تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

مسجد قرية «الملد» التاريخي

  مسجد قرية «الملد» التاريخي  – يقع مسجد قرية الملد التاريخي في قرية الملد التراثية جنوب منطقة الباحة، ويعود تاريخ إنشائه إلى عام 1364هـ، ويعد المسجد من أقدم المباني التراثية بالمحافظة، وترجع الأهمية التاريخية لقرية الملد التراثية إلى كونها من أقدم القرى بمنطقة الباحة، وكانت تشكل قلعة من قلاع المنطقة، وقد بنيت القرية على تلال مطلة على وادي الملد، وتتميز بوجود حصنين متجاورين يشكلان شكلاً معماريّاً مميزًا وهو أحد المساجد الثلاثة في منطقة الباحة التي حظيت باهتمام مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية في المملكة.
مسجد قرية «الملد» التاريخي  -صحيفة هتون الدولية

  مسجد قرية «الملد» التاريخي  ويقع مسجد الملد جنوب مدينة الباحة بنحو 3 كم على الطريق المؤدي إلى محافظة بلجرشي، وتقام فيه الصلاة الآن، ويتميز ببنائه على طراز السراة المكون من الأحجار غير المنتظمة، وسقفه من جذوع شجر العرعر وحزم الطباق والعرفج، وتبلغ مساحته الكلية 90 م2 ويتسع لنحو 34 مصليًا.
مسجد قرية «الملد» التاريخي  -صحيفة هتون الدولية
ويتكون المسجد من بيت للصلاة، وساحة مكشوفة تسمى “الصوح”، ودورات مياه وأماكن للوضوء.
ويعزز مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية في المملكة.المحافظة على المساجد التاريخية وإبراز الخصائص العمرانية في تصميمها والاستفادة منها في تطوير تصميم المساجد الحديثة خصوصاً أن معظم عناصر تصميم المساجد التاريخية يتواكب مع الاتجاه نحو الاستدامة والعمارة الخضراء، كما أن المحافظة وتطوير المساجد التاريخية يسهم بشكل رئيس في إبراز البعد الحضاري للمملكة الذي تركز عليه رؤية 2030.
مسجد قرية «الملد» التاريخي  -صحيفة هتون الدولية

وكان المسجد الوحيد بالقرية، ووجد مدونًا على أحد أعمدته الخشبية عام 1364هـ، كما كان بجانب كونه مكانًا للصلاة والعبادة منارة ثقافية وعلمية لأهالي القرية، حيث يعقد فيه العديد من الدروس والمحاضرات، وكان أهالي القرية يتعلمون فيه الكتابة والقرآن الكريم، كما كان للمسجد دور اجتماعي بارز حيث كان مكانًا لاجتماعات أهل القرية لمناقشة أمورهم اليومية وحل المشاكل والمنازعات.
مسجد قرية «الملد» التاريخي  -صحيفة هتون الدولية

ويعتبر مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية في المملكة.هو مشروع لتأهيل وترميم المساجد التاريخية تبناه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ويعزز المشروع الاهتمام بتطوير المناطق التراثية والتاريخية في المملكة، والتأكيد على استعادة أصالتها المعمارية وفقا لمعطيات مواقعها الجغرافية، وإعادة تأهيل تلك المساجد للعبادة والصلاة بعد هجرها في السنوات الماضية بسبب مرور المملكة خلال الأربعة عقود الماضية بتنمية عمرانية سريعة، كان من آثارها بناء مساجد حديثة، وإهمال معظم المساجد التاريخية، وهدمها في بعض الأحيان، وبناء مساجد جديدة مكانها.ووجّه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بتأهيل وترميم 130 مسجداً تاريخياً، ضمن برنامج “إعمار المساجد التاريخية”، وشمل هذا الدعم ضمن مشروع محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية، في مرحلته الأولى تأهيل 30 مسجداً في 10 مناطق في المملكة، بتكلفة إجمالية للمرحلة الأولى تبلغ أكثر من 50 مليون ريال.
مسجد قرية «الملد» التاريخي  -صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى