لحظة بلحظة

شاهد: الشرطة البريطانية تطارد المرأة الديناصور

شاهد: الشرطة البريطانية تطارد المرأة الديناصور – تداول رواد موقع التوااصل الاجتماعي “تويتر” مقطع فيديو طريف لامرأة بريطانية وهي تطاردها الشرطة في شوارع لندن بعد تحولها للمرأة الديناصور.

شاهد: الشرطة البريطانية تطارد المرأة الديناصور

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ورصد مقطع الفيديو المرأة وهي تجري وتهرب من امام سيارة للشرطة في شوارع لندن بينما يسمع أصوات الشرطيين وهم يضحكون من المرأة وهم يطاردونها.

ويعود سبب المطاردة بعد قيام المرأة بلبس زي الديناصور للاحتفال بعيد ميلاد ابنتها بدون تصريح، حيث قام أحد جيرانها بالإبلاغ عنها.

لندن (بالإنجليزية: London)‏، (وتُعرف كذلك بأسماء لُوندَرَس ولندرة ولندرا) هي عاصمة المملكة المتحدة وأكبر مدنها. تقع على نهر التايمز في جنوب بريطانيا. يعيش في المدينة حوالي 8.4 مليون نسمة، منهم حوالي 2.7 في أحياء لندن الداخلية. يبلغ عدد سكانها مع ضواحيها 15,010,295 نسمة في 2012، لتكون بذلك أكبر مدن أوروبا، وأحد أهم مراكزها السياسية والاقتصادية والثقافية. شكل التقسيم الإداري الحالي لِلَندن في 1 أبريل 1965 مع تأسيس لندن الكبرى. يوجد في المدينة عدد كبير من الجامعات والمعاهد والمتاحف والمسارح. كما تتخذ كثير من المنظمات الدولية والشركات العالمية من المدينة مقراً لها، وبالتحديد المدينة الأصلية «مدينة لندن» ذات الإدارة المستقلة عن أغلب مناطق العاصمة.

أُنشئت لندن في عام 43 م، عندما أخذت جيوش الإمبراطورية الرومانية في غزو بريطانيا، وبنى الرومان ميناء على التايمز، بالقرب من جسر لندن الحالي، وربما اختاروا هذا الموقع؛ لأن ضفاف النهر ـ شرق هذه المنطقة ـ كانت تمتلئ بالمستـنقعات، مما جـعل الاستقرار بها مستحيلاً. وأطلق الرومـان على هذا الميناء اسم لندينيوم، واسم لندن يأتي من هذه الكلمة. وفي بداية القرن الثالث الميلادي قام الرومان ببناء جدار حول لندن، وربما كان ذلك لحمايتها من المغيرين، وكان هذا السور والأسوار التي حلت محله بمثابة حدود لندن لمئات من السنين. وفي عام 410م هاجمت قبائل البرابرة روما، واستدعيت القوات الرومانية الموجودة في بريطانيا للعودة إلى الوطن، ولصد الغزاة، وسجل هذا العام نهاية السيطرة الرومانية على بريطانيا، ولم يتبق من لندن الرومانية إلا القليل باستثناء بعض أجزاء السور القديم التي مازالت موجودة، وبقايا بعض المباني.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى