الأطعمة والغذاءالتعذية والصحة

فوائد المانجو الصحية

تعتبر المانجو من بين أبرز الفواكه الصيفية المفضلة لدى الصغار قبل الكبار، حيث تتميز بطعمها الحلو الرائع، وبفوائد صحية جمة على صحة الإنسان، رغم ارتفاع سعراتها الحرارية مقارنةً بالفواكه الأخرى، حيث تحتوي ثمرة واحدة من المانجو على 60 سعرة حرارية، لذلك ينصح دائماً بعدم الإكثار من تناولها بشكل يومي.

فوائد المانجو
عندما تتذوق المانجو اللذيذة ربما لا تفكر في الفوائد الصحية الهائلة لها، فمن المعروف أن المانجو ملكة الفواكه، فبالإضافة إلى مذاقها الحلو، فهي تحتوي أيضًا على وفرة من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي تضمن لك الصحة المثالية.

غنية بالفيتامينات والمعادن
تحوي المانجو العديد من الفيتامينات والمعادن، فهي غنية بالبوتاسيوم، والنحاس، وفيتامين ب6، فيتامين ج، وفيتامين هـ، وفيتامين ك، وفيتامين أ، وحمض الفوليك، والنايسين وغيرها العديد.

. السيطرة على ضغط الدم
تعد المانجو مصدر غني بالبوتاسيوم، حيث أن كل 100غرام من المانجو تحتوي على ما يقارب 156 مليغرام من البوتاسيوم وما لا يتجاوز 2 مليغرام من الصوديوم.

والبوتاسيوم مهم جدًا لموازنة السوائل في الجسم، ويساعد في الحفاظ على انتظام ضربات القلب، وتنظيم إرسال الإشارات والسيلات العصبية. ومهم لانقباض العضلات، وبالتأكيد معروف بدوره الكبير في المساعدة على تقليل ضغط الدم.

تحسين عملية الهضم
تحتوي المانجو على مجموعة من الإنزيمات الهاضمة التي تُعرف بالأميلاز، والتي تُحطّم جزيئات الطعام الكبيرة ليَسهُل امتصاصها، فهي تُجزّئ الكربوهيدرات المُعقدة إلى سكريات، مثل: الجلوكوز، والمالتوز، وتوجد هذه الإنزيمات في الثمرة الناضجة بشكلٍ أكبر، ممّا يجعل مذاقها أكثر حلاوة من الثمرة غير الناضجة، كما تساعد فاكهة المانجو على التخفيف من مشاكل الجهاز الهضمي، مثل: الإسهال، والإمساك، وذلك لاحتوائها على نسبةٍ عاليةٍ من الألياف، والماء.

الوقاية من بعض أنواع السرطان
تعتبر فاكهة المانجو غنية جداً بالعديد من مضادات الأكسدة القوية ومركبات الفلافينويد مثل: البولفينوليك، والتي وجد لها دور في الوقاية من سرطان الثدي وسرطان القولون، والبيتاكاروتين التي لها دور في الوقاية ضد سرطانات الرئة وسرطانات الفم، والعديد من الدراسات الحديثة مؤخراً وجدت فعالية ودوراً كبيراً للمركبات ومضادات الأكسدة التي تحويها المانجو في الحماية ضد سرطان الدم وسرطان البروستاتا.

المانجو من الأطعمة منخفضة الكثافة في الطاقة، أي أنها تعطي عدداً قليلاً من السعرات الحرارية مقارنة بحجمها.

المانجو به نسبة عالية من الماء، هذا يجعل معدل حرق الدهون يتم بشكل أفضل.

يحتوي المانجو على نسبة من الألياف الغذائية، حيث أن كوب من شرائح المانجو به 2.6 جرام من الألياف، ولكن تناولها مع أطعمة أخرى تحتوي أيضاً على الألياف، مثل إضافتها إلى طبق من سلطة الفواكه، هذا يساعد على تسهيل عملية الهضم، والشعور بالشبع لفترة أطول.

مفيدة لحميات زيادة الوزن
تعد المانجو نوعًا ما عالية بالسعرات الحرارية بحيث أن كل 100 غرام منها تحتوي على ما يقارب 60 سعره حرارية، وهذا ما قد يجعلها نوعًا ما مفيده في حميات زيادة الوزن.

لكن يجدر بالذكر أنه بينت دراسة قدرة المانجو المجففة على خفض مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بالسمنة.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

تنمو شجرة المَنجُو إلى 35–40 م (115–131 قدم). ويعتبر المَنجُو من الفواكه القديمة، حيث كانت تزرع منذ 4,000 عاماً. في التربة، يمتد الجذر الرئيسي إلى عمق 6 م (20 قدم) مع عدد كثير من جذور مغذية واسعة الانتشار، وكانت تعرف عند العرب ب (الأنبَج) بسكون النون وهذا الاسم هو أشهر الأسماء وهو فارسي مُعرَّب وهناك أسماء اخرى كثيرة هي : الآنْب، والآنْبة، والعَنْب، والعَنْبا، كما جاء في المعجم الكبير لمجمع اللغة العربية، وجاء فية أيضا أن اسم الجنس لهذا الشجر هو المَنجُو، وفي المعجم الوسيط زاد عليه كلمة ثانية وهي المَنجَة.

تعتبر أوراق المنجو دائمة الخضرة وبسيطة، طولها 15–35 سـم (5.9–13.8 بوصة) وعرضها 6–16 سـم (2.4–6.3 بوصة). عندما تكون ورقة نبات غير ناضجة، يكون لونها برتقالي وردي، وتتغير بسرعة إلى أحمر غامق، ثم أخضر غامق حيث تصبح ناضجة. وتنمو الزهور في عناقيد طرفية، يتراوح طولها بين 10–40 سنتيمتر (3.9–16 بوصة); وتتكون كل زهرة صغيرة ولونها أبيض بخمسة بتلات بطول 5-10 مليمتر (0.20–0.39 بوصة)، برائحة حلوة تشبه رائحة زنبق الوادي. وتستغرق ثمرة المنجو ثلاثة أشهر لتنضج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى