغدد الصماء، الأمريكية، إنه من المحتمل أن تحتاج الميتوكوندريا إلى هذا النوع من الفيتامينات لتعمل على النحو الأمثل.

وتشير النتائج إلى أن منع نقص فيتامين (د) لدى كبار السن يمكن أن يساعد في الحفاظ على قوة العضلات، ووظائفها، وتقليل تدهورها المرتبط بالعمر ونقل الموقع عن المؤلف المشارك في الدراسة، أندرو فيلب، قوله: “تظهر نتائجنا أن هناك صلة واضحة بين نقص فيتامين (د) والقدرة التأكسدية في العضلات” وفي هذه الدراسة، استخدم فيلب وزملاؤه الفئران لتحديد آثار النقص  الناجم عن النظام الغذائي على وظيفة الميتوكوندريا في العضلات.

وقال الباحثون إن الفئران كانت تتغذى لمدة ثلاثة أشهر إما على نظام غذائي يحتوي على كميات طبيعية من فيتامين (د)، وإما بدون فيتامين (د) على الإطلاق وذلك للحث على نقصه في الجسم. وتابع: “كان يتم جمع العينات من الفئران بشكل شهري لقياس تركيز فيتامين (د) والكالسيوم ولتقييم مؤشرات وظيفة الميتوكوندريا في العضلات”.

وقال الباحثون إنه بعد ثلاثة أشهر من نقص فيتامين (د) الناجم عن النظام الغذائي، وُجد أن وظائف الميتوكوندريا في العضلات تتضرر بنسبة تصل إلى 37٪، وذلك على الرغم من أنه من غير الواضح كيف يؤدي نقص الفيتامين إلى تعطيل هذه العملية، ولكنهم أشاروا إلى أنهم يخططون لاستكشاف هذه العلاقة بشكل أكبر في بحث مستقبلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى