الأدب والثقافةفن و ثقافة

انطلاق فعاليات “معرض أبوظبي للكتاب ” بمشاركة دولية واسعة

انطلقت فعاليات الدورة الثلاثين اليوم من معرض أبوظبي الدولي للكتاب التي ينظمها مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة، انطلاق فعاليات “معرض أبوظبي للكتاب ” بمشاركة دولية واسعة وتستمر حتى 29 مايو الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض والذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

ويشارك في هذه الدورة أكثر من 889 عارضا، سواء بالحضور أو بشكل افتراضى من بينها ما يزيد على 662 عارضا دوليا و227 عارضا محليا من أكثر من 46 دولة من حول العالم.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وتشهد الدورة الحالية من المعرض – التي تعقد في نسختها الهجينة حضوريًا وافتراضيًا – مشاركات دولية ومحلية واسعة تجسد المكانة العالمية التي يحظى بها معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي يمثل جسرًا ثقافيًا وأدبيًا بين الحضارات المختلفة بما يزخر به من إصدارات وفعاليات متنوعة تلبي التطلعات المعرفية لجميع الزوار.

وتحل ألمانيا كضيف شرف فى الدورتين الثلاثين والحادية والثلاثين للمعرض، كما يستضيف المعرض 315 ضيفا ومتحدثا واقعياً وافتراضيا، إضافة إلى أكثر من 230 جلسة واقعية وافتراضية فى ظل برنامج متنوع بالشراكة مع أكثر من 20 جهة ومؤسسة ثقافية محلية ودولية لتنظيم جلسات ثقافية ومهنية وتعليمية وعروض فنية.

معرض أبو ظبي الدولي للكتاب هو أحد أكثر معارض الكتب تنوعاً في المنطقة. حيث تحتل أبوظبي مكانة رائدة كمحرك لنمو صناعة النشر الإقليمية. انطلاق فعاليات “معرض أبوظبي للكتاب ” بمشاركة دولية واسعة ويأتي المعرض وسط التزام بتعزيز الأعمال العالمية المتعلقة بصناعة الكتاب على المدى الطويل.

تمكن المعرض، منذ افتتاحه قبل 29 عاماً على يد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ، من تحقيق سمعة عالمية مرموقة كحدث ثقافي وتجاري يحتذى به في المنطقة.

يشكل المعرض جزءاً من الاستراتيجية التي تهدف إلى تحويل إمارة أبوظبي إلى وجهة رئيسية في عالم النشر. أقيمت الدورة الأولى من المعرض عام 1981 قبل أن تتحول إلى مناسبة سنوية ثابتة في عام 1993، إذ انتقل مكان المعرض إلى مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

يستضيف معرض أبوظبي الدولي للكتاب كل عام أبرز دور النشر العربية والإقليمية والدولية، كما تقام الفعاليات والأحداث بمشاركة أهم دور النشر العالمية، مما يساهم في تطوير قطاع النشر ويفتح أمام الناشرين المحليين والعرب آفاقاً جديدة واعدة.

ويسعى المعرض إلى إثراء أنشطته من خلال برامج فكرية وثقافية وعروض فنية تجذب الزوار وتضفي جواً من البهجة إليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى