تشكيل وتصويرفن و ثقافة

معرض “عالم بانكسي” يضم أكثر من 100 عمل فني

تتضمن منصة معرض “عالم بانكسي” أكثر من 100 عمل فني من أعمال الفنان العالمي اللامع “بانكسي”.

وتتوزع الأعمال بالمعرض على مساحة 1500 متر مربع في مركز الفنون داخل “مول الإمارات“، حيث تم تجديدها بالكامل وتخصيصها لهذا الحدث الرائد.

معرض “عالم بانكسي” يضم أكثر من 100 عمل فني

وينظّم المعرض “مول الإمارات”، بالشراكة ودعم من هيئة الثقافة والفنون في دبي “دبي للثقافة” لأول مرة في الإمارات، وبإشراف شركة “فردار” للعروض الترفيهية.

ويقدِّم المعرض تجربة غنية لعشاق الفن ومتذوقيه من جميع الأعمار، والشغوفين باستكشاف عوالم “بانكسي” أحد أشهر رسامي الجرافيتي في العالم.

وتتيح اللوحات الجدارية المعروضة الفرصة أمام الزوار لإعادة اكتشاف أشهر الأعمال الفنية لهذا الفنان، الذي تغطي أعماله الكثير من جدران الشوارع في كبريات مدن العالم وعواصمه، ومن أبرزها “فتاة البالون” و”رامي الزهور” و”عشاق الموبايل”، إلى جانب العديد من الأعمال الأخرى.

ونظراً للنجاح الذي حققه “معرض بانكسي” في خمس من المدن الأوروبية الرئيسية، حيث استقطبت نسخه باريس وبرشلونة وبراغ وميلانو وبروكسل أكثر من 500 ألف زائر، فمن المقرر أن يستمر المعرض في دبي على مدى ثلاثة أشهر تمتد من تاريخ انطلاقه في 5 أبريل/نيسان الماضي ليختتم عروضه في 30 يونيو/حزيران المقبل، مع إمكانية تمديده لفترة إضافية.

ومنذ لحظة انعقاده حتى اليوم يواصل المعرض جذب الزوار على مدار أيام الأسبوع من الساعة 12 ظهراً حتى منتصف الليل، باستثناء شهر رمضان، وذلك بما يتناسب مع طقوس الشهر الفضيل، ومن ثم سيعود إلى ساعات العمل الطبيعية مع أول أيام عيد الفطر السعيد.

وتؤكد “دبي للثقافة” أن المعرض لا زال غنياً بالكثير من الفعاليات والعروض التي من شأنها أن تقدم تجربة مميّزة للزوّار من مختلف الفئات والأعمار، وعلى مدار الفترة المقبلة.

ويأتي تنظيم المعرض في إطار رؤية “دبي للثقافة” الرامية إلى تعزيز مكانة دبي مركزاً عالمياً للثقافة وحاضنة للإبداع وملتقىً للمواهب، عبر تفعيل علاقات التعاون والشراكة على المستويين المحلي والدولي لتقديم تجارب ثقافية ثرية تستلهم من الأصول الثقافية للإمارة وتسهم في ترسيخ بصمتها على الخارطة الثقافية العالمية.

ولأول مرة في تاريخ هذا المعرض حول العالم، يشارك أربعة فنانين شباب من خريجي الفنون الجميلة والبصرية في عرض أعمالهم الفنية كجزء من المعرض.

كما يستضيف معرضاً للصور الفوتوغرافية للفنان البلجيكي المعروف “فيليب بيرنارتس”، الذي يعرض سلسلة من الصور الوثائقية التي تمثل أجواء الشارع والمدينة.

وتأخذ هذه السلسلة التي تُعرض لأول مرة زوار المعرض في رحلة من مدينة إلى أخرى، ليشكلوا انطباعات عن حياة المدينة في شتى أنحاء العالم وعلاوةً على ذلك، وفي تجربة هي الأولى للمصور الشهير، فقد عمل “فيليب بيرنارتس” على مشروع تصوير فوتوغرافي مخصص لمدينة دبي، يُعرض لأول مرة خلال أيام المعرض.

ويجسد “عالم بانكسي” إدراك الهيئة لأهمية هذا النوع من المعارض ودورها في إثراء فكر الجمهور وثقافته، وتعريف المقيمين والمواطنين على حد سواء إلى فضاءات الفنّ العالمي.

كما تتناغم هذه المبادرة مع أحد المحاور القطاعية لاستراتيجية “دبي للثقافة” الهادف إلى تعزيز مكانة الإمارة كوجهة مفضلة لعشاق الفنون والثقافة، ومنارة للتنوع الثقافي للمواهب الدولية، ومركز للإبداع والحوار الثقافي.

وتأتي شراكة الهيئة مع “مول الإمارات” في تنظيم هذا المعرض ضمن إطار جهود “دبي للثقافة” في تحقيق أحد المحاور القطاعية لخارطة طريقها الاستراتيجية والمتمثل في جعل الثقافة في كل مكان وللجميع.

معرض “عالم بانكسي” يضم أكثر من 100 عمل فني

بانكسي (بالإنجليزيةBanksy )‏.هو فنان جرافيتي إنجليزي مشهور ومجهول في نفس الوقت، يعتقد أن اسمه روبرت بانكسي[5] من مواليد سنة 1974 وأصله من بلدة ييات القريبة من مدينة بريستول [6] إلا أنه لا يوجد تأكيد على هوية بانكسي الحقيقية وسيرته الذاتية تبقى غير معروفة [7]، ظهرت رسوماته المختلفة في العديد من المواقع في بريطانيا خصوصاً في مدينة بريستول ولندن وحول العالم منها في الضفة الغربية على الجدار العازل، تتنوع رسومات بانكسي في الموضوع وتشمل بأغلبها المواضيع السياسة والثقافية والاخلاقية.

كان عام 2003 أول ظهور لرسوم بانكسي على جدران بريستول، ولندن، وقد أثارت العديد من التساؤلات حول شخصه وأفكاره خصوصاً صورة الموناليزا وهي تحمل قنبلة.

في تاريخ 21 مايو 2007 حصل بانكسي على جائزة أعظم فنان يعيش في بريطانيا والتي وزعتها قناة أي تي في البريطانية وكما كان متوقعا لم يحضر بانكسي لاستلام جائزته واستمرت شخصيته مجهولة حتى اللحظة.[8]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى