تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

متحف حلب الوطني..حكايةٌ من التاريخ السوري

متحف حلب الوطني..حكايةٌ من التاريخ السوري – متحف حلب الوطني أحد المتاحف الهامة في سوريا، أنشئ المتحف عام 1931 في مدينة حلب ويضم كنوز من الآثار الهامة لتاريخ محافظة حلب والتاريخ العالمي. ويعدّ هذا المتحف من أهم متاحف العالم في اللقى التي تضمها أجنحته من حقبة ما قبل الميلاد. وقد تأسس في الأصل ليضم الآثار التي اكتشفت في تل حلف رأس العين لذلك زين مدخل المتحف بنسخة من واجهة القصر الملكي في تل حلف وهي من القرن التاسع قبل الميلاد.
متحف حلب الوطني؛ حكايةٌ من التاريخ السوري -صحيفة هتون الدولية

ذاكرة إنسانية وثقافية وقيمة أثرية وتراثية مهمة يضمها متحف حلب الوطني في أروقته شاهدا على تطور الثقافات والحضارات السورية على مر العصور من آرامية وآشورية وكلدانية وفينيقية ليشكل أيقونة تذكرنا بالماضي الموغل في القدم.

المتحف الذي يعد من الأهم على مستوى العالم لما يحتويه من لقى يعود بعضها إلى ما قبل الميلاد فضلا عن أعمال خالدة لأعظم فناني حلب صنف متحفاً إقليمياً.
متحف حلب الوطني؛ حكايةٌ من التاريخ السوري -صحيفة هتون الدولية

اتخذ متحف حلب عام 1931 قصراً بني في عام 1924 مقرا وعندما ضاق البناء بآثاره قررت مديرية الآثار إنشاء بناء جديد تتوافر فيه الشروط المتحفية الحديثة فتم هدم المقر القديم وبناء متحف جديد وحديث افتتح عام 1972.
متحف حلب الوطني؛ حكايةٌ من التاريخ السوري -صحيفة هتون الدولية

وشكلت بعض آثار موقع تل حلف في شمال سورية غرب مدينة رأس العين والتي تعود للعصر الحجري الحديث النواة الأولى لمعروضاته حيث زين المدخل بنسخة من واجهة القصر الملكي في التل وتعود إلى القرن التاسع قبل الميلاد.
متحف حلب الوطني؛ حكايةٌ من التاريخ السوري -صحيفة هتون الدولية

تعود بداية المتحف إلى داخل أحد القصورالعثمانية، ونظراً لزيادة عدد القطع الآثرية بالمتحف لم يعد القصر يستوعب حجم القطع فتقررفى عام 1966 هدم القصر وبناء متحف جديد كبير مكان القصر، يليق بمكانة حلب الأثرية والحضارية، ويضم المتحف الجديد خمسة أقسام “أجنحة” أثرية موزعة على طبقيتن، بالإضافة إلى باحتين للمتحف.
متحف حلب الوطني؛ حكايةٌ من التاريخ السوري -صحيفة هتون الدولية

جناح آثار ما قبل التاريخ

 يبلغ عدد القطع المعروضة حوالي 20 ألف قطعة، ويضم آثار مملكة ماري، آثار حماة، آثار رأس الشمرة، آثار إيبل، آثار تل حلب، آثار إرسلان طاش، وتل حاجب، آثار تل أحمر، آثار تل الخويرة، آثار تل حلف، آثار الحسكة والخابور والرقة.
 أهم مقتنيات هذا الجناح دمية الربة الأم المريبطية، والتي تعد أقدم دمية مكتشفة في المنطقة، مصنوعة من الحجر، وهي تعود إلى العصر الحجري الحديث ما قبل الفخار، وصحن فخاري كامل مزخرف بأشكال نباتية وهندسية، عثر عليه في موقع تل كشكشوك، ويعود إلى عصر حلف، دمية الربة الأم من موقع تل كشكشوك أيضاً، وهي تعود إلى عصر حلف، ومصنوعة من الفخار.
متحف حلب الوطني؛ حكايةٌ من التاريخ السوري -صحيفة هتون الدولية

جناح الآثار القديمة

يشمل الآثار اليونانية ثم الرومانية والبيزنطية إضافة إلى بعض التماثيل من الفترة الأخمينية والبارثية، ويضم 6000 قطعة، أهمها تمثال ربة الينبوع ويعود إلى الألف الثاني ق.م، بالإضافة إلى طاسة ذهبية عثر عليها في موقع أوغاريت، وهي تعود إلى إلى القرن الرابع عشر ق.م، أيضا ثور برأس إنسان يجلس القرفصاء، صُنع من الذهب واللازورد، يعود إلى الألف الثاني ق.م وعُثر عليه في إبلا، ولوحة عاجية من موقع أرسلان طاش في الشمال السوري على الحدود السورية التركية، تعود هذه اللوحة إلى أواسط القرن التاسع قبل الميلاد.
متحف حلب الوطني؛ حكايةٌ من التاريخ السوري -صحيفة هتون الدولية

جناح الآثار العربية والإسلامية

يضم الجناح 525 قطعة أثرية منها 225 قطع نقدية، ويضم عدد من الجرار والكتابات والأواني الفخارية والزجاجية من الفترات العربية الإسلامية المختلفة بما في ذلك بعض المخطوطات والرنوك المملوكية.
متحف حلب الوطني؛ حكايةٌ من التاريخ السوري -صحيفة هتون الدولية

يضم الجناح صحن خزفي من قلعة جعبر، مزخرف بشكل رائع، يعود إلى القرن 13 الميلادي، وقبر من الحجر الكلسي الأبيض مزين بزخارف كتابية بالخط الكوفي المزهر وتشمل الكتابة اسم المتوفى وآية الكرسي وبعض الآيات القرآنية، ويعود إلى القرن الثالث عشرالميلادي، وآنية خزفية ذات سبع تجويفات من نمط القاشاني بلون أزرق ولها قاعدة مرتفعة كانت تستخدم للتوابل .
متحف حلب الوطني؛ حكايةٌ من التاريخ السوري -صحيفة هتون الدولية

جناح الفن الحديث

يضم لوحات هامة وتماثيل لفناني حلب، وهناك فسيفساء صرين الرائعة وتعود إلى القرن السادس للميلاد وتمثل آلهة وراقصات ومشاهد صيد.
متحف حلب الوطني؛ حكايةٌ من التاريخ السوري -صحيفة هتون الدولية

 الجناح الخامس

يقع في الطابق الأرضي ويتكون من قسم الثقافة وقسم آثار سورية في عصور ما قبل التاريخ ويضم أدوات صوانية وأسلحة تنسب إلى العصر الحجري ونموذجا لأقدم مسكن لإنسان متحضر في سورية مؤرخ بالعصر الحجري الحديث بحوالي 8500 ق.م.
متحف حلب الوطني؛ حكايةٌ من التاريخ السوري -صحيفة هتون الدولية

ويضم المتحف باحتين داخلية أحدثت عام 1974 وتضم بعض التماثيل الكبيرة البازلتية للآلهة حدد وتيشوب مع الكتابة الهيروغليفية الحثية من الألف الأول قبل الميلاد إضافة إلى تماثيل رومانية وفسيفساء من القرن الثالث للميلاد تمثل مشاهد صيد أما الباحة الخارجية فتضم قطعا أثرية من مختلف العصور الآشورية والرومانية والبيزنطية والعربية الإسلامية ومن بينها الحجر البازلتي الذي يمثل رجلين مجنحين بحالة حركة حول القمر والشمس والذي وجد في المعبد الحثي بقلعة حلب ويعود إلى القرن التاسع قبل الميلاد.
متحف حلب الوطني؛ حكايةٌ من التاريخ السوري -صحيفة هتون الدولية

ومن روائع القطع الأثرية المحفوظة في المتحف تمثال أمبوشاد الكاتب الرئيسي في ماري الألف الثالث قبل الميلاد وتمثال إله من البرونز المذهب من مصياف الألف الثاني ق.م ولوح عليه إله جالس على كرسيه يعتقد أنه إيل وأمامه يقف ملك ماري الألف الثاني ق.م وتمثال أسد بازلتي من أرسلان طاش القرن 9 أو 8 ق.م ونصب لملقارت الفينيقي القرن 9 ق.م وغيرها الكثير.
متحف حلب الوطني؛ حكايةٌ من التاريخ السوري -صحيفة هتون الدولية

وتعرض متحف حلب خلال سنوات الحرب الإرهابية لأضرار مادية كبيرة نتيجة استهدافه بعشرات القذائف الصاروخية والهاون من قبل التنظيمات الإرهابية التكفيرية حيث تعرض لأضرار في بنيته الانشائية وتدمير جزئي في سقفه البيتوني بأماكن متفرقة منه وأضرار كبيرة طالت البنى التحتية والأبواب الخارجية ومكاتب الموظفين وأمناء المتاحف وتدمير غرفة المولدات وأجزاء من السور الخارجي.
متحف حلب الوطني؛ حكايةٌ من التاريخ السوري -صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى