تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قصر إبراهيم في الهفوف .. معلم أثري عمره 463 عامًا

يعد قصر إبراهيم التاريخي بالأحساء من أشهر القصور التاريخية بالمملكة والمنطقة.  قصر إبراهيم في الهفوف .. معلم أثري عمره 463 عامًاوقد شهد هذا القصر حدثاً تاريخياً هاماً، حيث تمكن القائد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ـ طيب الله ثراه- من السيطرة عليه وما فيه من جنود وعتاد من أول يوم استرجع فيه الاحساء من قبضة العثمانيين ليلة الاثنين 28-5-1331 هـ .
قصر إبراهيم في الهفوف .. معلم أثري عمره 463 عامًا -صحيفة هتون الدولية

ويقع قصر إبراهيم في حي الكوت بوسط مدينة الهفوف، وتقدر مساحة القصر بـ 18200 م2، ويرجع عهد بنائه إلى عهد الجبريين الذين حكموا الأحساء ما بين 840 ـ 941 هـ، قبل قدوم العثمانيين الذين قاموا في حملتهم الأولى باحتلال قصر إبراهيم. ويعرف القصر بأسماء عديدة منها (قصر القبة أو قصر الكوت)، ويضم بين جنباته العديد من المنشآت العسكرية وحماما تركيا كبيرا.
قصر إبراهيم في الهفوف .. معلم أثري عمره 463 عامًا -صحيفة هتون الدولية

ويضم القصر العديد من المنشآت العسكرية، وجُدّدت عمارته عام 1216هـ الموافق 1801م على يد إبراهيم بن عفيصان الذي ينسب إليه بعض المؤرخين اسمه، ويمتاز بالتصميمات المعمارية الخاصة بمحافظة الأحساء، حيث بُني بأسلوب معماري عصري من خلال الأقواس والقباب والزخارف الموجودة فيه، وتدل فخامة القصر على ثراء وقوة هذه المنطقة، لوقوعها على أحد أهم الطرق التجارية في العالم.
قصر إبراهيم في الهفوف .. معلم أثري عمره 463 عامًا -صحيفة هتون الدولية

وبعد أن دخلت الأحساء تحت حكم الملك عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – عام 1331هـ أضاف الملك عبدالعزيز للقصر طرازا آخرا بخلاف الطراز الذي بُني عليه، وهو الطراز الديني الذي يظهر في الأقواس شبه المستديرة والقباب الإسلامية، في حين ضم الطراز العسكري المتمثل في بناء الأبراج الضخمة الموجودة حول القصر إضافة إلى ثكنات الجنود التي توجد شرق القصر.
قصر إبراهيم في الهفوف .. معلم أثري عمره 463 عامًا -صحيفة هتون الدولية

ويحتوي القصر على مجموعة كبيرة من المنشآت المتنوعة التي تم الاعتماد في بنائها على المواد المحلية، وبُنيت جدرانه من الطين المخلوط بالقش وقد تم بناء الأسقف من جذوع النخيل والشندل والحجارة.
قصر إبراهيم في الهفوف .. معلم أثري عمره 463 عامًا -صحيفة هتون الدولية

ويوجد في القصر مسجد مزود بعدة قباب بجانب السور الرئيسي، وبداخله حمام كبير يأخذ شكل قبة في الزاوية المقابلة للمحراب، ومئذنة عالية الارتفاع يتم الوصول إليها عبر سلم حلزوني شُيّد من الحجر، وفي أعلاها استراحة المؤذن التي زُيّنت بستائر خشبية، ويتفرّد مسجد القصر بقبة ضخمة حيث روعي في بنائها النواحي الهندسية لتوزيع الأحمال في بنائها، عبر تزويدها بعدة نوافذ جصية مزخرفة بأشكال هندسية.
قصر إبراهيم في الهفوف .. معلم أثري عمره 463 عامًا -صحيفة هتون الدولية

ويتميز القصر بوجود ثكنات للجنود التابعين للأحساء، وتتوسّط هذه الثكنات، مقصورة رئيسة ذات درج مزدوج، لا يستخدمه سوى الضباط والقائمين على إدارة شؤون المحافظة، لذلك سُميت بمقصورة القيادة، بينما تقع في منتصف الجدار الشرقي لسور القصر، وهي مقسّمة إلى أربع غرف نصفهم في الأسفل والنصف الآخر في الأعلى، وبين كل غرفتين رواق للاستقبال، ويصل إلى الغرفتين العلويتين بدرجين أحدهما للصعود والآخر للنزول، وتشرف المقصورة على كل أجزاء القصر ولا يمكن الوصول إليها إلا بإذن من الحرّاس.
قصر إبراهيم في الهفوف .. معلم أثري عمره 463 عامًا -صحيفة هتون الدولية

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

اختَلَفت الروايات حول تَسمية القصر بقصر إبراهيم، حيثُ يُرجِعُ البعض التَّسمية للقائد العُثماني إبراهيم باشا في فترة حُكم الدولة العثمانية للأحساء. قصر إبراهيم في الهفوف .. معلم أثري عمره 463 عامًا ويَرى البعض أن هذا الاسم أُطلق على القصر خِلال القرن الرابع عشر الهجري ومنهم من قالَ أنَّ تسمية القصر بإبراهيم نسبةً إلى قائد الجُند العثماني الذي حوله في فترة من الفترات إلى مقر للحامية بدلًا مِن قصر صاهود بالمبرز، وهُناك روايةٌ أُخرى تَقول أنَّ إبراهيم بن عفيصان هُوَ من بنى القَصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى