الأدب والثقافةفن و ثقافة

إجراءات احترازية مشددة بمعرض أبوظبي للكتاب

حددت السلطات الإماراتية 10 إجراءات احترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) خلال فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

ويأتي المعرض تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية.

وسيتم تنظيم الدورة الجديدة خلال الفترة من 23 إلى 29 مايو في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، مع تأكيد التزامه بكافة إجراءات وتدابير السلامة الاحترازية والوقائية.

يضم برنامج المعرض سلسلة من البرامج والندوات الافتراضية، بالتزامن مع استقبال مجموعة كبيرة من الناشرين، لإفساح المجال أمام الجمهور من حول العالم للتعرّف على أحدث الاتجاهات في مجال النشر والأدب والثقافة.

ويوضح الإنفوجراف التالي أبرز الإجراءات الاحترازية التي تم اتباعها لاستضافة الحدث الدولي:

معرض أبو ظبي الدولي للكتاب تشهد الدورات المتلاحقة لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، على حقيقية راسخة، هي أنه يحقق نمواً سريعاً ومضطرداً في العالم العربي. وإذ تحتل أبوظبي مكانتها كمحرك دافع للتنمية في مجال صناعة النشر الإقليمية، فإنها ملتزمة أدبياً ومادياً، التزاماً طويل الأمد، بتوسيع وتعزيز الأعمال العالمية المتعلقة بصناعة الكتاب. معرض أبوظبي الدولي للكتاب و”كتاب” تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يعتبر معرض أبوظبي الدولي للكتاب مبادرة أعمالٍ كبرى تقوم بها مؤسسة “كتاب” بدعم من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة. وتهدف “كتاب” إلى تطوير صناعة الكتاب والنشر وتشجيع القراءة في أبوظبي والإمارات العربية المجاورة. وسوف تركز “كتاب” على جعل معرض أبوظبي الدولي للكتاب دولياً حقاً وعلى تطوير فرصة التواصل على المدى البعيد بين أوساط الناشرين العرب والدوليين.

هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة

تتولى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة حفظ وحماية تراث وثقافة إمارة أبوظبي والترويج لمقوماتها الثقافية ومنتجاتها السياحية وتأكيد مكانة الإمارة العالمية باعتبارها وجهة سياحية وثقافية مستدامة ومتميزة تثري حياة المجتمع والزوار.

كما تتولى الهيئة قيادة القطاع السياحي في الإمارة والترويج لها دوليا كوجهة سياحية من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة والأعمال التي تستهدف استقطاب الزوار والمستثمرين.

وترتكز سياسات عمل الهيئة وخططها وبرامجها على حفظ التراث والثقافة، بما فيها حماية المواقع الأثرية والتاريخية، وكذلك تطوير قطاع المتاحف وفي مقدمتها إنشاء متحف زايد الوطني، ومتحف غوغنهايم أبوظبي، ومتحف اللوفر أبوظبي. وتدعم الهيئة أنشطة الفنون الابداعية والفعاليات الثقافية بما يسهم في إنتاج بيئة حيوية للفنون والثقافة ترتقي بمكانة التراث في الإمارة. وتقوم الهيئة بدور رئيسي في خلق الانسجام وإدارته لتطوير أبوظبي كوجهة سياحية وثقافية وذلك من خلال التنسيق الشامل بين جميع الشركاء. لمزيد من المعلومات عن الهيئة، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adach.ae

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى