لحظة بلحظة

شاهد: مسن عماني تلهف عليه الروس للتصوير معه

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مقطع فيديو يرصد من خلاله والد رحالة عماني أصبح أحد المشاهير في روسيا بسبب هيئته التي هي هيئة كافة الشعب العماني.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ورصد مقطع الفيديو للرحالة العماني المعروف بإسم “ولد المعلم” اصطحب والده المسن الذي يبلغ من العمر 70 عاماً إلى دولة روسيا.

وأظهر مقطع الفيديو انبهار الشعب الروسي من صغير إلى كبير بالمسن العماني حيث تلهفوا إلى التصوير معه والتقاط الصور بسبب هيئته ولبسه التي جذبت الانظار إليهم.

عُمان أو (رسمياً: سَلْطَنَة عُمان)، هي دولة عربية تقع في غرب آسيا ونظام حكمها ملكية مطلقة وتشكل المرتبة الثالثة من حيث المساحة في شبه الجزيرة العربية وتقع سلطنة عُمان في الربع الجنوبي الشرقي من شبه الجزيرة العربية وتغطي مساحة إجمالية تبلغ 309.500 كم².

تمتد سواحلها على مسافة 3165 كلم

من مضيق هرمز في الشمال وحتى الحدود مع اليمن، وتطل بذلك على بحار ثلاثة هي: بحر العرب، بحر عمان، والخليج العربي. ويحدها من ناحية الغرب دولة الإمارات العربية المتحدة (طولها 410 كم) والمملكة العربية السعودية (طولها 676 كم)، ومن الجنوب الجمهورية اليمنية (طولها 288 كم) ومن الشمال مضيق هرمز، ومن الشرق بحر العرب. وتقع سلطنة عمان بين خطي عرض 16° 40′ و20′ 26° شمالا وبين خطي طول 50′ 51°و 40′ °59 شرقا.

نظام الحكم في عُمان سلطاني وراثي والسلطان الحالي هو: هيثم بن طارق آل سعيد، الذي تولى الحكم في 11 يناير 2020 عقب وفاة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور آل سعيد صاحب أطول فترة حكم في الشرق الأوسط حتى وفاته، لا يسمح الدستور العُماني بالأحزاب السياسية بينما حق الانتخاب مكفول لكل مواطن عُماني بلغ الواحدة والعشرين من عمره لاختيار أعضاء مجلس الشورى.

من أواخر القرن 15 كانت سلطنة عُمان إمبراطورية قوية تتنافس مع المملكة المتحدة والبرتغال على النفوذ في منطقة الخليج العربي والمحيط الهندي وكانت ذروتها في القرن 19، النفوذ العُماني وسيطرته التي تمتد عبر مضيق باب السلام إلى العصر الحديث الإمارات وباكستان وإيران وجنوباً حتى زنجبار كما انخفضت قوتها في القرن 20 جاءت السلطنة تحت تأثير المملكة المتحدة وتاريخيّاً كانت مسقط الميناء التجاري الرئيسي في منطقة الخليج العربي، مسقط كانت أيضاً من بين أهم الموانئ التجارية في المحيط الهندي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى