الأدب والثقافةفن و ثقافة

“حكماء المسلمين” بمعرض أبوظبي للكتاب

يشارك مجلس حكماء المسلمين في فعاليات الدورة الـ30 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي انطلق، الأحد، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض بأكثر من 50 كتاباً من إصداراته العلمية.

وتنوعت إصدارات المجلس بين كتب تراثية وكتب في الفكر والثقافة الإسلامية ومخرجات مؤتمرات مجلس حكماء المسلمين وملتقياته الحوارية.

إضافة إلى مجموعة متميزة من مؤلفات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين.

كما أضاف مجلس حكماء المسلمين عدة عناوين فكرية جديدة، تناقش موضوعات دينية وفلسفية وقضايا فكرية معاصرة، وإصدارات تخاطب الشباب والأطفال، بهدف تنشئتهم على التسامح وقبول الآخر.

وأوضح الدكتور سلطان الرميثي الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين أن مؤلفات رئيس المجلس، فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، تركز على تعزيز قيم التعايش والسلام، وبيان سماحة الدين الإسلامي الحنيف، ومواجهة الفكر المتطرف.

ولفت الرميثي إلى أن هذه المؤلفات هي انعكاس لفكر فضيلة الإمام الطيب المؤمن بالسلام وضرورة التواصل مع الآخر، ونتاج لجهود سنوات طويلة في خدمة الإسلام وتعزيز الأخوة الإنسانية.

ويقام المعرض خلال الفترة من 23 إلى 29 مايو/أيار الجاري ويتضمن مجموعة من الندوات يلقيها عدد من الكتاب والمثقفين.

معرض أبو ظبي الدولي للكتاب هو أحد أكثر معارض الكتب تنوعاً في المنطقة. حيث تحتل أبوظبي مكانة رائدة كمحرك لنمو صناعة النشر الإقليمية. ويأتي المعرض وسط التزام بتعزيز الأعمال العالمية المتعلقة بصناعة الكتاب على المدى الطويل.[1]

تمكن المعرض، منذ افتتاحه قبل 29 عاماً على يد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ، من تحقيق سمعة عالمية مرموقة كحدث ثقافي وتجاري يحتذى به في المنطقة.

يشكل المعرض جزءاً من الاستراتيجية التي تهدف إلى تحويل إمارة أبوظبي إلى وجهة رئيسية في عالم النشر. أقيمت الدورة الأولى من المعرض عام 1981 قبل أن تتحول إلى مناسبة سنوية ثابتة في عام 1993، إذ انتقل مكان المعرض إلى مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

يستضيف معرض أبوظبي الدولي للكتاب كل عام أبرز دور النشر العربية والإقليمية والدولية، كما تقام الفعاليات والأحداث بمشاركة أهم دور النشر العالمية، مما يساهم في تطوير قطاع النشر ويفتح أمام الناشرين المحليين والعرب آفاقاً جديدة واعدة.

ويسعى المعرض إلى إثراء أنشطته من خلال برامج فكرية وثقافية وعروض فنية تجذب الزوار وتضفي جواً من البهجة إليه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى