تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قلعة شمع التاريخية في جنوب لبنان

قلعة شمع هي قلعة صليبية توجد في بلدة شمع في قضاء صور في جبل عامل (جنوب لبنان). بنيت القلعة عام 1116 م من قبل الصليبيين. وتقع على سلسلة من الجبال تنتهي برأس الأبيض في أقصى الجنوب وتشرف على مدينة صور وسهولها. بنيت القلعة من حجارة صخرية قديمة؛ وسيّجت بأسوار داخلية توازي الأسوار الخارجية؛ وفي الفناء الشرقي المتساوق شكله تساوقاً جميلاً، بعض أبواب من الرخام الأبيض والأسود ذات أناقة فائقة. وفي أحد أطراف الحصن نافذة بقنطرتين “قمندلون” لطيفة ذات قبتين قوطيتين تدلان على هندسة عربية.
ويروى عن المعمرين أن بوابة عكا الشهيرة بصمودها أيام أحمد باشا الجزار أخذت من قلعة شمع.
قلعة شمع التاريخية في جنوب لبنان -صحيفة هتون الدولية

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

أما الأسوار التي تهدم قسم من أعاليها، فقد توارى عنها كل ما كان على الحصن الخارجي من شرفات الرماية؛ فيها آبار وأقبية لجمع المياه. وهي أحد الحصون التي كانت تحمي الممالك المسيحية في صور وعكّا وطبريا، حتى وادي الأردن وبانياس.
قلعة شمع التاريخية في جنوب لبنان -صحيفة هتون الدولية

ظل المحتلون والمخربون والقوى الخارجية يعبثون بقلعة “شمع” جنوبي لبنان منذ أن بناها الصليبيون كثكنة عسكرية متكاملة قبل أكثر من 800 عام.
قلعة شمع التاريخية في جنوب لبنان -صحيفة هتون الدولية

ولم يتوقف الغرض من قلعة شمع، التي تستمد إسمها من مقام ديني يعرف بمقام النبي شمعون الصفا، كي تكون واحدة من حصون الصليبين العسكرية بل تحولت أيضا الى مقر لحكامهم.

وتتبع بلدة شمع قضاء صور في جبل عامل (جنوب لبنان) وتقع قلعة شمع على ارتفاع 430 مترا وعلى مسافة 25 كيلومترا جنوب شرق صور.
وبنيت القلعة من الحجر الصخري عام 1116 م وتقع على سلسلة من الجبال تـنتهي برأس الأبـيض في أقصى الجنوب، وتـشرف على مدينة صور وحـقولها.
قلعة شمع التاريخية في جنوب لبنان -صحيفة هتون الدولية

اللبنانيون سيطلون مجدداً على الساحل الفلسطيني من خلال واحدة من أهم القلاع العسكرية والحصون التي كانت تحمي الممالك المسيحية في صور وعكا وطبريا، حتى وادي الأردن وبانياس.

على أعلى تلة في بلدة شمع الجنوبية تتربع بقايا القلعة التاريخية التي تعاقبت عليها الحقبات.

ومضت عشرة قرون على تشييد القلعة التي اكتسبت اسمها من مقام النبي شمعون الصفا المدفون داخل أسوارها.

وتحتل القلعة موقعاً مترامي الاطراف يعزوه مؤرخون لكونها بنيت لتكون عين الصليبيين على كل المناطق.
قلعة شمع التاريخية في جنوب لبنان -صحيفة هتون الدولية

بسبب موقعها الجغرافي المطل على صور من ناحية وعلى الساحل الفلسطيني من ناحية اخرى اتخذها الاسرائليون مركزا عسكريا لهم لاثنين وعشرين عاما دحروا في العام 2000 وعادوا منتقمين في تموز 2006 فحولوها الى ركام
قلعة شمع التاريخية في جنوب لبنان -صحيفة هتون الدولية

ويقول مسؤول المواقع الاثرية في الجنوب إن الصواريخ التي قصفت بها القلعة كانت دقيقة قصفت منطقة فيها اقبية وهي حساسة انشائياً فأدى ذلك إلى تدمير القلعة بالكامل.
قلعة شمع التاريخية في جنوب لبنان -صحيفة هتون الدولية

تستقبل القلعة زائريها اليوم في ساحتها الخارجية حيث الأبواب الرخامية الجميلة والتي تسمح بمشاهدة منظر بانوراميّ رائع للمنطقة. كما ويمكن التنقل داخل باحاتها وأبراجها المرتفعة وقاعاتها الرحبة حيث تظهر فنون العمارة الصليبية والاسلامية التي تتميز بالقبب والقناطر
قلعة شمع التاريخية في جنوب لبنان -صحيفة هتون الدولية

تنقسم القلعة إلى عدة أقسام رئيسية وهي الحصن والمقام والمعصرة.

فيحتل الحصن الجزء الشمالي الشرقي من القلعة، وكان عبارة عن مقر لحاكمها وهو يتألف من عدة طبقات. الطابق السفلي كان مخصصًا للمخازن والإسطبل، أما الطابق العلوي فكان مسكناً للحاكم
قلعة شمع التاريخية في جنوب لبنان -صحيفة هتون الدولية

أما المقام فهو يعتبر من المقامات الدينية المهمة في المنطقة حيث يزوره الآلاف سنويًّا للصلاة وتقديم النذور. وهذا المقام مخصص للنبي “شمعون الصفا” والذي يُعتقد أيضًا أنه القديس بطرس، أحد أشهر تلامذة السيد المسيح.
قلعة شمع التاريخية في جنوب لبنان -صحيفة هتون الدولية

وإلى جانب القلعة تم العثور على معصرة زيتون قديمة وُجدت على جدرانها الداخلية نقوش وزخارف. وهي تمكّن الزائرين من التعرف إلى طريقة عصر الزيتون القديمة والأدوات المستخدمة في ذلك.
قلعة شمع التاريخية في جنوب لبنان -صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى