تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قصر برقع .. حصن قديم وواحة استجمام للامويين

قصر برقع .. حصن قديم وواحة استجمام للامويين -قصر برقع هو قصر صحراوي، يقع في محافظة المفرق شرق الأردن، وتحديدًا في منطقة الرويشد. وهو أحد القصور الأثرية الإسلامية التي بُنيت من حجارة البازلت السوداء المتوفرة في تلك المنطقة. ويعود تاريخه إلى سنة 700م، أي في فترة حكم الوليد بن عبد الملك. ويتألف القصر الذي شيد على سد برقع من 3 طوابق مختلفة وسكنًا. وكانت المياه تُنقل إلى القصر بطريقة مثلى تضاهي التقنية الهندسية الحديثة في طرق نقل المياه، حيث تم تزويد القصر بالمياه الباردة والساخنة من خلال قنوات ري حجرية وفخارية تصل إلى جميع الحجرات والمرافق.
قصر برقع .. حصن قديم وواحة استجمام للامويين -صحيفة هتون الدولية-

لم تكشف لنا الصحراء عن سر خبيئتها الثمينة الا بعد عناء البحث الطويل الذي كابدناه في صبيحة ذلك اليوم المغمس بندى الصبح البهي الى ان عثرنا على ” قصر برقع ” في اطراف صحراء الاردن الشرقية الشمالية .
قصر برقع .. حصن قديم وواحة استجمام للامويين -صحيفة هتون الدولية-

كانت الدروب والطرقات تتشعب في ارض الحماد الذي يفضي الى سهول القيعان الصافية كنقاء الصبح.. ويخالط بياضها سواد السفوح التي غطت متونها حجارة ” الصوان ” السمراء ووشحتها بالسواد .
قصر برقع .. حصن قديم وواحة استجمام للامويين -صحيفة هتون الدولية-

ومن نقطة تفتيش ” مقاط ” التي تقع غرب بلدة الرويشد سلكنا الطريق الترابي الذي يمتد لمسافة 20 كيلو مترا ويشق كبد الحماد عبر خلاء واسع تحاذيه ارض الحرة البازلتية السوداء من جهة الغرب والتي ما برحت عن ملاحقة خطانا الى ان وصلنا الى قصر برقع .
من بعيد لم يبد لنا ان هذه الصحراء الشاسعة تداري بين شعابها ووديانها ذلك القصر الاثري القديم المعروف ” بقصر برقع ” الذي مازال احد ابراجه العالية صامدا بالرغم من تهدم بقية الاركان العلوية من القصر .
ويتألف القصر الذي شيد على سد برقع من الجهة الشرقية ويضم مرافق مختلفة وسكنا للجنود من بناء عال ضخم مكون من 3 طوابق بنيت من الحجر البازلتي الاسود المتوفر في تلك المنطقة .”
قصر برقع .. حصن قديم وواحة استجمام للامويين -صحيفة هتون الدولية-

وكانت المياه تنقل الى القصر بطريقة مثلى تضاهي التقنية الهندسية الحديثة في طرق نقل المياه حيث تم تزويد القصر بالمياه الباردة والساخنة من خلال قنوات ري حجرية وفخارية تصل الى جميع الحجرات والمرافق .
قصر برقع .. حصن قديم وواحة استجمام للامويين -صحيفة هتون الدولية-

وتشير بعض المصادر التاريخية الى ان المنطقة تعرضت الى زلزال مما تسبب في هدم الطابق الثالث ،ووقع اغلب الردم في الطوابق السفلى التي لا يمكن الوصول اليها الا بعد ازاحة الردم الذي يحتاج الى معدات وعمل نتمنى ان تضعها دائرة الاثار العامة بحسابها لترميم هذا القصر الرائع والمعلم الاثري المهم ضمن منظومة الارث التاريخي الوطني للقصور الصحراوية في البادية الاردنية
قصر برقع .. حصن قديم وواحة استجمام للامويين -صحيفة هتون الدولية-

ويطابق النسق المعماري المتبع في بناء قصر برقع الاسلوب الهندسي المعماري المتبع في بقية القلاع والقصور الاثرية الموجودة في منطقة البادية الشمالية بالذات مثل ” قلعة الازرق ومدينة ام الجمال الاثرية وقلعة دير الكهف وقصر الاصيخم ” الذي استخدم فيها ايضا نفس نوع الحجارة البازلتية السوداء ” الحجارة البركانية ” .
قصر برقع .. حصن قديم وواحة استجمام للامويين -صحيفة هتون الدولية-

خلال الستة وعشرين كيلومتر ذهاباً وإياباُ ضمن الطريق التجاري القديم مابين بصرى وتدْمر في أرض الغساسنة إلى عاصمة العرب الأنباط، لابد أن تلمح الكثير من المشاهدات من قبور ومدافن من عصور مختلفة بنيت من حجر البازلت الاسود ومراجم دائرية بأحجام وارتفاعات مختلفة، لتصل إلى وادي مقاط الشبه منخفض وما بينه وبين الغدير يقع القصر الذي يظهر إليك فجأة ببرجه الشاهق وبنائه الضخم، يستوقفك بدهشة -دهشة جمال- سواد بناءه وتحاوره المكان المتجانسة مع بحيرة السد ببنائة الروماني القديم والحديث وفيضة الفارس الشيخ أورنس (حمد) بن طراد الشعلان من غربة المقصودة من طيور وحيوانات من بط وبشلون، ونوارس والقلق بلونيه الأبيض والأسود، والقط الرملي والوشق، والذئب الرمادي والثعالب، فهي الأرض التي كانت موطن للمها والغزلان والنعام وغيرها، ومنذ ثلاثة أعوام أصبحت محمية طبيعة تحت إدارة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة.
قصر برقع .. حصن قديم وواحة استجمام للامويين -صحيفة هتون الدولية-

ولأهمية موقعه التجاري والعسكري والاستجمام بخلوته الدينية، نلاحظ تداولْ ومرور عدد من العصور عليه وتطور واضح في البناء من نبطيّ، بيزنطيّ، رومانيّ، اسلاميّ حيث كتب على مدخله أمير المؤمنين الوليد بن عبدالملك اسمه ولقبه أسفل البسملة؛ أما اليوم فقد أصبح مقصد للاستجمام بشكلٍ محدود جداً من أهالي المنطقة الكرماء الذين يتزودوا من ماء سده ونبعه، فخلال مسيرنا واستراحتنا إلى جانب السد كانوا يعرضوا الماء البارد ويصروا على أخذه وأن نطلب أي مساعدة ودعوتهم لتناول العشاء بعد انتهاء مهمتنا كوننا في أراضيهم ومضاربهم، فهذه مكارم الأخلاق وشيم العرب وأهل البادية.
قصر برقع .. حصن قديم وواحة استجمام للامويين -صحيفة هتون الدولية-

أما بناء القصر والسد الذي تتشكل منه البحيرة، والذي يسميه أهل المنطقة “بقصر الطنيانة” فقد جُلبت حجارته من مقلع قريب وقُصت وشذبت بمربعات بكل عناية ودقة ليكون البناء من ثلاثة طوابق بسقوف معشّقة بعروق من نفس الحجر الصلب والذي للأسف هُدم معظمها قبل مائة عام بسبب الزلزال وتخريب المهوسيّن بالبحث عن الذهب والدفائن.
قصر برقع .. حصن قديم وواحة استجمام للامويين -صحيفة هتون الدولية-

ودعنا القصر وعدنا من نفس الدرب بروعة المكان وعيوننا تنظر إلى الخلف، لحين اختفى بثنايا الوادي على أمل العودة بالربيع القادم للمبيت ورصد الطيور المهاجرة ومشاهدة ما تغنت به بيل وللتعرف أكثر على أهالي المنطقة.
قصر برقع .. حصن قديم وواحة استجمام للامويين -صحيفة هتون الدولية-

أما احتياجات المسار لإتمامه فهي أربعة لترات من الماء، وعصيرٍ وبعض الفواكه الطازجة والمجففة، بالاضافة الى حذاء ذو كعبٍ عريض متوسط المرونة ويفضل أن يكون واسع قليلا كون القدم تتمدد بالمسار الطويل.
قصر برقع .. حصن قديم وواحة استجمام للامويين -صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى